الأخبار
اعتماد "فورسايت تكنولوجي" شريكاً ذهبياً للتوزيع من قبل "هواوي"مصر: المركز المصري لحقوق الانسان يقدم مداخلة أمام منتدى الأقليات بالامم المتحدةالحساينة: تزويد الإدارة الأمريكية "لإسرائيل" بقنابل ذكية قد يؤشر لعدوان جديد في المنطقةتربية سلفيت تعقد دورة تدريبية لتهيئة المعلمين الجددبالصور.. عمل أطقم الدفاع المدني والشرطة لإنقاذ المواطنين بمنطقة النفقأحاديث الأمريكان في عيد الشكر"مساواة" تحتفل بمرور عشر سنوات على تأسيسها: "بدأنا منذ عشر سنوات وسنكمل المشوار"النقابة الفرعية لعمال البناء والأخشاب جنين تنفذ ورشة عمل بخصوص الدليل التدريبيوكيل وزارة العمل قطامي يفتتح ورشة العمل التخطيطية لبرنامج تعزيز التعليم والتدريب المهني والتقني وسوق العمل –GIZاليمن: اختتام مشروع مشاركة المرأة في صياغة الدستور بإقليم تهامةوزير الاتصالات والمواصلات يبحث آفاق التعاون مع رئيس الجهاز المركزي للاحصاء الفلسطينيوكيل وزارة العمل قطامي يفتتح ورشة العمل التخطيطية لبرنامج تعزيز التعليم والتدريب المهني والتقنيمصر: شركاء تدشن دعوة "متنزلش من البيت ولا تقف فى الشرفات والنوافذ بكرا الجمعه"وزير الاتصالات والمواصلات يبحث آفاق التعاون مع رئيس الاحصاء الفلسطينيائتلاف الناشطين ينظم حفلاً تأبينياً لرئيسة الاتحاد العام للمعاقين في محافظة شمال غزةاللجنة الاهلية لمخيم البص تزور جامعةLIUبرنامج غزة للصحة النفسية يعقد لقاءً جماهيرياً بعنوان المشاكل السلوكية والنفسية الشائعة عند الأطفال"العمل الزراعي" يطلق المرحلة الثانية من برنامج تدريب المهندسين الزراعيينقدورة فارس للإعلام الجزائرى: فلسطين باتت تعرفكم بالاسم والعنوان من خلال جهدكم الإعلامياختتام فعاليات قمة المدن المستضيفةمركز تطوير الإعلام في غزة يختتم دورة "تقنيات المونتاج الرقمي"الاردن: السفارة السعودية بالأردن تهيب بمواطنيها أخذ الحيطة والحذر مع بداية موسم الامطار والمنخفضات الجويةالقوى السياسية في الخليل تستنكر اعتقال المناضل دعنا وتطالب بالإفراج الفوري عنهقناة نون الفضائية تبدأ في الترويج لكليب مايا الصعيدي الجديدمصر: النصر الصوفي: رفع المصاحف دعاية انتخابية باسم تطبيق شرع الله ضد التحالفات المدنيةالجهاد تستقبل وفداً قيادياً من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطينوزير الاتصالات والمواصلات يبحث آفاق التعاون مع رئيس الاحصاء الفلسطينيمصر: برنامج تدريبي في أسيوط تحت عنوان " تنمية الوعي السياسي لطلاب الجامعات بمحافظات الصعيد "مايا دياب ضيفة أصالة على أبوظبي الأولىوعكة صحية تعجل بوفاة شخص مسن بمدخل الدائرة الخامسة بمراكشمراكش: وعكة صحية تعجل بوفاة شخص مسن بمدخل الدائرة الخامسة بمراكشبحضور وزير العدل نقابة المحامين تفتتح مؤتمرها السنوي الرابع حول سيادة القانون والحرب على غزةمصر: المركز المصري لحقوق الانسان يقدم مداخلة أمام منتدى الأقليات بالامم المتحدةأدوار تنهي البرنامج التدريبي :" الوعي بالنوع الاجتماعي"مصر: تنمية الوعي السياسي لطلاب الجامعات بمحافظات الصعيد"في برنامجاً تدريبياً للتثقيف السياسي بجامعة أسيوط
2014/11/27

مقبرة وادي السلام في النجف..انبياء وملوك وفقراء ..جلادون وضحايا.. يرقدون بسلام

تاريخ النشر : 2005-06-24
غزة-دنيا الوطن

اشتهرت مقبرة وادي السلام بكونها اوسع مقبرة في العالم .. لاتحدها حدود وهي دائمة التوسع وتضم بين جنباتها ملوك ورؤساء ووزراء وفقراء وضحايا الكوارث والفيضانات وضحايا الحروب والاعدامات للانظمة الديكتاتورية

تداخلت القبور في ارض النجف وتلاصقت مع معالم المدينة وامتدت شمالا وجنوبا وشرقا وغربا وبات الدفانون يبحثون عن مساحات جديدة لدفن الموتى وكان مقبرة النجف تقول كفاكم موتى فلم يعدفي تراب النجف من مكان اما حفاروا القبور فما زالوا ينشدون قصيدة السياب (حفار القبور ) وهمم يستقبلون جثامين عمليات الارهاب في العراق الجديد وقد قال لي احدهم لقد اصبحنا نحفظ تاريخ العراق من خلال الموتى وعندما قلت له كيف؟ قال لي باختصار انتهى عراق الطاعون وعراق صدام في حروبه الكارثية على ايران والكويت واعداماته ونحن الان في عراق الارهاب والسيارات المفخخة .... وو وتعددت الاسباب والموت واحد .. تعالوا نقرا شيئا عن مقبرة النجف في التاريخ وقبل هذا وذاك خفف الوطء على هذه الارض .... فانت في النجف الغري ...... ارض الكوفة التي اتخذ منها الامام علي ( كرم الله وجهه) والخليفة الرابع في عهد الخلفاء الراشدين (رضي الله عنهم ) مقرا للدولة الاسلامية .

مرسى سفينة نوح ومرقد هود وصالح

وقبل ذلك تذكر الاحاديث والروايات بان على هذه الارض اتخذ نبي الله نوح مكانا لسفينته وفيها دفن نبيا الله هود وصالح وفي سنة 41 هجرية دفن الامام علي (ع) في ظهر الكوفة النجف اليوم.

منذ اقدم العصور تشكلت في النجف اقدم مقبرة في التاريخ ويصح القول بانها اقدم مقبرة اسلامية ..... ان اتجهت بناظريك في شمال النجف وغربها سترى ملايين القبور المشيدة وعند دخولك هذه المقبرة الواسعة ستدرك عمق هذه المقبرة في التاريخ من خلال المواد التي بنيت بها القبور فضلا عن تواريخ الدفن المدونة على الطابوق والحجر.

يقول السيد محمد القزويني 46 سنة ويعمل في احد مكاتب دفن الموتى على مر التاريخ كانت النجف المكان المفضل لدفن الموتى عند فئات وشرائح ملايين العرب والمسلمين في ارجاء المعمورة وبمرور السنوات استحوذت هذه المقبرة الشاسعة المساحة الاغلب من مساحة مدينة النجف وتداخلت مساحة المقبرة مع الاجزاء العمرانية والسكانية في المدينة.

ويضيف توارث اعداد كبيرة من اهالي النجف مهنا لها علاقة بدفن الموتى وشكلت هذه المهن بابا من ابواب رزقهم مثل غسل الموتى وتكفينهم واداء مراسيم زيارتهم للاماكن المقدسة وقراءة القران الكريم على ارواحهم عند زيارة ذويهم وبناء قبورهم ..... ويطلق على مقبرة النجف اسم مقبرة وادي السلام .

سالت السيد القزويني ..... هل يمكن احصاء عدد الموتى المدفونين في هذه المقبرة ؟ اجاب ليس هناك احصاء دقيق لذلك لكن التقديرات تشير الى وجود مئات الملايين فانت تعرف بان مقبرة النجف بدات باستقبال الموتى منذ اكثر من الف عام ووادي السلام ليس مقبرة النجف وحدها ولاالعراق وحده بل لكثير من البلاد كايران والهند والباكستان والكويت ولبنان وغيرها.

ندخل المقبرة ونتجول بين قبورها .... شعور خاص يتملك المرء هنا فقداسة الارواح والصمت الرهيب الذي يحيط بالمكان يجعل أي انسان يخضع لربوبية الله العلي القدير .. ثمة احساس تملكني وانا وسط هذه المقابر التي تمتد حيث يمتد نظر الانسان وهي ان عالم الاحياء في طريقه الى هنا عالم الاموات ولكن وكان الناس ينتظمون في طابور طويل لياخذوا مكانهم في هذه القبور ان عاجلا ام اجلا باستثناء اسبقيات القدر الذي يقدره الله على شاكلة الكوارث والزلازل والحروب والحوادث.... اطاطا راسي صامتا ثم التفت يمينا واذا بي اقرا على جدران احدى الغرف التي بنيت بداخلها مقبرة ( كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام ) فينتابني خشوع ورهبة اخرج من هذا المكان وابتعد قليلا ثمة اصوات لقارئي القرآن وثمة تجمعات لنسوة وشباب يزورون قبور ذويهم.

هنا لافرق بين غني اوفقير او ملك او مواطن بسيط تتنوع القبور بين صغير وكبير لكن ثرى الاجساد واحد.

المطلوب شوارع وازهار

وشكل وادي السلام مكانا عاما للنجفييين حيث يؤمه العديد منهم ايام الجمع لقراءة سورة الفاتحة على ارواح الموتى .

وبالعودة الى قبور الانبياء فان مرقدي النبي هود وصالح يقعان في الغرب خلف سور المدينة في الشمال الشرقي في حرم واحد عليه قبة متوسطة وكان على هذا المرقد صخرة حمراء قديمة طولها ذراع يد واصابع وعرضها شبر كتب بالخط الكوفي عليها بان هذا المرقد هو مرقد هود وصالح واول من وضع على قبريهما صندوقا من الخشب هو العالم الرباني السيد محمد مهدي بحر العلوم ونذرت الملا حفيرة حرم الملا يوسف بن الملا سليمان المتوفي سنة 1270 هجرية نقيب وخازن مرقد الامام علي بن ابي طالب اذا رزقهما الله تعالى ولدا تبني على قبريهما قبة وبنيت عليها قبة من اجر صغيرة .

قبل ان اخرج من المقبرة حدثني احد الاهالي وطلب مني ان اطلب في موضوعي الصحفي من المسؤولين في بلدية النجف ان يهتموا بمقبرة النجف فهذا المكان يؤمه مئات الالوف من الزائرين ولابد من تنظيم شوارع مقبرة النجف وتبليطها ولابد من زراعة الورود والازهار كما هو موجود في مقابر العالم وهانذا البي طلب هذا المتحدث واذكر مايريده .

*الصباح الجديد

صورة رقم 1



صورة رقم 2

 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف