الأخبار
بالصور: نجوم باب الحارة… خارج الحارة لن تعرفهمزكاة الشجاعية توزع 2000 وجبة إفطار علي الفقراء وتنفذ سلسلة مشاريعيوسف: الهيئة الشعبية العالمية لدعم غزة وقوافل أميال من الابتسامات تقدمان 20ألف دولار لأوائل الثانويةيوسف: الهيئة الشعبية لدعم غزة و أميال من الابتسامات تقدمان عشرين ألف دولار لأوائل الثانوية العامةعرب 48: اختتام برنامج استكمالي للمربين في علم النفس الايجابيبالفيديو.. نيكول سابا : أنوثتي وجمالي سبب نجاحي شهرتيفعاليات الحملة الوطنية لإحياء الذكرى السنوية الاولى لإحراق الفتى ابو خضير تتوالى في بيروتبالفيديو: محمد عساف يكشف كواليس تصوير "أيوه هغني"مركز ابن باز الخيري الإسلامي يعمل إفطار الصائم للأيتام والأسر الفقيرةمهنا: الاعتقالات لن تثني شعبنا وقواه السياسية عن الاستمرار في المقاومة والنضالمذيع روتانا لأسيل عمران: انا ما يشرفنيش هذا اللقاءمعبر الكرامة : 27 ألف مسافر تنقلوا الأسبوع الماضي وتوقيف 23 مطلوباشاهد..قيادي إخواني: إعدام مرسي وبديع يوم عيد الفطرالبقاع تحيي فعاليات إحياء الذكرى الأولى لاستشهاد الطفل محمد أبو خضيرجمعية الإمارات لبيوت الشباب تواصل تنظم فعالية "صحتك في المشي" بمدينة عجمانبالفيديو: ياسمينا تطرح أول أعمالها "بدعيلك يارب" على " اليوتيوب"​"مهجة القدس": نقل الأسير المريض يسري المصري إلى مشفى الرملةبالفيديو: ظهور نادر لأحلام مع بناتها في المطار بوزن حقائب خيالي بلغ نصف طن!!إفتتاح الخيمة الرمضانية بنادي مليحة بحضور شخصيات رياضية ومجتمعيةوزير النقل اليمني: الحوثيون مستعدون لاستخدام وسائل غير إنسانية للوصول الى هدفهمبالفيديو: شيلاء سبت تتعرض لموقف محرج بعد طردها من أحد المطاعمالسيسي يتفقد عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية بشمال سيناءياسمين الخيرية تقيم حفل افطارها الخيري برعاية البنك الوطنيبالصور: درّة بدوية فاتنة في أحدث جلسة تصويرباناسونيك تفتتح وندر لايف-بوكس مع أنماط حياة مستقبليّة في طوكيو
2015/7/4

اغتصاب داخل سيارات سوداء مغلقة:حوادث اختطاف فتيات سوريات من وسط الشوارع السورية

تاريخ النشر : 2005-05-11
غزة-دنيا الوطن

لم يمنع تصنيف الأمم المتحدة سوريا كرابع دولة في العالم من حيث الأمن والأمان في العام الماضي، استمرار ظاهرة اختطاف فتيات سوريات من الشوارع وحتى من داخل الحارات القديمة الشعبية من قبل أشخاص يقودون سيارات سوداء مغلقة و"مفيمة" كما يطلق عليها في سوريا.

وفي حادثة جديدة تمكن ثلاثة شبان سوريين من اختطاف فتاة سورية واغتصابها داخل سيارتهم السوداء المغلقة بينما كانت تهم عائدة إلى منزلها.

ولخطورة هذه الظاهرة ومدى انعاكسها السلبي على المجتمع السوري أخذت الصحف السورية الرسمية تسلط الضوء عليها بشكل لافت. وحول حادثة اختطاف الفتاة السورية واغتصابها توضح صحيفة " تشرين" الحكومية كيفية اختطاف الفتاة: "ترجل أحد الجالسين في المقعد الخلفي وفي لمحة بصر وضع يده على فمها وسحبها إلى السيارة، حيث قام الثاني بشدها وكم فمها، بعدها انطلقت السيارة كالرصاصة، وفي أثناء ذلك قاموا بتغطية عينيها وربط يديها ورجليها بكلساتها، وبعد التأكد من أنهم أوثقوا رباطها، نزل أحد الاثنين الجالسين في المقعد الخلفي وجلس في المقعد الأمامي فاسحاً المجال للآخر للاعتداء عليها، وفعلاً بعد الاعتداء عليها تبادل المواقع مع زميله الثاني وبعد الاعتداء عليها من قبل الثاني جاء دور السائق (الثالث) وكذلك اعتدى عليها. وكل هذا والسيارة تسير بشكل طبيعي في شوارع دمشق، ولكن بعيداً عن إشارات المرور".

وتتابع الصحيفة السورية سرد تفاصيل هذه الحادثة: "لكون السائق البديل ليس محترفاً صدم سيارة ولحسن الحظ وترتيب القدر كانت هذه السيارة لجهة أمنية، عندها حاولوا الهرب، ليس للتهرب من صدم السيارة، وإنما للتملص من جريمة الخطف والاعتداء، وبعد الهروب حوالي أقل من واحد كيلومتر على أوتستراد المزة تمكنت منهم السيارة المصدومة. عندها هرب اثنان منهم بينما قبضوا على السائق، وكانت المفاجأة لعناصر السيارة المصدومة وجود فتاة في المقعد الخلفي معصبة العينين، مربوطة اليدين والرجلين وفاقدة الوعي، عندها تم تحويل الفتاة إلى أقرب مشفى وإحالة وتقديم المتهم (ك) إلى فرع الأمن الجنائي".

وأخيرا ألقت السلطات القبض على أفراد المجموعة وأحالتهم للقضاء الذي قرر "وضعهم في سجن الأشغال الشاقة المؤقتة مدة 9 سنوات وللأسباب المخففة التقديرية الناتجة عن طلب الشفقة "الرحمة" تنزيل العقوبة إلى الحبس لمدة 6 سنوات وحساب مدة توقيفهم من أصل العقوبة". ‏

تجدر الإشارة إلى أن هذه الحادثة تقع ضمن سلسلة من الحوادث المشابهة التي استهدفت نساء سوريات وهن عائدات إلى منازلهن من العمل أو أثناء الذهاب إلى العمل، وعادة ما تقع الحوادث على يد جماعات من الشباب المتهورين الراغبين باللهو والتسلية على حساب كرامة الآخرين وليس من قبل عصابات منظمة ومخصصة لأجل ذلك.

وكانت دفعت هذه الحوادث عائلات سورية عديدة إلى إرسال الفتاة إلى المدارس والجامعات أو حتى أماكن العمل برفقة شقيقها أو والدها.

وتسلّط الصحافة السورية الرسمية الضوء على هذا النوع من حوادث الاختطاف والاعتداء الجنسي إضافة إلى حوادث أخرى عبر إفراد صفحات خاصة لذلك تحظى بقراءة واسعة لدى الشارع السوري.

*تشرين السورية
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف