الأخبار
بيان من أسرى الحرية الأسرى الفلسطينيون من المناطق المحتلة عام 1948 القابعون في سجن راموناعتقال شاب بزعم محاولة طعن جندي بالخليليدلين: قرار حظر حماس مهم للغاية لصالح "لإسرائيل"نتانياهو : الاتفاق الآخذ بالتبلور مع ايران يهدد وجود "اسرائيل"بالصورة : مسيرة حاشدة في رام الله بمناسبة الذكرى 46 لانطلاقة الديمقراطيةالتحالف الدولي يشن 11 ضربة على معاقل داعش في سوريا والعراقمصدر أمني مصري : إصابة جندي في هجوم مسلح برفحسفير دولة فلسطين بالجزائر: سنقاضي إسرائيل ونلاحقها جنائيا في المحافل الدوليةباكستان تعتقل زعيماً بجماعة إيرانية محظورة في المنطقة الحدوديةبالفيديو: شاهد ماذا قدمت فرقة التخت الشرقي الفلسطينية في برنامج مواهب العربأطفال التخت الشرقي "دقوا المهابيج ".. والعميد لقب "Arabs Got Talent" من نصيبكممن صُناع الفن في فلسطين .."القصبغلي" يكشف ما هي الأغنية التي طلبها "أبو عمار" منه ؟ .. فيديوواشنطن بوست: "داعش" باع أكثر من 100 قطة أثرية سورية لمهربين بريطانيينبالفيديو.. موقع اغتيال المعارض الروسى الشهير "بوريس نيمتسوف"3 قتلى فى تفجير انتحارى شمال شرق نيجيرياعمرو عمروسي يخيب امال لجنة تحكيم " أرب غوت تالند ""إندبندنت" تكشف فضيحة تجسس "الخطوط الجوية البريطانية" على موظفيهاالطفلة إيما مفوض تجبر نجوى كرم على مغادرة مسرح "Arabs Got Talent"إبراهيم حسن يقدم عرض التنورة خارج مسرح "arabs got talent"المصري: غزة غزاها البين واللي بمس طرف غزة البين والمصائب رح يصيبوه ويصيبوا اللي خلفوه وحماس قدر اللهالثانية خلال اقل من شهر ..تدريبات مكثفة في "غوش دان"بوتين يتوعد مدبري ومنفذي جريمة قتل نيمتسوفألمحت بتهديد الأبراج في غزة.. إسرائيل تستعد لانفجار مواجهة جديدة مع غزة!شامية: بالإمكان معالجة مرضى سرطان الفم وتعافيهم من هذا المرض الخبيث باستخدام جزيئات الذهبالقاسم في مؤتمر يافا : لا مكان هنا لمتطرفين يحرقون مسجداً وكنيسةنادي سلواد ينظم محاضرة دينية حول الاعجاز العلمي في القرآن الكريمجبهة النضال الوطني : قرار المحكمة المصرية باعتبار حماس منظمة إرهابية قرار مسيس وخطير..للنشروفاة طفل إثر دهسه بالخطأ في رفح"يديعوت": اعتبار مصر لـ"حماس" إرهابية تدهور كبير فى علاقاتهماعلى جمعة بـ"والله أعلم": تلقيت أنا وعائلتى تهديدًا بالذبح
2015/2/28

اغتصاب داخل سيارات سوداء مغلقة:حوادث اختطاف فتيات سوريات من وسط الشوارع السورية

تاريخ النشر : 2005-05-11
غزة-دنيا الوطن

لم يمنع تصنيف الأمم المتحدة سوريا كرابع دولة في العالم من حيث الأمن والأمان في العام الماضي، استمرار ظاهرة اختطاف فتيات سوريات من الشوارع وحتى من داخل الحارات القديمة الشعبية من قبل أشخاص يقودون سيارات سوداء مغلقة و"مفيمة" كما يطلق عليها في سوريا.

وفي حادثة جديدة تمكن ثلاثة شبان سوريين من اختطاف فتاة سورية واغتصابها داخل سيارتهم السوداء المغلقة بينما كانت تهم عائدة إلى منزلها.

ولخطورة هذه الظاهرة ومدى انعاكسها السلبي على المجتمع السوري أخذت الصحف السورية الرسمية تسلط الضوء عليها بشكل لافت. وحول حادثة اختطاف الفتاة السورية واغتصابها توضح صحيفة " تشرين" الحكومية كيفية اختطاف الفتاة: "ترجل أحد الجالسين في المقعد الخلفي وفي لمحة بصر وضع يده على فمها وسحبها إلى السيارة، حيث قام الثاني بشدها وكم فمها، بعدها انطلقت السيارة كالرصاصة، وفي أثناء ذلك قاموا بتغطية عينيها وربط يديها ورجليها بكلساتها، وبعد التأكد من أنهم أوثقوا رباطها، نزل أحد الاثنين الجالسين في المقعد الخلفي وجلس في المقعد الأمامي فاسحاً المجال للآخر للاعتداء عليها، وفعلاً بعد الاعتداء عليها تبادل المواقع مع زميله الثاني وبعد الاعتداء عليها من قبل الثاني جاء دور السائق (الثالث) وكذلك اعتدى عليها. وكل هذا والسيارة تسير بشكل طبيعي في شوارع دمشق، ولكن بعيداً عن إشارات المرور".

وتتابع الصحيفة السورية سرد تفاصيل هذه الحادثة: "لكون السائق البديل ليس محترفاً صدم سيارة ولحسن الحظ وترتيب القدر كانت هذه السيارة لجهة أمنية، عندها حاولوا الهرب، ليس للتهرب من صدم السيارة، وإنما للتملص من جريمة الخطف والاعتداء، وبعد الهروب حوالي أقل من واحد كيلومتر على أوتستراد المزة تمكنت منهم السيارة المصدومة. عندها هرب اثنان منهم بينما قبضوا على السائق، وكانت المفاجأة لعناصر السيارة المصدومة وجود فتاة في المقعد الخلفي معصبة العينين، مربوطة اليدين والرجلين وفاقدة الوعي، عندها تم تحويل الفتاة إلى أقرب مشفى وإحالة وتقديم المتهم (ك) إلى فرع الأمن الجنائي".

وأخيرا ألقت السلطات القبض على أفراد المجموعة وأحالتهم للقضاء الذي قرر "وضعهم في سجن الأشغال الشاقة المؤقتة مدة 9 سنوات وللأسباب المخففة التقديرية الناتجة عن طلب الشفقة "الرحمة" تنزيل العقوبة إلى الحبس لمدة 6 سنوات وحساب مدة توقيفهم من أصل العقوبة". ‏

تجدر الإشارة إلى أن هذه الحادثة تقع ضمن سلسلة من الحوادث المشابهة التي استهدفت نساء سوريات وهن عائدات إلى منازلهن من العمل أو أثناء الذهاب إلى العمل، وعادة ما تقع الحوادث على يد جماعات من الشباب المتهورين الراغبين باللهو والتسلية على حساب كرامة الآخرين وليس من قبل عصابات منظمة ومخصصة لأجل ذلك.

وكانت دفعت هذه الحوادث عائلات سورية عديدة إلى إرسال الفتاة إلى المدارس والجامعات أو حتى أماكن العمل برفقة شقيقها أو والدها.

وتسلّط الصحافة السورية الرسمية الضوء على هذا النوع من حوادث الاختطاف والاعتداء الجنسي إضافة إلى حوادث أخرى عبر إفراد صفحات خاصة لذلك تحظى بقراءة واسعة لدى الشارع السوري.

*تشرين السورية
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف