الأخبار
الرئيس : نأمل أن تتوقف عبارات "نأسف ونعتذر وندين ونقدم التعازي"عدم توفر التمويل أخر تنفيذه لسنوات.. ‏بلدية غزة‬ تشرع بتنفيذ مشروع لتصريف مياه بركة الشيخ رضوانالنضال الشعبي تفتح معسكرها الصيفي معسكر الشهيد الرفيق خالد شعبان في عصيرة القبلية(فدا) في قطاع غزة يؤكد ضرورة الرد على جريمة إحراق الدوابشةالخليل: اعتداءات المستوطنين اليومية.. من يلجمها!!كل 40 ثانية حالة انتحار جديدة : ما السبب ..!؟النحال يستنكر قرار الاحتلال بمنع قدوم اهلي الخليل الى غزةبيروت... ج2مصر: طاهر يشارك في مراسم رفع علم مصر منطقة بوابة تحصيل الرسوم على الطريق الصحراوى بالقاهرةعرب 48: الناصرة تستعد لتحطيم 3 أرقام قياسية في جينيسدائرة شؤون المغتربين بمنظمة التحرير الفلسطينية تكرم الأسير المحرر خضر عدناناللجنة القطرية تسلم 580 مستفيداً من اصحاب البيوت المهدمة كلياً الدفعة الأولى لإعادة بناء منازلهماتحاد الكرة: الاحتلال الإسرائيلي يمنع بعثتي الخليل والشجاعية لإقامة نهائي كأس فلسطينمؤسسة الضمير تصدر مراجعتين قانونيتين حول بنود قانون الجمعيات الخيرية والهيئات الأهليةجمعية المحاور الخيرية تبرم اتفاقية تعاون مع التواجد الدولي المؤقت في الخليلبركات يتسلم مهام قيادة جهاز الضابطة الجمركيةأسرى فلسطين: 5 اسرى يعانون من التهاب الكبد الوبائي فى سجون الاحتلالالاسرى للدراسات: الأسير إسلام عبد ربه يدخل عامه الثاني عشر في سجون الاحتلالبالصور..ملتقى أبناء عائلات محافظة خان يونس يهنيء المختار عبدس أحمد أحمد بالسلامةالفتياني يستقبل وفد من أكاديمية الجليل الرياضيةتأجيل فعالية تضامنية مع الأسرىبنك القدس يختتم دورة تدريبية متخصصة تحت عنوان "قيادة التغيير والتنظيم المؤسسي"مصر: السلامونى يشارك فى فاعليات ندوة احتفالية عن مشروع قناة السويس بالاوبرا المصرية بالقاهرةالمحافظة الجنوبية تدعم برامج صيفية تقيمها التنمية الاجتماعيةالعراق: مقداد الشريفي : مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات يرحب بتمديد عمل بعثة اليونامي في العراق
2015/8/2

شخص يدعى محمد ابراهيم هو الذي سلم صدام للاميركيين

تاريخ النشر : 2004-12-15
شخص يدعى محمد ابراهيم هو الذي سلم صدام للاميركيين

غزة-دنيا الوطن

لم تردم الحفرة التي عثر فيها على الرئيس العراقي الأسير صدام حسين قبل عام كما كان يأمل الجيش الاميركي في حين تغطي جدران كوخ من غرفتين قرب المخبأ كتابات مؤيدة لصدام.

مساء يوم 13 كانون الاول من العام الماضي أخرج صدام وكان ملتحيا أشعث الشعر من "شق الثعبان" في مزرعة جنوبي تكريت مسقط رأسه ووضع قيد الاحتجاز الاميركي.

وبعد شهر قالت قوات من الفرقة الرابعة مشاة التي قبضت على صدام انها كانت تعتزم ردم الحفرة لمنع تحويلها الى مزار. وزارها فريق من تلفزيون رويترز يوم الاحد الماضي وأرشده في الجولة رجل طلب عدم الكشف عن هويته لكنه قال انه يعرف كل شيء عن الدقائق الاخيرة التي سبقت القبض على صدام. وقال ان رجلا من السكان يدعى محمد ابراهيم وهو ليس من عشيرة صدام لكنه يعرف الأسرة هو الذي أرشد القوات الاميركية الى مكانه.

وبناء على المعلومات التي قدمها توجهت القوات الاميركية للمزرعة القريبة من الدور على مسافة نحو تسعة كيلومترات جنوبي تكريت على ضفة نهر دجلة للبحث عنه لكنها لم تجد شيئا. عادت القوات لابراهيم تسأله. قال الرجل ان ابراهيم قادهم الى المزرعة وأشار الى الحفرة ورفع الغطاء قائلا "سلم نفسك يا صدام انتهى الأمر".

وتابع الرجل أن صدام بصق على وجه ابراهيم لدى خروجه من الحفرة.

ولم يتسن التحقق من هذه الرواية من مصدر مستقل. ولم يكشف القادة العسكريون الاميركيون عن هوية من أبلغهم عن مكان صدام في تلك الليلة قبل عام. أما الكوخ المجاور للحفرة والذي عثرت القوات فيه على سريرين وبراد يحتوي على عصير ليمون وسجق وعلبة مفتوحة من الشيكولاتة البلجيكية فهو مهجور الآن.

وتجمعت القمامة التي تضم علبا فارغة من وجبات القوات الاميركية في جوانب الكوخ حيث عثرت القوات العام الماضي على حقيبة بها 750 الف دولار من فئة المئة دولار وعلب أحذية.

وعلى المبنى من الخارج كتابات تقول "الموت للخونة".

وفي قرية العوجة مسقط رأس صدام زين العديد من الجدران بعبارات مثل "يحيا ابو عدي" و"يحيا عزة الدوري". وقال متحدث عسكري أميركي في تكريت يوم الاحد ردا على سؤال عن الحفرة انه يعتقد انها ردمت ثم تذكر انهم كانوا فقط ينوون ذلك. وقال "لا أعلم ما جرى هناك... القوات لم تذهب الى هناك منذ فترة".
 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف