الأخبار
التوجيه السياسي في نابلس يواصل نشاطهالاردن: لماذا ترجل جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين في الرياض وانتظر نصف ساعة؟بالفيديو: جولة داخل قصر هاني شاكر.. أكثر النجوم ثراء في الوسط الفنيانا لسا انسان مبادرة شبابية ابتكرها شباب غزة كنوع من الاعتماد على النفسالصداقة وجيوس يمثلان فلسطين في البطولة العربية لكرة الطائرةفريق النبراس التطوعي الشبابي ينفذ مبادرة من طفل لطفل بتوزيع الألعاب على الأطفال بمركز إيواء البريججانب من عزاء شقيق رئيس الجالية الفلسطينية فى النمساانتخابات الجالية الأردنية فى النمسا..فوز قائمة النشامىثورة 25 يناير ....وفلاش باكعرب 48: في 2014: 12355 حادث طرق و20 الف مصابعرب 48: كفرقاسم: الالاف يشاركون في جنازة لاعب كرة القدم المغدور صهيب فريجعرب 48: اللجنة التنفيذية للحزب الديمقراطي العربي تصادق بالإجماع على خوض الانتخابات ضمن تحالف بديلعرب 48: عبلين : مصرع عبد الله مريسات (50 عاما) بعد تعرضه للطعن من قبل مجهولين والشرطة تحققعرب 48: الرينة : العثور على جثة الشاب محمد توفيق طاطور (18 عاما) في ظروف تراجيديةمسودة دستور نيبال تثير اضطرابات سياسيةمودي وأوباما يحققان تقدما في الاتفاق النووياحتجاجات "مناهضة للإسلام" بدريسدن الألمانيةمسلحون يختطفون وزيرا بإفريقيا الوسطىظريف: الذهاب للرياض وتقديم التعزية كان ضرورياقتلى بغارات جوية في باكستانرئيس النيجر بالجزائر لمباحثات بشأن ليبيا ومالياستجواب ظريف بسبب نزهة استعراضية مع كيريمعارك قرب مطار شمال شرقي نيجيريااليسار اليوناني: فوزنا بالانتخابات نهاية التقشفاليمن: أوباما: يجب احترام العملية السياسية في اليمناليمن: الحوثيون يحتجزون صحفيين ويضربون آخرينالعراق: تزايد عدد "الداعشيات" الأسترالياتلبنان: مسلحون يهاجمون مواقع حزب الله بجرود بعلبكحركة النهضة لن تمنح الثقة للحكومة التونسيةتونس .. حكومة الصيد و"المشي على حبل رفيع"
2015/1/26

مجلس الفتوى الأعلى: نصاب زكاة المال 800 دينار أردني

تاريخ النشر : 2004-10-20
مجلس الفتوى الأعلى: نصاب زكاة المال 800 دينار أردني

غزة-دنيا الوطن

حدد مجلس الفتوى الأعلى نصاب زكاة المال، بثمانمائة دينار أردني فقط، إذ أن "الدينار الذهبي الواحد يساوى أربعة غرامات وربع الغرام، فيكون نصاب الذهب خمسة وثمانين غراماً، ما يساوي في ضوء سعر الذهب في الأسواق المحلية لهذا العام ثمانمائة دينار أردني".

وكان مجلس الفتوى الأعلى، اجتمع صباح اليوم، برئاسة المفتى العام الشيخ عكرمة صبري، لمناقشة عدد من القضايا الفقهية، حيث قرر أنه يتوجب على المريض مرضاً مزمناً أو الشخص الطاعن في السن، الذي لا يقوى على الصوم إلا بمشقة، إخراج فدية الصوم ومقدراها (إطعام مسكين وجبتين) عن كل يوم يفطر فيه، مع مراعاة مستوى النفقات ومصروفات الطعام للعائلة، التي تخرج الفدية، بحيث لا تقل قيمة الفدية عن قيمة صدقة الفطر في حدها الأدنى.

وناشد المجلس المواطنين بتعجيل إخراج صدقة الفطر خلال شهر رمضان المبارك والمقدرة لهذا العام بدينار وربع الدينار الأردني أي ما يعادل ثمانية شواكل للفرد الواحد، ليتسنى للفقراء والمساكين سد حاجاتهم الضرورية، وأكد أنه لا يجوز شرعاً تأخيرها إلى ما بعد أداء صلاة عيد الفطر السعيد، ومن لم يخرجها في هذا الوقت المشار إليه فإنها تبقى في ذمته وعليه إخراجها بعد ذلك، وتعتبر صدقة من الصدقات، ويأثم لتأخيرها بلا عذر إلى ما بعد صلاة العيد.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف