الأخبار
عرب 48: في رد وزير الأمن على استجواب للنائبة توما-سليمان: "قتل مواطن فلسطيني لا يُنافي قيم الجيش الإسرائيلي"الجبهة الديمقراطية في نابلس تنظم ندوة سياسية بمناسبة الذكرى الثامنة والستين للنكبةاللواء المدير العام للأمن الوطني الجزائري يؤكد على ضرورة التكفل الإجتماعي لمنتسبي الشرطةالاحتلال يقتحم برطعة جنوب جنينأنصار الأسرى ومركز نفحة يؤكدان على توحيد المؤسسات والمراكز العاملة في شؤون الأسرىالأمن الوطني الجزائري يسجل 283 حادث مرور جسماني خلال نهاية الأسبوع"الإسلامي الفلسطيني" يرعى مؤتمر المبادرات التربويةالأونروا تنظم إحتفالا بمناسبة اليوم الوطني للتلاميذ ذوي الصعوبات التعليميةوفد كولومبي يزور غرفة تجارة نابلس ويطّلع على الواقع الاقتصادي فيهاالعثور على مخابئ للأسلحة في إنغوشياأسعار السيارات الأسرع من ماركة لادا ترتفع في روسيا"سوخوي سوبرجت" الروسية تقتحم الأجواء الأوروبية"هوندا" ستطلق سيارة رياضيةإنتاج السيارات ينخفض في روسيا بنسبة 20%إجراء أول عملية روبوت جراحية في روسيا"أكورا" تختبر سيارتها الأنيقة الذاتية القيادةالرياضة تقلل خطر الإصابة بـ13 نوعا من السرطانعلاج اختباري ناجع لمرض الإيدزما الرابط بين غذاء الفتيات في سن المراهقة وسرطان الثدي؟السمنة تسبب أمراضاً خطيرةمصر: وزير الثقافة المصري يشهد حفل تأبين د. مصطفى لبيبعرب 48: غنايم يحذر الشرطة من السماح لمسيرة الأعلام الإسرائيلية بالدخول لأحياء القدس العربيةقناصو داعش يستهدفون الصحفيين وسيارات النقل الخارجي على أطراف الفلوجةالشبل يبارك للبنان بعيد المقاومة ويطالب بمواد الاعمار للمخيم بعيدا" عن السماسرة"الصابرين" تحيي يوم شهيدها وتكرم عوائل الشهداء
2016/5/25

بوسي سمير..في فستان عريان

بوسي سمير..في فستان عريان
تاريخ النشر : 2005-03-09
بوسي سمير..في فستان عريان

غزة-دنيا الوطن

فستان عريان.. ليس مجرد فستان تظهر به مغنية الاثارة الراقصة بوسي سمير ولكنه اسم فيلم تقرأه الان ومرشحة لبطولته وتلعب فيه دور فتاة ترغب في الثراء السريع من خلال جمالها وجسدها وترتبط عاطفياً مع حرامي متمرد علي الواقع.

بوسي نفت انها منعت من دخول السعودية وانها لم تسافر إلي هناك ولم يكن لديها أي ارتباطات فنية فيها ونفت أيضاً ما تردد عن زواجها برجل أعمال لبناني.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف