الأخبار
هؤلاء أعلنوا تعاطفهم مع ضحايا حلب.. وآخرون وجهوا الشكر لرؤساء بلدانهم!وزارة مصرية تصف الإخوان بـ"الإيدز" وتحذر المصريين من إيوائهم والتعايش معهمالخليل .. بعد محاولة تضليل العدالة : الشرطة تكشف سبب "وفاة" طفل ادعّت العائلة سقوطه من علوإصابتان باحتراق مركبة اصطدمت بعامود كهرباء بالنصيرات"يديعوت أحرونوت" تنشر تفاصيل عن غرفة "مظلة النار"بحرية الاحتلال تفتح نيرانها على صيادين بغزة وتلاحقهمجمعية مربي الدواجن في جنين تثمن جهود وزارة الزراعة في ضبط وتنظيم سوق الدواجنالاعلام تنظم لقاءا نخبويا مع مسئولي سلطة الطاقة بغزةمصر: فضيحة بآداب المنصورة .. ضبط مدرس بقسم الإعلام مع طالبة فى وضع مخل بمصعد الكليةوزير الإعلام البحريني: الرئيس السيسي أنقذ مصر من مصير مشئوموقفات لشباب حزب التحرير في مختلف أرجاء قطاع غزة بعد صلاة الجمعة في الذكرى الـ95 لهدم الخلافةنصّاب بتيفلت يزج بأغبياء وجهلة محسوبين على مركز حقوقي في معاركه ضد عائلة عرشانوزارة الشؤون الاجتماعية تكرم الناشط المجتمعي ظريف الغرة لفوزه في جائزة فلسطين الدولية للتميز والابداع 2016صواريخ "كاليبر" تصيب أهدافا تدريبية في بحر قزوينشاهد: العراقي ذو الثلاث سنوات يفعل الأعاجيب بالسيارةشاهد... فيديو تاريخي لإطلاق أول صاروخ روسي من قاعدة الشرقشاهد... موتوسيكل أبيض يهين موتور سباقي فائق السرعةماذا فعل "ويندوز – 10" بهذه المذيعة على الهواء!شاهد... القدرات الخارقة لأقوي مقاتلة روسية فى العالمفيديو- السيسي : لا عودة لمصادرة أموال أو تأميم ممتلكاتبالفيديو.. فتاة بصوت جميل تعرض المسيرة الوطنية النضالية للاهليملك البحرين بالزى العسكرى داخل مقر وزارة الدفاع المصريةشاهد.. لحظة إطلاق النار على نقطة تفتيش أمنية بالسعوديةشاهد.. مرتضى منصور يعلنها للاعبى الزمالك: هأدخل فى الفريقبالفيديو.. جنات تنفى إجرائها أى علميات تجميل
2016/4/30

اغتصاب داخل سيارات سوداء مغلقة:حوادث اختطاف فتيات سوريات من وسط الشوارع السورية

تاريخ النشر : 2005-05-11
غزة-دنيا الوطن

لم يمنع تصنيف الأمم المتحدة سوريا كرابع دولة في العالم من حيث الأمن والأمان في العام الماضي، استمرار ظاهرة اختطاف فتيات سوريات من الشوارع وحتى من داخل الحارات القديمة الشعبية من قبل أشخاص يقودون سيارات سوداء مغلقة و"مفيمة" كما يطلق عليها في سوريا.

وفي حادثة جديدة تمكن ثلاثة شبان سوريين من اختطاف فتاة سورية واغتصابها داخل سيارتهم السوداء المغلقة بينما كانت تهم عائدة إلى منزلها.

ولخطورة هذه الظاهرة ومدى انعاكسها السلبي على المجتمع السوري أخذت الصحف السورية الرسمية تسلط الضوء عليها بشكل لافت. وحول حادثة اختطاف الفتاة السورية واغتصابها توضح صحيفة " تشرين" الحكومية كيفية اختطاف الفتاة: "ترجل أحد الجالسين في المقعد الخلفي وفي لمحة بصر وضع يده على فمها وسحبها إلى السيارة، حيث قام الثاني بشدها وكم فمها، بعدها انطلقت السيارة كالرصاصة، وفي أثناء ذلك قاموا بتغطية عينيها وربط يديها ورجليها بكلساتها، وبعد التأكد من أنهم أوثقوا رباطها، نزل أحد الاثنين الجالسين في المقعد الخلفي وجلس في المقعد الأمامي فاسحاً المجال للآخر للاعتداء عليها، وفعلاً بعد الاعتداء عليها تبادل المواقع مع زميله الثاني وبعد الاعتداء عليها من قبل الثاني جاء دور السائق (الثالث) وكذلك اعتدى عليها. وكل هذا والسيارة تسير بشكل طبيعي في شوارع دمشق، ولكن بعيداً عن إشارات المرور".

وتتابع الصحيفة السورية سرد تفاصيل هذه الحادثة: "لكون السائق البديل ليس محترفاً صدم سيارة ولحسن الحظ وترتيب القدر كانت هذه السيارة لجهة أمنية، عندها حاولوا الهرب، ليس للتهرب من صدم السيارة، وإنما للتملص من جريمة الخطف والاعتداء، وبعد الهروب حوالي أقل من واحد كيلومتر على أوتستراد المزة تمكنت منهم السيارة المصدومة. عندها هرب اثنان منهم بينما قبضوا على السائق، وكانت المفاجأة لعناصر السيارة المصدومة وجود فتاة في المقعد الخلفي معصبة العينين، مربوطة اليدين والرجلين وفاقدة الوعي، عندها تم تحويل الفتاة إلى أقرب مشفى وإحالة وتقديم المتهم (ك) إلى فرع الأمن الجنائي".

وأخيرا ألقت السلطات القبض على أفراد المجموعة وأحالتهم للقضاء الذي قرر "وضعهم في سجن الأشغال الشاقة المؤقتة مدة 9 سنوات وللأسباب المخففة التقديرية الناتجة عن طلب الشفقة "الرحمة" تنزيل العقوبة إلى الحبس لمدة 6 سنوات وحساب مدة توقيفهم من أصل العقوبة". ‏

تجدر الإشارة إلى أن هذه الحادثة تقع ضمن سلسلة من الحوادث المشابهة التي استهدفت نساء سوريات وهن عائدات إلى منازلهن من العمل أو أثناء الذهاب إلى العمل، وعادة ما تقع الحوادث على يد جماعات من الشباب المتهورين الراغبين باللهو والتسلية على حساب كرامة الآخرين وليس من قبل عصابات منظمة ومخصصة لأجل ذلك.

وكانت دفعت هذه الحوادث عائلات سورية عديدة إلى إرسال الفتاة إلى المدارس والجامعات أو حتى أماكن العمل برفقة شقيقها أو والدها.

وتسلّط الصحافة السورية الرسمية الضوء على هذا النوع من حوادث الاختطاف والاعتداء الجنسي إضافة إلى حوادث أخرى عبر إفراد صفحات خاصة لذلك تحظى بقراءة واسعة لدى الشارع السوري.

*تشرين السورية
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف