الأخبار
"التربية الإسلامية" البحرينية توزع مساعدات نقدية بغزةسلطة النقد تصدر تعميماً خاصاً لتنظيم تحصيل الشيكات في قطاع غزةالامين العام للجهاد الإسلامي يهاتف الرئيس عباسالفصائل تطالب بسرعة إيواء المشردين والتوجه لـ"الجنايات"خطة بـ650 مليون شيكل لإنقاذ مستوطنات الغلافإصابة ضابط إسرائيلي بإطلاق نار من الجولانمشعل يثمن جهود تونس بوقف عدوان غزةالصحة تعلن بدء تطعيم الحجاج الاثنين القادمد.ثابت : سنعيد بناء المدارس ومسيرة التعليم لن تتوقفوزارة التربية تعقد ورشة تدريبية استعداداً للمشاركة في دراسة TIMSS NUMERACYمصر: شباب الثورة يدين تجاهل المسئولين بالدقهلية معاناة أهالي مدينة بنى عبيدالمجلس الثوري يعقد اجتماعا له لمناقشة الوضع السياسي الراهن في ظل العدوان على غزةمحافظة سلفيت توزع حقائب مدرسية مقدّمة من الرئاسة على الطلبة المحتاجينبلاطه وروحيب قصة احترام متبادلإنطلاق أضخم حدث سياحي عربي مطلع العام المقبلاللجنة الإقليمية للتخطيط والبناء في محافظة جنين تعقد جلستها رقم (33/2014)الأمين العام لمجلس التعاون يفتتح ورشة عمل"تنمية المجتمع والمبادرات الشبابية"الارتباط العسكري يؤمن الإفراج عن طفلمؤسسة فلسطين المستقبل للطفولة توزع طرود غذائيةمحافظ جنين يسلم مكرمة رئاسية لتربيتي جنين وقباطيةمؤسسة فلسطين المستقبل للطفولة تقدم المساعدات الطارئة لذوي الاعاقة والجرحىاجتماع الحملة النسائية لمقاطعة البضائع الإسرائيليةجمعية المستهلك واتحاد الغذائية يزوران المشروع الانشائي ومحافظة اريحااحتياطيات ‏السعودية‬ تصل لمستوى قياسي في يوليو عند 742 مليار دولارنجوم في هوليوود يؤيدون إسرائيل "كي لا يستفرد بها الفلسطينيون"المالكي: المتطوعون الاجانب في جيش الإحتلال الإسرائيلي معرضون للمسائلة القانونيةالعراق: بيان مكتب المرجع الديني الفقيه الشيخ قاسم الطائيجمعية الزيتونة تلبي مناشدة الطالبة أميمة في جامعة النجاح الوطنيةمصر: بدء حملات التوعية لشركة مياه الشرب والصرف الصحى بأسيوط بعنوان " من أجلك " بمنطقة شرقالبيان الختامي للجمعية العمومية الرابعة للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
2014/8/27

شخص يدعى محمد ابراهيم هو الذي سلم صدام للاميركيين

تاريخ النشر : 2004-12-15
شخص يدعى محمد ابراهيم هو الذي سلم صدام للاميركيين

غزة-دنيا الوطن

لم تردم الحفرة التي عثر فيها على الرئيس العراقي الأسير صدام حسين قبل عام كما كان يأمل الجيش الاميركي في حين تغطي جدران كوخ من غرفتين قرب المخبأ كتابات مؤيدة لصدام.

مساء يوم 13 كانون الاول من العام الماضي أخرج صدام وكان ملتحيا أشعث الشعر من "شق الثعبان" في مزرعة جنوبي تكريت مسقط رأسه ووضع قيد الاحتجاز الاميركي.

وبعد شهر قالت قوات من الفرقة الرابعة مشاة التي قبضت على صدام انها كانت تعتزم ردم الحفرة لمنع تحويلها الى مزار. وزارها فريق من تلفزيون رويترز يوم الاحد الماضي وأرشده في الجولة رجل طلب عدم الكشف عن هويته لكنه قال انه يعرف كل شيء عن الدقائق الاخيرة التي سبقت القبض على صدام. وقال ان رجلا من السكان يدعى محمد ابراهيم وهو ليس من عشيرة صدام لكنه يعرف الأسرة هو الذي أرشد القوات الاميركية الى مكانه.

وبناء على المعلومات التي قدمها توجهت القوات الاميركية للمزرعة القريبة من الدور على مسافة نحو تسعة كيلومترات جنوبي تكريت على ضفة نهر دجلة للبحث عنه لكنها لم تجد شيئا. عادت القوات لابراهيم تسأله. قال الرجل ان ابراهيم قادهم الى المزرعة وأشار الى الحفرة ورفع الغطاء قائلا "سلم نفسك يا صدام انتهى الأمر".

وتابع الرجل أن صدام بصق على وجه ابراهيم لدى خروجه من الحفرة.

ولم يتسن التحقق من هذه الرواية من مصدر مستقل. ولم يكشف القادة العسكريون الاميركيون عن هوية من أبلغهم عن مكان صدام في تلك الليلة قبل عام. أما الكوخ المجاور للحفرة والذي عثرت القوات فيه على سريرين وبراد يحتوي على عصير ليمون وسجق وعلبة مفتوحة من الشيكولاتة البلجيكية فهو مهجور الآن.

وتجمعت القمامة التي تضم علبا فارغة من وجبات القوات الاميركية في جوانب الكوخ حيث عثرت القوات العام الماضي على حقيبة بها 750 الف دولار من فئة المئة دولار وعلب أحذية.

وعلى المبنى من الخارج كتابات تقول "الموت للخونة".

وفي قرية العوجة مسقط رأس صدام زين العديد من الجدران بعبارات مثل "يحيا ابو عدي" و"يحيا عزة الدوري". وقال متحدث عسكري أميركي في تكريت يوم الاحد ردا على سؤال عن الحفرة انه يعتقد انها ردمت ثم تذكر انهم كانوا فقط ينوون ذلك. وقال "لا أعلم ما جرى هناك... القوات لم تذهب الى هناك منذ فترة".
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف