الأخبار
اليمن: مجهولين يعتدون على قاسم صالح فور خروجه من ساحة الاعتصام بعد صلاة الجمعةالأسرى للدراسات : إدارة السجون تقوم باجراءات استفزازية بحق الأسرىخبير في استراتيجيات الأمن الغذائي: 8 % نسبة الأراضي الزراعية بالخليجمناشدة للدكتور رمضان طمبورة : طلب مساعدة "فرصة عمل أومساعدة دائمة"جنين: مسرح الحرية يختتم عرض مسرحية توانة في مسافر يطااليمن: اجتماع لمجلس الترويج السياحي لمناقشة عدد من التقارير والخطط والدراساتوزير البترول فى زيارة لمحافظة الاسماعيلية لاطلاق أشارة بدء توصيل الغاز الطبيعى"الوئام" تختتم مشروع توزيع الحقائب المدرسية والقرطاسية للأيتاماليمن: اقر تشكيل لجان ثورية في المحافظات.. وحذر من اعتراض «التغيير»فتح بسلفيت تطالب بدعم وتطوير مستشفى الشهيد ياسر عرفات الحكوميحزب التحرير: القدس تنزف والمسجد الأقصى يئن من جرائم الاحتلال اليهوديجمعية أركان الخيرية تواصل توزيع المساعدات بدعم من المؤسسة الدولية لرعاية كبار السنوقفة حاشدة أمام أكاديمية أكادير بعد حرمان 120 تلميذة وتلميذ من الدراسةلبنان: افتتاح مؤتمر الأمن الدوائيافتتاح نادي القراءة باللغة الانجليزية من أجل فلسطينقاضي القضاة والامام الأكبر في ماليزيا يؤكدان على اهمية زيارة القدسالجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تقيم مهرجان تأبيني للشهيد هشام أبو غوش في مخيم اليرموكيحصد جائزة الجزيرة الوثائقية احلام ومعاناة جسدها فيلم "صرخة طفولتيملتقى الأسرى المحررين بحركة فتح ينعى الشهيد معتز إبراهيم خليل حجازيكتائب المجاهدين: أي مساس بالمسجد الأقصى سيقلب الطاولة على رأس قادة الكيانمنظمة الدرع العالمية و مركز الاحصاء الفلسطيني يتباحاثان الاحصائيات الاخيرة لمتضرري الحربجمعية بيتنا تنظم ورشة عمل بعنوان " أهمية التأهيل والتشغيل للأشخاص ذوي الإعاقة في الدمج الاجتماعي"أبو ليلى يرحب بقرار السويد التاريخي الاعتراف بدولة فلسطين كدولة مستقلةاليمن: اختتام ورشة كلية طب الأسنان بجامعة عدنبالفيديو :دنيا الوطن تنفرد بنشر أجمل ما غنى محمد عساف "جراح" في ألبومه الاخيربلدية سلفيت تشارك بفعالية في ورشة عمل بعنوان دراسة تحليلية لواقع الحكم المحليلبنان: الامام الحسين في الفكر الانساني محاضرة في يارين بجنوب لبنانلبنان: الشيخ علي ياسين يهنىء الجيش على مواجهة العصابات التكفيرية في الشمالالخارجية تشير إلى الإنجاز الإضافي لدولة فلسطين في اليونيسكوالمكاتب النقابية بالمركز الوطني لتحاقن الدمبالرباط تندد بالأوضاع المزرية و غياب تدبير جاد و مسؤول لمدير المركز
2014/11/1

كيف تعرفين أن زوجك يحبك أم لا ؟

كيف تعرفين أن زوجك يحبك أم لا ؟
تاريخ النشر : 2005-07-20
غزة-دنيا الوطن

لو سألك أحد عمّا إذا كان زوجك يحبك أم لا ؟ ماذا يكون جوابك ، أو بالأحرى كيف تستطيعين معرفة ذلك؟

أكثر الناس يستخدمون أسلوبين يعرفهما الجميع لمعرفة ما إذا كان الزوج يحب زوجته أم لا :

أولا – السؤال المباشر

السؤال المباشر الصريح الذي يستعمله معظم الناس هو عادة :

يسأل أحد الزوجين قائلا :

هل تحبني ؟ فيجيب الزوج قائلا : طبعا يا حبيبتي . أو ربما يجيب قائلا : ماذا تعتقدين ؟

إذا كان الجواب يوحي بالصدق والإخلاص ، ينتهي الاستجواب عند ذلك الحد . ولكن، إذا كان الجواب ينم عن عدم الصدق ، فيلجأ السائل إلى الأسلوب التالي :

ثانيا – الـمـراقـبـة

هل تصرفات زوجك تدل على أنه فعلا يحبك ؟ هل يعاملك بعناية ورفق ؟ هل يعاملك معاملة المحب لحبيبته ؟ هل يتصرف زوجك وكأنه فعلا يحبك ؟ يبدو أن طريقة الإجابة على هذا السؤال هي القول الفصل في هذا الأمر . أغلبنا نحكم على قلب الشخص من خلال تصرفاته . سواء كان ذلك الشيء الصيح أم الخطأ فهو ما نفعله . عندما تتناقض أفعال الشخص مع أقواله ، تنشـأ عادة الشـكوك .

مع أنه غالبا ما يتبع الناس الأسلوبين السالفي الذكر ، إلا أن كلا الأسلوبين ينطوي على احتمال الخطأ .

اســـــــألي نــفـــــسك

هل وفرت لزوجك الأسباب التي تجعله يحبك ؟

الاحتياجات العاطفية والأشياء التي تقتل الحب

كي تستطيعن الإجابة على سؤالك أنت بنفسك ، يجب أن تعرفي أمرين اثنين ، هما :

1) ما هي أهم احتياجات زوجك العاطفية ، وكيف يود أن تسدي له تلك الاحتياجات ؟

2) ما هي الأشياء التي تفعلينها وتقتل حبه لك (من وجهة نظره هو) ، وهل تخلصت من تلك الأشياء ؟

بدون معرفة الإجابات على الأسئلة الواردة أعلاه ، تكونين تخمنين تخمينا ، مجرد ظن . والأكثر من ذلك هو أنك إذا كنت لاتعرفين الإجابات فإن تخمينك على الأرجح سيتأثر بالطريقة التي تودين أن تسد فيها حاجتك العاطفية . وما تعتقدين أنه يضايقك .

الــنــقــطــة الــجــوهــريــة

يجب أن تنجحي في تكوين المهارة في المقدرة على سـد احتياجات زوجك ، وأن تظهري له المقدرة على حمايته من نفسك (من الأشياء التي تقضي على حبه لك) . خلاصة القول هي : إذا لم تنجحي في إيجاد السبب الذي يجعل زوجك يحبك ، فإنه لن يحبك .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف