الأخبار
قوات العاصفه - سرايا القائد عمرو ابو سته تقصف مستوطنه سديروت بصاروخين 107بتمويل من مؤسسة أطفال في الدين - بريطانيا جمعية الفلاح الخيرية تنفذ مشروع توريد أجهزة طبيةلجان العمل النسائي تستنكر قرار الاحتلال ابعاد النائبة جرارالجمعية الوطنية تدعو المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لتوفير الحماية للمسافرين عبر معبر رفحفدا يرفض قرار الابعاد إلى أريحا الذي أخطرت به سلطات الاحتلال الرفيقة خالدة جرار2500 عائلة نازحة تستفيد من المساعدات السعودية في المنطقة الجنوبية من الداخل السوري2500 عائلة نازحة تستفيد من المساعدات السعودية في المنطقة الجنوبية من الداخل السوريالهباش: شهداءنا وجرحانا ضربوا اروع صور الشجاعة والإقدامنتنياهو يرفض التعليق على عملية الضيف ويؤكد استمرار الحرب..يعلون:كل الخيارات مفتوحة بما فيها حرب بريةالنضال الشعبي: قرار الاحتلال ابعاد النائب جرار انتهاك لكافة المواثيق الدولية ولحصانة النوابالوايت نايتس تنشر شهادة التفتيش القضائى لمرتضى منصور : مختل عقليا ومحترف بلطجةكتائب الأقصى لواء العامودي تقصف موقع ابو مطيبق العسكري ب4 صواريخ 107منح دراسية للشباب المصري في بريطانياأوباما بعد اعدام الصحفي الامريكي : داعش لا دين له ولن يكون له مكان في العالموفد الجمعية الخيرية المتحدة للأراضي المقدسة يلتقي طلبة جامعة خضوري المسفيدين من منحتهالاحتلال يجدد الاعتقال الإداري لأسير قبل موعد الإفراج عنه بيومالامن الوقائي بمحافظة القدس يضبط كمية كبيرة من المخدراتكتائب الناصر تقصف مدينة سيديروت ب 3 صواريخ ناصر4اليمن: محلي تريم يعارض القرارات العشوائية لوكيل محافظة حضرموتالبنك الاسلامي العربي يطلق موقعه الالكتروني بحلته الجديدة.اليمن: خبراء:صدور قرار بتصنيف جماعة "الحوثي "جماعة إرهابية ومتمردة صار وشيكاًالجالية الفلسطينية هانوفر تقوم بعدة لقاءات سياسية هامةحركة فتح إقليم وسط الخليل تدعو لمواصلة حملة المقاطعةبعد خطاب كتائب القسام.. ذعر في بن غوريون.. ايقاف خطوط مواصلات الجنوب ..والغاء مباريات كرة قدمما هي الخيارات أمام نتنياهو للتعامل مع غزة؟جبهة التحرير الفلسطينية تدين قرار الاحتلال الإسرائيلي بإبعاد النائب المناضلة خالدة جرارضمن حملة سياط الموت ... كتائب وألوية الناصر تقصف مجمع أشكول بصاروخ ناصر4سياط الموت ... كتائب الناصر تقصف بئيري واوفكيم ب 4 صواريخ 107 وناصر5جبهة التحرير الفلسطينية تدين قرار الاحتلال الإسرائيلي بإبعاد النائب المناضلة خالدة جرارالعدوان الإسرائيلي يستهدف بيوتا لأسرى محررين ومبعدين أمضوا عشرات السنين في السجون
2014/8/20
عاجل
أبوزهري:التهديد بالاغتيالات يدلل على مدى دموية الاحتلال وعدم جديته في التهدئةأبو زهري: فشل اغتيال ‫‏الضيف‬ هو فشل استخباري كبير يضاف إلى مسلسل العجز العسكري والأمني الإسرائيلي المستمرأبوزهري:خطاب نتنياهو محاولة يائسة لترميم النفسية الإسرائيليةنتنياهو: الجهاد الاسلامى وحماس نصف داعش بالقوة العسكريةسرايا القدس تقصف تل ابيب بصاروخي براق 70القناة الإسرائيلية الثانية: من الواضح من رد نتنياهو أن إسرائيل لا تعرف مصير الضيفبرهوم: حديث نتنياهو عن تدميره لقدرات حماس هو تسويق لانتصارات وهميةنتنياهو : الدعم الأمريكي خلال هذه الحرب لم يكن له مثيلنتنياهو: حماس كداعش وداعش كحماسحماس: نتنياهو يصنع نصرا وهميا وسنجبره على تلبية كافة شروطنا ومطالبنانتنياهو: صممنا على مطلب نزع السلاح لأنه لا ضمانات أن ينتقل السلاح إلى الضفةتنياهو : حماس تفقد تعاطف العالم ولا يدعمها سوى تركيا وقطر وايران وأجزم ان العالم العربي كله ضد حماسالقناة الثانية: نتنياهو بدا ضعيفاً جداً خلال المؤتمر وكأن خلافات المجلس الوزاري المصغر قد أثرت سلباًنتنياهو : ليس هنك أزمة في علاقاتنا مع الولايات المتحدة وقد أعطتنا الدعم للدفاع عن أنفسناصافرات الانذار تدوي في عسقلان والمجلس الإقليمي أشكول غربي النقب المحتلنتنياهو: أتابع برفقة يعالون وغانتس المعركة من أجل تحقيق هدفنا وهو إعادة الأمن والهدوء لسكان إسرائيلنتنياهو: اذا لم تفهم حماس ردنا ودروسنا فستفهمه غدا وإن لم يكن غدا فبعد غديعالون: أضمن أفق سياسي جديد لإسرائيل وحماس تخفي حجم خسائرها في عملية الجرف الصامد

اغتصاب داخل سيارات سوداء مغلقة:حوادث اختطاف فتيات سوريات من وسط الشوارع السورية

تاريخ النشر : 2005-05-11
غزة-دنيا الوطن

لم يمنع تصنيف الأمم المتحدة سوريا كرابع دولة في العالم من حيث الأمن والأمان في العام الماضي، استمرار ظاهرة اختطاف فتيات سوريات من الشوارع وحتى من داخل الحارات القديمة الشعبية من قبل أشخاص يقودون سيارات سوداء مغلقة و"مفيمة" كما يطلق عليها في سوريا.

وفي حادثة جديدة تمكن ثلاثة شبان سوريين من اختطاف فتاة سورية واغتصابها داخل سيارتهم السوداء المغلقة بينما كانت تهم عائدة إلى منزلها.

ولخطورة هذه الظاهرة ومدى انعاكسها السلبي على المجتمع السوري أخذت الصحف السورية الرسمية تسلط الضوء عليها بشكل لافت. وحول حادثة اختطاف الفتاة السورية واغتصابها توضح صحيفة " تشرين" الحكومية كيفية اختطاف الفتاة: "ترجل أحد الجالسين في المقعد الخلفي وفي لمحة بصر وضع يده على فمها وسحبها إلى السيارة، حيث قام الثاني بشدها وكم فمها، بعدها انطلقت السيارة كالرصاصة، وفي أثناء ذلك قاموا بتغطية عينيها وربط يديها ورجليها بكلساتها، وبعد التأكد من أنهم أوثقوا رباطها، نزل أحد الاثنين الجالسين في المقعد الخلفي وجلس في المقعد الأمامي فاسحاً المجال للآخر للاعتداء عليها، وفعلاً بعد الاعتداء عليها تبادل المواقع مع زميله الثاني وبعد الاعتداء عليها من قبل الثاني جاء دور السائق (الثالث) وكذلك اعتدى عليها. وكل هذا والسيارة تسير بشكل طبيعي في شوارع دمشق، ولكن بعيداً عن إشارات المرور".

وتتابع الصحيفة السورية سرد تفاصيل هذه الحادثة: "لكون السائق البديل ليس محترفاً صدم سيارة ولحسن الحظ وترتيب القدر كانت هذه السيارة لجهة أمنية، عندها حاولوا الهرب، ليس للتهرب من صدم السيارة، وإنما للتملص من جريمة الخطف والاعتداء، وبعد الهروب حوالي أقل من واحد كيلومتر على أوتستراد المزة تمكنت منهم السيارة المصدومة. عندها هرب اثنان منهم بينما قبضوا على السائق، وكانت المفاجأة لعناصر السيارة المصدومة وجود فتاة في المقعد الخلفي معصبة العينين، مربوطة اليدين والرجلين وفاقدة الوعي، عندها تم تحويل الفتاة إلى أقرب مشفى وإحالة وتقديم المتهم (ك) إلى فرع الأمن الجنائي".

وأخيرا ألقت السلطات القبض على أفراد المجموعة وأحالتهم للقضاء الذي قرر "وضعهم في سجن الأشغال الشاقة المؤقتة مدة 9 سنوات وللأسباب المخففة التقديرية الناتجة عن طلب الشفقة "الرحمة" تنزيل العقوبة إلى الحبس لمدة 6 سنوات وحساب مدة توقيفهم من أصل العقوبة". ‏

تجدر الإشارة إلى أن هذه الحادثة تقع ضمن سلسلة من الحوادث المشابهة التي استهدفت نساء سوريات وهن عائدات إلى منازلهن من العمل أو أثناء الذهاب إلى العمل، وعادة ما تقع الحوادث على يد جماعات من الشباب المتهورين الراغبين باللهو والتسلية على حساب كرامة الآخرين وليس من قبل عصابات منظمة ومخصصة لأجل ذلك.

وكانت دفعت هذه الحوادث عائلات سورية عديدة إلى إرسال الفتاة إلى المدارس والجامعات أو حتى أماكن العمل برفقة شقيقها أو والدها.

وتسلّط الصحافة السورية الرسمية الضوء على هذا النوع من حوادث الاختطاف والاعتداء الجنسي إضافة إلى حوادث أخرى عبر إفراد صفحات خاصة لذلك تحظى بقراءة واسعة لدى الشارع السوري.

*تشرين السورية
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف