الأخبار
تكريم الكاتيل-لوسنت لحلول المؤسسات بجائزة "تميّز موظفي خدمة العملاء"هفوات هيلدا خليفة في برنامج ستار أكاديميأكادميون خلال ندوة بخان يونس: القدس في القلب و ستبقى العاصمة الأبدية لفلسطيناللواء كامل ابو عيسى يتحدث لدنيا الوطن عن اسباب النفور الاوروبي من اسرائيل وأسرار حرب الغاز المنتظرةجمعية أركان الخيرية تناشد أهل الخير للاستمرار بحملة كل أيام السنة خيراحتضنه منذ أن كان عمره 9 سنوات:نادي الصحفي الصغير يشارك الجريح لؤي صبح فرحة عمرههيثم خلايلة يرتمي في حضن والده ويجهش بالبكاء لحظة وصولهالمبادئ الاساسية لاحترام القانونمصر: الإتحاد المصري للعاملين بالبترول يودع أوراقه رسمياعرب 48: ورشة ختامية في مركز مدى حول الاحتجاج السياسي وأدوار المجتمع والقيادةالمحافظ رمضان يلتقي مدير عام الضابطة الجمركيةتجربة النجومية من شركة جاي.ام.آر للإنتاج والنشر لصاحبها الموزع جان ماري رياشيإيزي تاكسي تقلص وقت التجوال بنسبة 20% في المملكةمدير الارتباط العسكري في نابلس يلقي محاضرة لمنتسبي دورة القانون في مقر الجنيدافتتاح المركز الثقافي والتعليمي الفرنسي في العيزريةخان يونس: تنظيم جلسة استماع لاطلاع المواطنين على نتائج التقييم السنوي للخطة الإستراتيجيةمصر: طلاب جامعة النهضة في زيارة لمشروع قناة السويس الجديدةإيڤا لونغوريا ترتدي أزياء زوجة رامي عياشالحراك الديمقراطي...واستمرار المقاومةالثقافة تدعو إلى تشجيع العاملين في المجالات اللغويةمصر: ​محافظ الإسماعيلية يستقبل رئيس جامعة سيناء ويناقش سبل دعم الجامعةقريع : إجراءات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس تستوجب الوقوف عليها بحذر شديدالمدير الفني بتعليم شرق خان يونس يجتمع بعدد من رؤساء الأقسامندوة بخان يونس القدس فى القلب وستبقى عاصمتنا الابديةوزارة الصحة تعقد إمتحاناً في قاعات العصرية الجامعية لـ (750) ممرضاً وقابلة قانونيةسمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز يستقبل مدير عام فرع الهيئة العامة للسياحة والآثار بنجرانالخدمة العامة تشارك في وقفة نظمتها شبكة المنظمات الأهليةبدعم ماليزي الهيئة الخيرية لإغاثة الشعب الفلسطيني تنفذ مشروع " توزيع خزانات مياه " في قطاع غزةخلال المؤتمر الختامي لمشروع:المتحدثون يطالبون بتحقيق التنمية المبنية على الحقوق والمشاركة والسيادةتأجيل عرض "جيلان" بسبب الأوضاع السياسية ويوماً سلوفاكياً مميزاً في الأسبوع الثالث من ليالي الميلادالعيد: متابعة أداء المشاركين بالبرامج القيادية في مجتمع الخبراتتسونامي سياسي واجهته اسرائيل يوم أمس على الساحة الدوليةبرنامج غزة للصحة النفسية يختتم دورة تدريبية حول "الاسعافات النفسية الأولية والضغوط النفسية للأطفال"العراق: العمل : 3 مليارات دينار ايرادات الضمان الاجتماعي لـ 11الف عاملاً في البصرة خلال تشرين الثانياللواء الركن/ عبد المعطي حسين السبعاوي (أبو ياسر)
2014/12/18

اغتصاب داخل سيارات سوداء مغلقة:حوادث اختطاف فتيات سوريات من وسط الشوارع السورية

تاريخ النشر : 2005-05-11
غزة-دنيا الوطن

لم يمنع تصنيف الأمم المتحدة سوريا كرابع دولة في العالم من حيث الأمن والأمان في العام الماضي، استمرار ظاهرة اختطاف فتيات سوريات من الشوارع وحتى من داخل الحارات القديمة الشعبية من قبل أشخاص يقودون سيارات سوداء مغلقة و"مفيمة" كما يطلق عليها في سوريا.

وفي حادثة جديدة تمكن ثلاثة شبان سوريين من اختطاف فتاة سورية واغتصابها داخل سيارتهم السوداء المغلقة بينما كانت تهم عائدة إلى منزلها.

ولخطورة هذه الظاهرة ومدى انعاكسها السلبي على المجتمع السوري أخذت الصحف السورية الرسمية تسلط الضوء عليها بشكل لافت. وحول حادثة اختطاف الفتاة السورية واغتصابها توضح صحيفة " تشرين" الحكومية كيفية اختطاف الفتاة: "ترجل أحد الجالسين في المقعد الخلفي وفي لمحة بصر وضع يده على فمها وسحبها إلى السيارة، حيث قام الثاني بشدها وكم فمها، بعدها انطلقت السيارة كالرصاصة، وفي أثناء ذلك قاموا بتغطية عينيها وربط يديها ورجليها بكلساتها، وبعد التأكد من أنهم أوثقوا رباطها، نزل أحد الاثنين الجالسين في المقعد الخلفي وجلس في المقعد الأمامي فاسحاً المجال للآخر للاعتداء عليها، وفعلاً بعد الاعتداء عليها تبادل المواقع مع زميله الثاني وبعد الاعتداء عليها من قبل الثاني جاء دور السائق (الثالث) وكذلك اعتدى عليها. وكل هذا والسيارة تسير بشكل طبيعي في شوارع دمشق، ولكن بعيداً عن إشارات المرور".

وتتابع الصحيفة السورية سرد تفاصيل هذه الحادثة: "لكون السائق البديل ليس محترفاً صدم سيارة ولحسن الحظ وترتيب القدر كانت هذه السيارة لجهة أمنية، عندها حاولوا الهرب، ليس للتهرب من صدم السيارة، وإنما للتملص من جريمة الخطف والاعتداء، وبعد الهروب حوالي أقل من واحد كيلومتر على أوتستراد المزة تمكنت منهم السيارة المصدومة. عندها هرب اثنان منهم بينما قبضوا على السائق، وكانت المفاجأة لعناصر السيارة المصدومة وجود فتاة في المقعد الخلفي معصبة العينين، مربوطة اليدين والرجلين وفاقدة الوعي، عندها تم تحويل الفتاة إلى أقرب مشفى وإحالة وتقديم المتهم (ك) إلى فرع الأمن الجنائي".

وأخيرا ألقت السلطات القبض على أفراد المجموعة وأحالتهم للقضاء الذي قرر "وضعهم في سجن الأشغال الشاقة المؤقتة مدة 9 سنوات وللأسباب المخففة التقديرية الناتجة عن طلب الشفقة "الرحمة" تنزيل العقوبة إلى الحبس لمدة 6 سنوات وحساب مدة توقيفهم من أصل العقوبة". ‏

تجدر الإشارة إلى أن هذه الحادثة تقع ضمن سلسلة من الحوادث المشابهة التي استهدفت نساء سوريات وهن عائدات إلى منازلهن من العمل أو أثناء الذهاب إلى العمل، وعادة ما تقع الحوادث على يد جماعات من الشباب المتهورين الراغبين باللهو والتسلية على حساب كرامة الآخرين وليس من قبل عصابات منظمة ومخصصة لأجل ذلك.

وكانت دفعت هذه الحوادث عائلات سورية عديدة إلى إرسال الفتاة إلى المدارس والجامعات أو حتى أماكن العمل برفقة شقيقها أو والدها.

وتسلّط الصحافة السورية الرسمية الضوء على هذا النوع من حوادث الاختطاف والاعتداء الجنسي إضافة إلى حوادث أخرى عبر إفراد صفحات خاصة لذلك تحظى بقراءة واسعة لدى الشارع السوري.

*تشرين السورية
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف