الأخبار
نائب جمهوري اميركي: الاتفاق النووي مع ايران يجعل العالم اقل اماناالأردن يدعو إلى جهد استثنائي لمواجهة "الاجرام" الذي يجتاح المنطقةنبيل شعث في حوار سياسي شامل:"البرازيل"دخلت الشرق الأوسط بفيزا فلسطينية.ونريد ميناء فلسطيني لا حمساويالعثور على شاحنة جديدة تقل لاجئين بالنمساجولة شرق آسيوية للسيسي تشمل 3 دولمصر: محافظ الاسماعيلية يشهد حفل تكريم أوائل الشهادات الثانوية العامة والدبلومات الفنية والثانوية الأزهريةالجيش الليبي يتقدم في بنغازي ويشتبك مع داعش بدرنةانفجار قرب السفارة الأميركية في صنعاءقادري: مشاكل مياه نابلس في طريقها للحلبالأرقام والأنواع : كم يبلغ أسعار "الشقق" في محافظات قطاع غزة ؟الخدمة المدنية..أسلوب التوائي لتغييب القضيةتحت عنوان "صمود خيمة"..متطوعو بصمة خير تنطلق بفعاليات رسم وجداريات ثقافية وتربوية وطنية من جنينعرب 48: النائب جبارين يلتقي بالنساء المضربات عن الطعام في خيمة للاحتجاجعسكري في الأمن الوطني سابقاً اصبح بشلل نصفي يبحث عمن يقدم له كرسي كهربائي ينقذه من مآساتهالاحتلال .. بين الخوف والتخويفالزوارق الحربية الاسرائيلية تفتح نيران رشاشاتها في عرض بحر رفحادارة نادي الاسماعيلي تتقدم بعرض جديد للتعاقد مع لاعب اتحاد الشرطةجنين : الشرطة تفض شجارا وتقبض على 4 أشخاص بسبب خلاف على شق طريقأب يسلم ابنه للشرطة لتعاطيه مواد يشتبه بأنها مخدرة في جنينالتحالف يقصف الميليشيات على الحدود وفي #صنعاءصورة خاطئة على طابع بريد مصريشاهد: أول صور للبناني صاحب "شاحنة الموت" وجثثها الـ 71 السوريةالمتظاهرون يخلون وسط بيروت.. والأمن يعتقل "مشاغبين"سوريون قلقون على مصير أقاربهم بعد مأساة شاحنة النمسامفتي محافظة رفح يتحدث ن أعظم ركن من أركان الإسلام .. الحج
2015/8/30

اغتصاب داخل سيارات سوداء مغلقة:حوادث اختطاف فتيات سوريات من وسط الشوارع السورية

تاريخ النشر : 2005-05-11
غزة-دنيا الوطن

لم يمنع تصنيف الأمم المتحدة سوريا كرابع دولة في العالم من حيث الأمن والأمان في العام الماضي، استمرار ظاهرة اختطاف فتيات سوريات من الشوارع وحتى من داخل الحارات القديمة الشعبية من قبل أشخاص يقودون سيارات سوداء مغلقة و"مفيمة" كما يطلق عليها في سوريا.

وفي حادثة جديدة تمكن ثلاثة شبان سوريين من اختطاف فتاة سورية واغتصابها داخل سيارتهم السوداء المغلقة بينما كانت تهم عائدة إلى منزلها.

ولخطورة هذه الظاهرة ومدى انعاكسها السلبي على المجتمع السوري أخذت الصحف السورية الرسمية تسلط الضوء عليها بشكل لافت. وحول حادثة اختطاف الفتاة السورية واغتصابها توضح صحيفة " تشرين" الحكومية كيفية اختطاف الفتاة: "ترجل أحد الجالسين في المقعد الخلفي وفي لمحة بصر وضع يده على فمها وسحبها إلى السيارة، حيث قام الثاني بشدها وكم فمها، بعدها انطلقت السيارة كالرصاصة، وفي أثناء ذلك قاموا بتغطية عينيها وربط يديها ورجليها بكلساتها، وبعد التأكد من أنهم أوثقوا رباطها، نزل أحد الاثنين الجالسين في المقعد الخلفي وجلس في المقعد الأمامي فاسحاً المجال للآخر للاعتداء عليها، وفعلاً بعد الاعتداء عليها تبادل المواقع مع زميله الثاني وبعد الاعتداء عليها من قبل الثاني جاء دور السائق (الثالث) وكذلك اعتدى عليها. وكل هذا والسيارة تسير بشكل طبيعي في شوارع دمشق، ولكن بعيداً عن إشارات المرور".

وتتابع الصحيفة السورية سرد تفاصيل هذه الحادثة: "لكون السائق البديل ليس محترفاً صدم سيارة ولحسن الحظ وترتيب القدر كانت هذه السيارة لجهة أمنية، عندها حاولوا الهرب، ليس للتهرب من صدم السيارة، وإنما للتملص من جريمة الخطف والاعتداء، وبعد الهروب حوالي أقل من واحد كيلومتر على أوتستراد المزة تمكنت منهم السيارة المصدومة. عندها هرب اثنان منهم بينما قبضوا على السائق، وكانت المفاجأة لعناصر السيارة المصدومة وجود فتاة في المقعد الخلفي معصبة العينين، مربوطة اليدين والرجلين وفاقدة الوعي، عندها تم تحويل الفتاة إلى أقرب مشفى وإحالة وتقديم المتهم (ك) إلى فرع الأمن الجنائي".

وأخيرا ألقت السلطات القبض على أفراد المجموعة وأحالتهم للقضاء الذي قرر "وضعهم في سجن الأشغال الشاقة المؤقتة مدة 9 سنوات وللأسباب المخففة التقديرية الناتجة عن طلب الشفقة "الرحمة" تنزيل العقوبة إلى الحبس لمدة 6 سنوات وحساب مدة توقيفهم من أصل العقوبة". ‏

تجدر الإشارة إلى أن هذه الحادثة تقع ضمن سلسلة من الحوادث المشابهة التي استهدفت نساء سوريات وهن عائدات إلى منازلهن من العمل أو أثناء الذهاب إلى العمل، وعادة ما تقع الحوادث على يد جماعات من الشباب المتهورين الراغبين باللهو والتسلية على حساب كرامة الآخرين وليس من قبل عصابات منظمة ومخصصة لأجل ذلك.

وكانت دفعت هذه الحوادث عائلات سورية عديدة إلى إرسال الفتاة إلى المدارس والجامعات أو حتى أماكن العمل برفقة شقيقها أو والدها.

وتسلّط الصحافة السورية الرسمية الضوء على هذا النوع من حوادث الاختطاف والاعتداء الجنسي إضافة إلى حوادث أخرى عبر إفراد صفحات خاصة لذلك تحظى بقراءة واسعة لدى الشارع السوري.

*تشرين السورية
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف