الأخبار
النص الكامل لخطاب حسن نصر الله في حفل تكريم شهداء القنيطرةمصر: اللواء ابو بكر : اي تجاوز لرجل الشرطة المصري هو فردي لايمثل الداخلية وعليه تحمل مسئوليتهالغارديان : "دحلان" وعائلته وخمسة من مقريبه .. حصلوا على الجنسية الصربيةالفنان محمد صبحى يسب أمير قطر على الهواء ويتسائل لماذا صافحنا أعدائناالنخبة العربية بين المصلحة والمعرفة " ازمة علمانية "والاستمرار بكفالة ايتام غزة :ملك الاردن يوعز بتوزيع مساعدات مالية لـ"30 ألف " أسرةظهور "التويجري" في عزاء الملك عبدالله بن عبدالعزيز يثير جدلاً على "تويتر"كنائس القدس تصلي من اجل السلام في مشرقنا العربي وتعبر عن تضامنها مع كل انسان مكلومغزة: فرض إجراءات وتدابير مشددة على طول الحدود المصرية الفلسطينيةالاحتلال يعتقل 3 شبان اجتازوا السياج الفاصل جنوب القطاعالصداقة يتعاقد مع المزين لقيادة فريق كرة القدمرئيس المجلس التشريعي لمحافظة كراكاس يقلد السفيرة الفلسطينية وسام الثالث عشر من أبريلمصر: اللواء أحمد عبد الحليم: القوات المسلحة تستعد لعمليات ثأر لدماء الشهداءالأسطل: مصر هي البحر لا تكدره الدلاء وهي منصورة منتصرة بإذن الله والوحي والتاريخ والحال خير شاهدرئيس بلدية بتونيا نسعي لتنمية حقيقية تنهض بمجتمعنا رغم اعاقة الاحتلال لنافيديو.. كيف نُفذ حادث العريش والذي استشهد فيه اكثر من 30 واصيب 79 آخرينالمعارضة السورية تفجر مقرا للنظام عبر نفق وتقتل العشرات105 شهداء حصيلة 5 هجمات لـ"بيت المقدس"فيديو.. عكاشة: عملية سيناء كانت بعد اجتماع مندوبين دول كبرى .. ولا يوجد شيئ اسمه داعششاهد بالفيديو: لماذا سيعزل عكاشة وزير الداخلية المصريعائلة الطيار الأردنى معاذ الكساسبة تؤكد أنه لا يزال حياًمصر: المجلس الاستشاري المصري في أوربا يندد بالعمليات الإرهابية ضد القوات المسلحةفيديو: قناة تابعة للاخوان تعطي مهلة للأجانب في مصر حتى 11 فبراير وتتوعد بعمليات ارهابية جديدةمصر: رضا جنينه ينعى شهداء القوات المسلحة بالعريش ويتسأل لماذا لا نساعد السيسىمصدر أمني: 3 تكفيريين نفذوا هجوم العريش بسيارات مفخخة40 قتيلا وعشرات الجرحى بتفجير "حسينية" بباكستانمصر: مراسل الحياة اليوم من مطار الماظة: تم نقل الجثامين والاشلاء التى لم يتم التعرف عليهممسئولان إسرائيليان: حزب الله يسعى لتحويل الجولان منطلقا لعملياتهخلال لقاء عقد في غرفة تجارة وصناعة نابلس إطلاق التكتل العنقودي الإبداعي لقطاع الأثاث في نابلسالأميركية التي ترحب بالجميع بين زبائنها إلا المسلمين
2015/1/31

قضية في نيابة غزة ضد مرشح الرئاسة د. البرغوثى بتهمة شتم وطرد مواطن في مهرجان انتخابي على يد مرافقيه

تاريخ النشر : 2004-12-22
قضية في نيابة غزة ضد مرشح الرئاسة د. البرغوثى بتهمة شتم وطرد مواطن في مهرجان انتخابي على يد مرافقيه


غزة – دنيا الوطن

تعرض المواطن الفلسطينىعبد الرحيم نتيل في مخيم الشاطئ بمدينة غزة للشتم والسب والإهانة والطرد من القاعة على يد مرافقي د. مصطفى البرغوثى مرشح الرئاسة الفلسطينية , وانتهى الحادث بتقديمه شكوى لدى النائب العام ضد د. البرغوثى ومرافقيه .

وقال عبد الرحيم نتيل لدنيا الوطن : " توجهت لصحيفة الحياة الجديدة لنشر شكوى ضد المرشح الرئاسي د. مصطفى البرغوثى ومرافقيه في الصحيفة المذكورة وفوجئت بعدم نشرها رغم أنني أتحمل المسؤولية القانونية عن فحوى الشكوى . وأبلغني حافظ البرغوثى رئيس تحرير صحيفة الحياة قائلا: " يا سيدي لا أضحى ب 40 ألف دولار إعلانات تقوم بنشرها الاغاثات الطيبة التابعة للدكتور مصطفى البرغوثى من أجل نشر هذه الشكوى " .

وأضاف عبد الرحيم نتيل : " بعد أن اصطدمت بهذا الموقف في صحيفة الحياة لا يحق لها بعد الآن التحدث عن فساد وممارسات في السلطة " .

وحول المشكلة التي تعرض لها نتيل قال : " لقد حضرت ندوة سياسية بعنوان حوار مفتوح مع الدكتور مصطفى البرغوثى مرشح الرئاسة وذلك في نادى خدمات مخيم الشاطئ بغزة بتاريخ 19 – 12- 2004 وذلك ضمن اللقاءات الجماهيرية التي ينظمها في محافظات غزة هذه الأيام .

حيث قام كل من د. طلال الشريف وعدى الهندي بتقديم الدكتور مصطفى البرغوثى مرشح الرئاسة لجمهور الندوة والذي تحدث بدوره عن فساد " سلطة أوسلو " والتنازلات التي ستقدمها بعض القيادات في المرحلة القادمة على حساب حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتعرف كما تحدث عن مواصلة النضال والديمقراطية وعن استشراء المحسوبية والسرقة وغياب القانون .. وعندما فتح الحوار : تقدمت ببعض الأسئلة والاستفسارات وعن طبيعة النضال في المرحلة المقبلة وهل يمكن توصيفها ؟ ومن هي الشخصيات القيادية القابلة للتنازل عن حقوق الشعب الفلسطيني وهل يمكن تسميتها ؟

وقلت .. تكررت عدة كلمات في تقديم سيادتكم يا دكتور . وفى خطابك أيضاً عن المحسوبية , الفساد , السرقة , سوء الإدارة , غياب سلطة القانون " .

وأنا أشهد بأن هناك غياباً لسلطة القانون خلال سلطة ما وصفتها " بسلطة أوسلو " وأنت خير مثال على غياب هذه السلطة فقد استوليت على الإغاثة الطبية وانتزعت ملكيتها من حزب الشعب واستوليت على أموالها .. ولم يستطع الحزب استردادها منك ..

أما المحسوبية والفساد .. فأنت من قام بتعيين مدراء محسوبيين لك على رأس هذه الإغاثة وقمت بطرد المدراء الأساسيين .

أما سوء الإدارة فمن وضع مدراء غير مؤهلين لادارة هذه المؤسسة غيرك علماً بأن المدراء يجب أن يكونوا على الأقل لهم علاقة بمهنة الطب .

ويبدو أن أسئلتي هذه أثارت حفيظة مرافقيه فقاموا بمحاولة إيقافي عن الحديث . فقلت له هل هذه الديمقراطية وحرية الرأي التي توعدنا بها سيادة الرئيس .

وعندما أجاب د. مصطفى البرغوثى بأنه قام بانتزاع الإغاثة الطبية من الحزب وأنه ترك الحزب لأنه وافق على مبادرة جنيف , وان السلطة عرضت عليه أن يأخذ منصب وزير ورفضه .. فقلت له .. لقد كان رفضك للمنصب يا سيادة المرشح الرئاسي لأن الوزير يتقاضى راتب ثلاثة آلاف دولار وراتبك الشهري من الإغاثة الطبية عشرة آلاف دولار فحضر مرافقيه في هذه اللحظة وهما محمد أبو مهادي ونبيل دياب وحاولا طردي من القاعة وانهالوا على بالشتائم والسب ..

أتساءل مرة أخرى .. هل هذه هي الممارسة الديمقراطية وحرية الرأي التي توعدنا وتبشرنا بها يا سيادة المرشح " .

وأوضح نتيل : " بعد هذه الحادثة تقدمت بشكوى تحمل رقم 7034 بتاريخ

20/12 /2004 ضد د. مصطفى البرغوثى ومرافقيه لدى السيد النائب العام وكلي ثقة بالقضاء الفلسطيني برد اعتباري وردع هذه الممارسات التي لا تليق بالديمقراطية الفلسطينية خاصة وأنها تصدر عن مرشح رئاسي يعدنا بحرية الرأي والتعبير والديمقراطية " .

ويذكر أن عبد الرحيم نتيل ناشط في مخيم الشاطئ وعضو مؤسس في عدة مؤسسات وطنية منها اللجنة الوطنية والإسلامية للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان والكثير من الجمعيات الخيرية , واللجان الشعبية للدفاع عن حقوق اللاجئين الفلسطينيين وقام بإعداد فيلم الوصية وكتابة نصه الذي حددته دائرة شئون اللاجئين ليكون فيلم النكبة , كما أنه كاتب ومعد فيلم نتساريم فخ الموت الذي حاز على الجائزة الفضية في مهرجان تونس الإعلامي 2003 , وهذا الفيلم الذي يدافع عن فضح انتهاكات الاحتلال وخطورة المستوطنات على أبناء الشعب الفلسطيني . كما أنه كان عضواً قيادياً في حزب الشعب الفلسطيني .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف