الأخبار
9 شهداء في غارة على منزل لعائلة الشاعر في مدينة رفحالقسام:فقدنا الاتصال بمجاهدينا في احدى كمائن رفح ونرجح استشهادهم ومقتل الجندي الذي تدعي اسرائيل أسرهلماذا ترفض المقاومة الفلسطينية الإعلان عن أسر الضابط الإسرائيلي ؟كتائب الاقصى - العامودي تنشر ﺣﺼﺎﺩ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﺼﺎﺭﻭﺧﻴﺔ ﺧﻼﻝ ﺃﻟـ 24 ﺳﺎﻋﺔ ﺍﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ"طروش" : شاهد من جثث الشهداء ما يكفي لكتابة مجلدّات .. قصص اللقاء الأول بين الشهيد وعائلته ..صورأطفال غزة يشربون المياه من " سيفون " الحماممُهدد بفقد البصر في كل لحظة : طفل يناشد بتحويله للعلاج بالخارجموقع امني يوجّه تعليمات هامة لأهالي رفحأغنية فرنسية جديدة لغزةطيار رؤساء مصر : عبد الناصر الأقوى والسادات الأذكى ومبارك الأجرأالفاتنه ليلى الهمامى تترشح لرئاسة تونسفضائح المراة التى هزت عرش القذافى .. إيمان العبيدىجنازة سعيد صالح سكيتي في المنوفيهجثة متحللة لفتاة مقعدّة في خزاعة تروي بشاعة الحرب على غزةجندي "إسرائيلي" يصوّر لحظة قصف مسجد بغزة ويهدي القصف لقتلى جنود الاحتلالحماس: موقف أمريكا مرفوضشاهد بالفيديو: مشاهد حصرية لمجزرة رفح اليوم والتي استشهد فيها أكثر من 75 مواطن واصيب المئاتأكثر من 180 شهيد في يوم واحد : 27 شهيد في رفح وغزة واستهداف مكثف للمنازل .. اسماءبالصور: الدّمار الذي حل بمصانع العودة بعد قصفها بالمحافظة الوسطىكتائب المجاهدين تعلن استهدافها لطائرة اباتشي بصاروخ موجهالرفاعي: لم نبلغ رسمياً من مصر بشان توجه الوفد الموحد للقاهرة غداًانفراج ازمة العالقين في معبر رفح والسماح لهم بالدخول للجانب المصريأوباما : إن كانت الفصائل معنية بالتهدئة عليها إعادة الجندي ودون أية شروطعيب عليكداعش "الموصل" يغير المناهج ويفصل الطلبة عن الطالبات
2014/8/2
عاجل
سماع صوت اطلاق نار قرب حي ام الشرايط برام الله قرب الجدار العازلاستشهاد عيسى سعدي الشاعر 40 عاما من مدينة خانيونس متأثراً بجراحه التي أصيب بها في غارة سابقةطائرات الاحتلال تقصف أرضاً زراعية قرب مسجد الفلاح في جباليا النزلة35 شهيدا و 90 جريحا منذ بدء اليوم السبتغارة تدمر منزلا لعائلة حمدان من 4 طوابق في منطقة السكة شرق جبالياطائرات إسرائيلية تستهدف عمارة قشطة وسط رفحارتفاع شهداء قصف منزل عائلة الشاعر برفح إلى 9 شهداءطائرات الاحتلال تقصف مبنى وزارة الداخلية بمدينة رفحطائرات الاحتلال تستهدف منزل بالقرب من محكمة جباليا شمال القطاع7 شهداء في قصف منزل لعائلة الشاعر بمحافظة رفحطائرات الاحتلال تعاود قصف منزل عائلة أبو جزر على الحدود مع مصر وتدمره بالكاملاستهداف الطابق الأخير من برج الدانة بحي النصر غرب غزةغارة على منزل لعائلة مشمش في النصيرات ولا إصابات في المكانطائرة استطلاع تقصف منزلا لعائلة ابو جزر قرب الحدود مع مصرالصحة: وصول جثمان شهيدين مجهولي الهوية الي المستشفى الكويتي جنوب رفحطائرة استطلاع تطلق صاروخا صوب منزل في شرق رفحمعاريف: المجلس الوزاري المصغر أمام قرارات هامة واستراتيجيةمعاريف: الحرب على قطاع غزة ستكون طويلة ومؤلمة وحماس تخوض حرب حتى النهاية3 شهداء وعدة إصابات في قصف منزل يعود لعائلة الشاعر جنوب رفحطائرات الاحتلال تدمر مسجد عبد الله عزام ومسجد الإمام الشافي بحي الزيتون جنوب مدينة غزة

قرود ونسانيس وسلاحف وفهود وأسود في قصور أثرياء الاردن

تاريخ النشر : 2004-12-03
قرود ونسانيس وسلاحف وفهود وأسود في قصور أثرياء الاردن

غزة-دنيا الوطن

تثير هوايات الأردنيين وخصوصا الأثرياء المتجددة في عالم الحيوانات شهية بعض الصحافيين الذين يتابعون بإهتمام الجديد في هذا العالم الغريب علي المجتمع المحلي، فأثرياء العاصمة عمان هذه الأيام توقفوا عن التركيز علي إقامة حدائق نباتية في باحات قصورهم وبيوتهم الفخمة والموضة السائدة وسطهم إقامة حدائق حيوانات مصغرة بدلا من ذلك بما تيسر من قرود ونسانيس وفهود وأحيانا أسود وضباع صغيرة وحيوانات غريبة او كاسرة.

والحيوانات اللطيفة او غير المؤذية أصبح لها سوق رائجة في أوساط الأردنيين حيث تقول صحيفة الدستور في متابعة طريفة لها للموضوع بان بعض العراقيين يبيعون (نسانيس) عراقية مؤصلة يتم تهريبها من منطقة الشمال الكردي حيث يوجد سوق متخصص كل يوم جمعة بالنسانيس والسعادين والقرود أصبح اللجوء إليه من عادات وممارسات المتخمين بالمال او الباحثين عن الغرابة.

ووسط العاصمة عمان اصبح ساحة للتنافس في عرض الجديد في بضاعة الحيوانات الغريبة حيث تطورت هواية جمع الحيوانات الغريبة سوءا في البيوت او في المحلات التجارية لأغراض التسويق ومؤخرا تنبهت تقارير محلية متعددة لصاحب احد المقاهي في مدينة الزرقاء وهو يعين (قردا) صغيرا في وظيفة (غرسون) حيث يتولي هذا القرد تنظيف المكان وتوزيع منافض السجائر علي الزبائن. وفي احدي ضواحي عمان أحضر حلاق قردا صغيرا من الكويت لتنظيف الشعر المتساقط في المكان وإزدهرت أعمال الحلاق بسبب القرد التسويقي.

وحسب العراقي عماد هاشم فإن السعادين الكردية الصغيرة يتم تهريبها لعمان سرا وتباع لبعض المهتمين والمترفين بأسعار منافسة خصوصا بعدما اصبح إحتضان سعدان او نسناس او قرد صغير من موضات العصر الحديثة في حدائق الأثرياء والنساء الضجرات مما نافس بصورة مركزية الإهتمام التقليدي بإقتناء القطط والكلاب.

ويقول عماد هاشم جبار وهو شاب عراقي يعتاش من خلال صفقات الرصيف بمحاذاة المدرج الروماني لصحيفة الدستور انه تمكن فعلا من بيع نسناسين صغيرين احضرهما معه من العراق علي مرتين ويفيد بان الشاري في الحالتين هو مواطن أردني ثري يؤسس حديقة حيوانات صغيرة في مزرعته في الأغوار.

وإنتشرت موضة جديدة في صفوف أثرياء عمان من أصحاب المزارع الخاصة وهي الإهتمام بالحيوانات غير المألوفة في البيوت كمقتنيات عبر إقامة حدائق حيوانات صغيرة بين حدائق المنازل المرفهة. ففي جبل عمان وتحديدا بالقرب من دوار الحاووز يري بعض المراهقين من خلف أسوار أحد القصور فهوداً وضباعاً صغيرة ويري هؤلاء يوميا خادمة سيرلانكية ترضع الفهود والضباع الصغيرة التي تخضع ايضا للتدريب بحيث لا تعود متوحشة عندما تكبر.

وفي قصر تعود ملكيته لأحد الأثرياء السعوديين وفي نفس المنطقة يوجد مستنقع صغير محاط بشبك حيث تم إحضار تمساح صغير اليه كما يوجد اسدان كبيران في نفس البيت ويسقبلان الزوار والضيوف مع سيدهما.

والإستعانة تحصل ايضا بأنواع نادرة من الطيور وثمة رواج في تجارة الفهود السوداء الصغيرة بسبب القناعة بانها تكون أليفة إذا ما تربت في البيوت علي الدلال ونقلت من الغابات كما يقول لـ القدس العربي محمد نزال المختص بترتيب حدائق الحيوان المصغرة وهو يقول بان الكلاب والقطط علي اهميتها وحضورها التاريخي لم تعد هي المفضلة في بيوت الميسورين.

وتشير خارطة غرائب التسويق التجاري في الأردن إلي ان الإعتماد علي المتعة المباشرة والغرابة والتشويق الناتجين عن وجود حيوان غير مفترس في المحل اصبح موضة مألوفة في صفوف الكثير من المحلات، فأحد محلات بيع الطيور المتخصصة حصل علي ببغاء ذكي يستطيع قراءة الطالع للزبائن وهذا الببغاء يحرض الزبون بالعادة علي زوجته وحماته، فيما وضع محل تصوير فوتغرافي زبائنه في أجواء الأدغال تماما بالإستعانة بسعدان صغير وبعض الطيور البرية الداجنة الغريبة وهي حيوانات يتصور الأطفال معها.

والكثير من الفلل والقصور الفارهة في غرب عمان أسست فيها أماكن خاصة لإقامة حيوانات غير مألوفة بما في ذلك بعض الأقفاص ومناطق عشبية ووجود حديقة حيوان صغيرة مسألة إعتيادية في المزارع الضخمة في منطقة الأغوار.

وإزاء كل ذلك تكونت طبقة من الخبراء والوسطاء المعنيين بترتيبات تتوافق مع الهوس الحيواني الجديد عند الأثرياء وذلك في إطار خدمات البيع والتنظيف والبيطرة وتوفير وجبات الطعام المناسبة فيما إضطرت محلات التسويق الضخمة لوضع أقسام ورفوف كاملة لخدمة طعام حيوانات البيوت وترويج بيوت بلاستيكية جاهزة للحيوانات الصديقة للإنسان.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف