الأخبار
الوفد العربي يؤجل زيارته لغزةهنية يستقبل فتوح ويبحث معه سبل مواجهة التحدياتالرئيس عباس يصدر قرارا بقانون لتشديد عقوبة مسربي الأراضيفيديو من الأرشيف: جنازة الشهيد الرئيس القائد ياسر عرفات أبوعمارالبردويل: يمكننا الحديث مع دحلان كما الرئيس عباس ولا مانع لدينافيديو… مرشح بحريني: برنامجي يهدف إلى نشر الرقصرئيس الجالية الأردنية فى النمسا : لا نؤيد داعش ولا نضعهم فى قائمة ابليسخوفا من انتقام داعش..المخابرات النمساوية تراقب المصلين وأئمة المساجدبالفيديو .. شهادة الرئيس "أبو مازن" تضع مرسي تحت مشنقة الإعدامهيفاء وهبى ترد على غادة عبد الرازق بقسوة : خليكى بمسلسلك الفاشل .. فيديوإنتهاء أعمال مؤتمر الأطباء العرب في العاصمة الإيطالية روماأبو نحل-يلتقي فعاليات المقاطعة الإسرائيلية في كتالونيا بأسبانياالجمعية الطبية الالمانية العربية تستقبل وفدا طبيا وتودع وفدا الى فلسطينجمعية الهيئة الفلسطينية للتنمية تنفذ دورة تدريبية لطاقم عمل مشروع الدعم النفسي للأطفال في قطاع غزةجمعية ميلاد تطلق معرض للفن التشكيلي بعنوان غزة 52بريطانية ترابط على حدود سوريا لإنقاذ ابنها من "داعش"أبو مرزوق: المفاوضات الغير مباشرة في الـ27 من الشهر الجاريبالصور: رعب الايبولا يصل "إسرائيل"ثوري فتح: الانضمام للجنايات الدولية واجب قبل نهاية هذا العامإسرائيل تزود أوكرانيا ببنادق غاليل متطورةوزير الرياضة الجزائري يبدي استعداد بلاده دعم الرياضة الفلسطينيةحالة من التوتر تخيم على سجن "ريمون"جامعة بوليتكنك فلسطين تستقبل وفداً من وزارة الاقتصاد الوطني الفلسطينيمؤسسات أوروبية وكويتية تمنح غسان رضوان لقب "رجل الإنسانية"الإعلان عن اللجنة المشرفة على بطولة القادة الشهداء التنشيطية للأندية الغزيةإطلاق الحملة الوطنية لمساندة المزارعين في قطف ثمار الزيتون في محافظة الخليلاليمن: الأمانة العامة لجوائز رئيس الجمهورية تدشن حملة شعبية للتصويت لممثل اليمن في برنامج عرب ايدولاليمن: الماجستير بامتياز للطالب جمال محمد ثابت الردفاني بكلية التربية عدن "جامعة عدن"محافظ طولكرم اللواء د. كميل يلتقي السفير الصيني لدى دولة فلسطين على رأس وفد من المؤسسات وفعاليات المحافظة ويؤكد على عمق العلاقات الفلسطينية الصينيةأفكار تختتم دورة مدربين في فن المناظرة والتحكيم
2014/10/20

شخص يدعى محمد ابراهيم هو الذي سلم صدام للاميركيين

تاريخ النشر : 2004-12-15
شخص يدعى محمد ابراهيم هو الذي سلم صدام للاميركيين

غزة-دنيا الوطن

لم تردم الحفرة التي عثر فيها على الرئيس العراقي الأسير صدام حسين قبل عام كما كان يأمل الجيش الاميركي في حين تغطي جدران كوخ من غرفتين قرب المخبأ كتابات مؤيدة لصدام.

مساء يوم 13 كانون الاول من العام الماضي أخرج صدام وكان ملتحيا أشعث الشعر من "شق الثعبان" في مزرعة جنوبي تكريت مسقط رأسه ووضع قيد الاحتجاز الاميركي.

وبعد شهر قالت قوات من الفرقة الرابعة مشاة التي قبضت على صدام انها كانت تعتزم ردم الحفرة لمنع تحويلها الى مزار. وزارها فريق من تلفزيون رويترز يوم الاحد الماضي وأرشده في الجولة رجل طلب عدم الكشف عن هويته لكنه قال انه يعرف كل شيء عن الدقائق الاخيرة التي سبقت القبض على صدام. وقال ان رجلا من السكان يدعى محمد ابراهيم وهو ليس من عشيرة صدام لكنه يعرف الأسرة هو الذي أرشد القوات الاميركية الى مكانه.

وبناء على المعلومات التي قدمها توجهت القوات الاميركية للمزرعة القريبة من الدور على مسافة نحو تسعة كيلومترات جنوبي تكريت على ضفة نهر دجلة للبحث عنه لكنها لم تجد شيئا. عادت القوات لابراهيم تسأله. قال الرجل ان ابراهيم قادهم الى المزرعة وأشار الى الحفرة ورفع الغطاء قائلا "سلم نفسك يا صدام انتهى الأمر".

وتابع الرجل أن صدام بصق على وجه ابراهيم لدى خروجه من الحفرة.

ولم يتسن التحقق من هذه الرواية من مصدر مستقل. ولم يكشف القادة العسكريون الاميركيون عن هوية من أبلغهم عن مكان صدام في تلك الليلة قبل عام. أما الكوخ المجاور للحفرة والذي عثرت القوات فيه على سريرين وبراد يحتوي على عصير ليمون وسجق وعلبة مفتوحة من الشيكولاتة البلجيكية فهو مهجور الآن.

وتجمعت القمامة التي تضم علبا فارغة من وجبات القوات الاميركية في جوانب الكوخ حيث عثرت القوات العام الماضي على حقيبة بها 750 الف دولار من فئة المئة دولار وعلب أحذية.

وعلى المبنى من الخارج كتابات تقول "الموت للخونة".

وفي قرية العوجة مسقط رأس صدام زين العديد من الجدران بعبارات مثل "يحيا ابو عدي" و"يحيا عزة الدوري". وقال متحدث عسكري أميركي في تكريت يوم الاحد ردا على سؤال عن الحفرة انه يعتقد انها ردمت ثم تذكر انهم كانوا فقط ينوون ذلك. وقال "لا أعلم ما جرى هناك... القوات لم تذهب الى هناك منذ فترة".
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف