الأخبار
العراق: "اتصالات لكتاب الطفل" تواصل استقبال المشاركات في نسختها الثامنة مهم جداًمغناة الثورة العربية الكبرى ‘‘السيف والقلم ‘‘ .. في حفل افتتاح مهرجان جرش الخميس 21 تموزبالفيديو.. قطري يشعل مواقع التواصل بتدخين سيجارة من الذهب عيار 24فيديوجرافيك: هل الفلسطيني باع أرضه؟بالفيديو.. مشهد قاسٍ لإجبار ثور على القفز في البحر وتركه يغرقالحبسة الكلامية .. ماهي؟؟؟بالفيديو.. أقوى لقطات مهاجمة الضفادع للأفاعىالعراق: جواهر القاسمي تعتمد إطلاق مجلس "إرثي" للحرف التقليدية المعاصرةبالتل تطلق باقات" نت فون" ضمن حملة بتموناليمن: الهلال الاحمر الاماراتي يستكمل تأهيل وصيانة وتأثيث مبنى محكمة استئناف حضرموت بالمكلابالصور والفيديو: تحول مُذهل .. "البطة القبيحة" تحولت إلى امرأة جميلة جدااللعب مع التماثيلكليات الطب بجامعة عدن تستكمل تركيب المولدين الكهربائيين بدعم الكويتالوشم على اليدحلب قبل وبعد الحربالكويت.. سعودي اشترى الجنسية الكويتية وباعها لـ 8 آخرينمصر: (تضامن) تشارك فى المؤتمر الصحفى لعلماء الأمة لدعم الشعب التركى ضد الإنقلاببالفيديو: سماعات الأذن خطيرة جدا في فصل الصيفمصر: في حب مصر للمحليات تدعو الشباب المصري لدعم مشيرة خطاب لمنصب أمين عام اليونسكو من خلال التواصل الاجتماعيالعراق: المرجع اليعقوبي: للعراق دور محوري في رسم مستقبل المنطقة والمصير العالميتطلب منه الطلاق في مطار دبي.. بسبب العباءةمجهولون يطلقون النار على احد المواطنين في منطقة عسكر البلد بنابلسالعراق: رسالة الجبهة الوطنية والقومية والاسلامية في العراق الى القمة العربية في موريتانيالبنان: لعلامة الحسيني:نحو خطاب إسلاميّ تجديدي والتعايش السلمي في التنمية الوطنيةمصر: "نواب ونائبات قادمات" تطالب بالوقوف خلف الرئيس للنهوض بالوطن
2016/7/24
عاجل
مسئول فرع الجبهة الشعبية بالسجون ونائبه يقرران خوض الإضراب المفتوح عن الطعام تضامنا مع الاسير كايدالاعلام العبري:سماع اطلاق نار داخل مركز تجاري في مدينة بئر السبعاطلاق نار من الرشاش الآلي الإسرائيلي قرب بوابة كيسوفيم العسكرية باتجاه الأراضي الزراعية جنوب القطاع

قرود ونسانيس وسلاحف وفهود وأسود في قصور أثرياء الاردن

تاريخ النشر : 2004-12-03
قرود ونسانيس وسلاحف وفهود وأسود في قصور أثرياء الاردن

غزة-دنيا الوطن

تثير هوايات الأردنيين وخصوصا الأثرياء المتجددة في عالم الحيوانات شهية بعض الصحافيين الذين يتابعون بإهتمام الجديد في هذا العالم الغريب علي المجتمع المحلي، فأثرياء العاصمة عمان هذه الأيام توقفوا عن التركيز علي إقامة حدائق نباتية في باحات قصورهم وبيوتهم الفخمة والموضة السائدة وسطهم إقامة حدائق حيوانات مصغرة بدلا من ذلك بما تيسر من قرود ونسانيس وفهود وأحيانا أسود وضباع صغيرة وحيوانات غريبة او كاسرة.

والحيوانات اللطيفة او غير المؤذية أصبح لها سوق رائجة في أوساط الأردنيين حيث تقول صحيفة الدستور في متابعة طريفة لها للموضوع بان بعض العراقيين يبيعون (نسانيس) عراقية مؤصلة يتم تهريبها من منطقة الشمال الكردي حيث يوجد سوق متخصص كل يوم جمعة بالنسانيس والسعادين والقرود أصبح اللجوء إليه من عادات وممارسات المتخمين بالمال او الباحثين عن الغرابة.

ووسط العاصمة عمان اصبح ساحة للتنافس في عرض الجديد في بضاعة الحيوانات الغريبة حيث تطورت هواية جمع الحيوانات الغريبة سوءا في البيوت او في المحلات التجارية لأغراض التسويق ومؤخرا تنبهت تقارير محلية متعددة لصاحب احد المقاهي في مدينة الزرقاء وهو يعين (قردا) صغيرا في وظيفة (غرسون) حيث يتولي هذا القرد تنظيف المكان وتوزيع منافض السجائر علي الزبائن. وفي احدي ضواحي عمان أحضر حلاق قردا صغيرا من الكويت لتنظيف الشعر المتساقط في المكان وإزدهرت أعمال الحلاق بسبب القرد التسويقي.

وحسب العراقي عماد هاشم فإن السعادين الكردية الصغيرة يتم تهريبها لعمان سرا وتباع لبعض المهتمين والمترفين بأسعار منافسة خصوصا بعدما اصبح إحتضان سعدان او نسناس او قرد صغير من موضات العصر الحديثة في حدائق الأثرياء والنساء الضجرات مما نافس بصورة مركزية الإهتمام التقليدي بإقتناء القطط والكلاب.

ويقول عماد هاشم جبار وهو شاب عراقي يعتاش من خلال صفقات الرصيف بمحاذاة المدرج الروماني لصحيفة الدستور انه تمكن فعلا من بيع نسناسين صغيرين احضرهما معه من العراق علي مرتين ويفيد بان الشاري في الحالتين هو مواطن أردني ثري يؤسس حديقة حيوانات صغيرة في مزرعته في الأغوار.

وإنتشرت موضة جديدة في صفوف أثرياء عمان من أصحاب المزارع الخاصة وهي الإهتمام بالحيوانات غير المألوفة في البيوت كمقتنيات عبر إقامة حدائق حيوانات صغيرة بين حدائق المنازل المرفهة. ففي جبل عمان وتحديدا بالقرب من دوار الحاووز يري بعض المراهقين من خلف أسوار أحد القصور فهوداً وضباعاً صغيرة ويري هؤلاء يوميا خادمة سيرلانكية ترضع الفهود والضباع الصغيرة التي تخضع ايضا للتدريب بحيث لا تعود متوحشة عندما تكبر.

وفي قصر تعود ملكيته لأحد الأثرياء السعوديين وفي نفس المنطقة يوجد مستنقع صغير محاط بشبك حيث تم إحضار تمساح صغير اليه كما يوجد اسدان كبيران في نفس البيت ويسقبلان الزوار والضيوف مع سيدهما.

والإستعانة تحصل ايضا بأنواع نادرة من الطيور وثمة رواج في تجارة الفهود السوداء الصغيرة بسبب القناعة بانها تكون أليفة إذا ما تربت في البيوت علي الدلال ونقلت من الغابات كما يقول لـ القدس العربي محمد نزال المختص بترتيب حدائق الحيوان المصغرة وهو يقول بان الكلاب والقطط علي اهميتها وحضورها التاريخي لم تعد هي المفضلة في بيوت الميسورين.

وتشير خارطة غرائب التسويق التجاري في الأردن إلي ان الإعتماد علي المتعة المباشرة والغرابة والتشويق الناتجين عن وجود حيوان غير مفترس في المحل اصبح موضة مألوفة في صفوف الكثير من المحلات، فأحد محلات بيع الطيور المتخصصة حصل علي ببغاء ذكي يستطيع قراءة الطالع للزبائن وهذا الببغاء يحرض الزبون بالعادة علي زوجته وحماته، فيما وضع محل تصوير فوتغرافي زبائنه في أجواء الأدغال تماما بالإستعانة بسعدان صغير وبعض الطيور البرية الداجنة الغريبة وهي حيوانات يتصور الأطفال معها.

والكثير من الفلل والقصور الفارهة في غرب عمان أسست فيها أماكن خاصة لإقامة حيوانات غير مألوفة بما في ذلك بعض الأقفاص ومناطق عشبية ووجود حديقة حيوان صغيرة مسألة إعتيادية في المزارع الضخمة في منطقة الأغوار.

وإزاء كل ذلك تكونت طبقة من الخبراء والوسطاء المعنيين بترتيبات تتوافق مع الهوس الحيواني الجديد عند الأثرياء وذلك في إطار خدمات البيع والتنظيف والبيطرة وتوفير وجبات الطعام المناسبة فيما إضطرت محلات التسويق الضخمة لوضع أقسام ورفوف كاملة لخدمة طعام حيوانات البيوت وترويج بيوت بلاستيكية جاهزة للحيوانات الصديقة للإنسان.
 
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف