الأخبار
تعيين عبد المجيد ملحم مديرا عاما لشركة جوالالقصة الكاملة التى جعلت مرسى يخرج من المسجد حافياموسكو: تصريحات الناتو بشأن الخطر الروسي تخرج عن حدود العقلانيةمدفيديف: يتوجب على روسيا وبيلاروس زيادة التعاملات بالروبلالإعدام لسبعة عناصر من "أنصار بيت المقدس" في مصربوينغ: الشرق الأوسط بحاجة لـ2600 طائرة قيمتها 550 مليار دولاررئيس الشيشان: احضروا لي الخليفة البغداديداعش يأخذ أسلحة ألقيت بالطائرة لأكراد كوبانيالحوثيون يسيطرون على محافظة حدودية مع السعوديةتفكيك لغم مضاد للدبابات بجوار جامعة صنعاءتركيا تصدر قانون يسمح بتفتيش منازل المتظاهرين وإصدار أحكام بالسجنالحكومة الليبية تأمر الجيش بتحرير طرابلسانعقاد منتدى صحيفة الاتحاد السنوي تحت شعار "الإرهاب من جديد..""دبي الاولى" إحدى شركات المزايا القابضة تحقق زيادة بنسبة 94% في إجمالي ارباحها الناجمة عن عمليات البيع والتأجيرالنتشة: نتطلع لبناء دولة عصرية نموذجية ديمقراطيةالنصب على 500 أسرة مصرية بكفر الشيخ في 800 مليون جنيهمجموعة ديار تدشن جدارية من حقي بمبادرة أعضاء شبكة ديار المدنية الثقافيةعائلات أسرى وفاء الأحرار يطالبون مصر بالتدخل للإفراج عن أبنائهماقليم يطا ومؤسستها يعلقون فعاليات الاضراب"القدس المفتوحة" تعلن عن طرح جميع مقرراتها بشكل مدمجمحافظ نابلس يستقبل وفدا ارنيا موسعا من الاحوال الشخصية والجوازاتمشاركون في ورشة عمل يطالبون وزير الصحة بمتابعة حقوق العاملين في وزارة الصحةإماراتى تقمص دور مدرب خيول وحاول اغتصاب فتاة سعوديةإنتخاب مجلس إدارة جديد لجمعية أصدقاء الحياة لمكافحة المخدراتزكي: قانون تقسيم الأقصى سيؤدي إلى حرب دينية ولدينا برنامجاً لإفشالهمصر: ياسر القاضي يحمل الصحة العالمية والمجتمع الدولي مسئولية إنتشار مرض "إيبولا" غرب أفريقيا ويطالب بمواجهته دولياالقبض على أطفال يعملون خلافا لقانون الطفل في جنينماذا يفعل العملاء الآن في غزة؟حماس تحذر من "نفاد صبر غزة" في حال استمر الحصارفلسطين تحصل في 9 شهور على نصف المساعدات الخارجية لعام 2014
2014/10/21

اغتصاب داخل سيارات سوداء مغلقة:حوادث اختطاف فتيات سوريات من وسط الشوارع السورية

تاريخ النشر : 2005-05-11
غزة-دنيا الوطن

لم يمنع تصنيف الأمم المتحدة سوريا كرابع دولة في العالم من حيث الأمن والأمان في العام الماضي، استمرار ظاهرة اختطاف فتيات سوريات من الشوارع وحتى من داخل الحارات القديمة الشعبية من قبل أشخاص يقودون سيارات سوداء مغلقة و"مفيمة" كما يطلق عليها في سوريا.

وفي حادثة جديدة تمكن ثلاثة شبان سوريين من اختطاف فتاة سورية واغتصابها داخل سيارتهم السوداء المغلقة بينما كانت تهم عائدة إلى منزلها.

ولخطورة هذه الظاهرة ومدى انعاكسها السلبي على المجتمع السوري أخذت الصحف السورية الرسمية تسلط الضوء عليها بشكل لافت. وحول حادثة اختطاف الفتاة السورية واغتصابها توضح صحيفة " تشرين" الحكومية كيفية اختطاف الفتاة: "ترجل أحد الجالسين في المقعد الخلفي وفي لمحة بصر وضع يده على فمها وسحبها إلى السيارة، حيث قام الثاني بشدها وكم فمها، بعدها انطلقت السيارة كالرصاصة، وفي أثناء ذلك قاموا بتغطية عينيها وربط يديها ورجليها بكلساتها، وبعد التأكد من أنهم أوثقوا رباطها، نزل أحد الاثنين الجالسين في المقعد الخلفي وجلس في المقعد الأمامي فاسحاً المجال للآخر للاعتداء عليها، وفعلاً بعد الاعتداء عليها تبادل المواقع مع زميله الثاني وبعد الاعتداء عليها من قبل الثاني جاء دور السائق (الثالث) وكذلك اعتدى عليها. وكل هذا والسيارة تسير بشكل طبيعي في شوارع دمشق، ولكن بعيداً عن إشارات المرور".

وتتابع الصحيفة السورية سرد تفاصيل هذه الحادثة: "لكون السائق البديل ليس محترفاً صدم سيارة ولحسن الحظ وترتيب القدر كانت هذه السيارة لجهة أمنية، عندها حاولوا الهرب، ليس للتهرب من صدم السيارة، وإنما للتملص من جريمة الخطف والاعتداء، وبعد الهروب حوالي أقل من واحد كيلومتر على أوتستراد المزة تمكنت منهم السيارة المصدومة. عندها هرب اثنان منهم بينما قبضوا على السائق، وكانت المفاجأة لعناصر السيارة المصدومة وجود فتاة في المقعد الخلفي معصبة العينين، مربوطة اليدين والرجلين وفاقدة الوعي، عندها تم تحويل الفتاة إلى أقرب مشفى وإحالة وتقديم المتهم (ك) إلى فرع الأمن الجنائي".

وأخيرا ألقت السلطات القبض على أفراد المجموعة وأحالتهم للقضاء الذي قرر "وضعهم في سجن الأشغال الشاقة المؤقتة مدة 9 سنوات وللأسباب المخففة التقديرية الناتجة عن طلب الشفقة "الرحمة" تنزيل العقوبة إلى الحبس لمدة 6 سنوات وحساب مدة توقيفهم من أصل العقوبة". ‏

تجدر الإشارة إلى أن هذه الحادثة تقع ضمن سلسلة من الحوادث المشابهة التي استهدفت نساء سوريات وهن عائدات إلى منازلهن من العمل أو أثناء الذهاب إلى العمل، وعادة ما تقع الحوادث على يد جماعات من الشباب المتهورين الراغبين باللهو والتسلية على حساب كرامة الآخرين وليس من قبل عصابات منظمة ومخصصة لأجل ذلك.

وكانت دفعت هذه الحوادث عائلات سورية عديدة إلى إرسال الفتاة إلى المدارس والجامعات أو حتى أماكن العمل برفقة شقيقها أو والدها.

وتسلّط الصحافة السورية الرسمية الضوء على هذا النوع من حوادث الاختطاف والاعتداء الجنسي إضافة إلى حوادث أخرى عبر إفراد صفحات خاصة لذلك تحظى بقراءة واسعة لدى الشارع السوري.

*تشرين السورية
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف