الأخبار
توريه: الاهتمام العالمي باللاعبين الافارقة اقلاليغري يقترب من تدريب توتنهامفيديو:لماذا انتحرت رهف؟نجـل "مرسي" يكتب عن لقائـه بوالـده في أكاديمية الشرطـةالتفكير الجدي يستدعي الإستغناء عن البرغوث الارجنتيني بعد مونديال البرازيلالضيف يحرج البلوز في ملعبهم ويخرج بالنقاط الثلاث وبتيعد خطوة عن خطر الهبوطاكاديمية دار القران للعلوم الشرعية - كفربرا تختتم "اسبوع الدعوة الى الله" في منطقة النقبفريق لجان العمل الصحي بالخليل ينضم محاضرة حول العنفعائلة مكونة من ثلاثة عشر فردا تفوز بجائزة حسابات التوفير اليومية من بنك فلسطين لكل واحد منهم 5000 $الشرطة تشارك في المسيرة الكشفية بمناسبة سبت النور وعيد الفصح المجيد في نابلسالشرطة تنظم ندوة حول المخدرات في نابلسالمطران عطاالله حنا يستقبل وفدا كنسيا من رومانياوفد اسلامي مسيحي امريكي يشارك في احتفالات سبت النور و يحمل رسالة التضامن مع مسيحيي المشرقد.غنام تعزي باسم السيد الرئيس بوفاة الإعلامي والكاتب نصير فالحعصافير إبعاد مروان وسعدات الى غزة
2014/4/19

مجلس الفتوى الأعلى: نصاب زكاة المال 800 دينار أردني

تاريخ النشر : 2004-10-20
مجلس الفتوى الأعلى: نصاب زكاة المال 800 دينار أردني

غزة-دنيا الوطن

حدد مجلس الفتوى الأعلى نصاب زكاة المال، بثمانمائة دينار أردني فقط، إذ أن "الدينار الذهبي الواحد يساوى أربعة غرامات وربع الغرام، فيكون نصاب الذهب خمسة وثمانين غراماً، ما يساوي في ضوء سعر الذهب في الأسواق المحلية لهذا العام ثمانمائة دينار أردني".

وكان مجلس الفتوى الأعلى، اجتمع صباح اليوم، برئاسة المفتى العام الشيخ عكرمة صبري، لمناقشة عدد من القضايا الفقهية، حيث قرر أنه يتوجب على المريض مرضاً مزمناً أو الشخص الطاعن في السن، الذي لا يقوى على الصوم إلا بمشقة، إخراج فدية الصوم ومقدراها (إطعام مسكين وجبتين) عن كل يوم يفطر فيه، مع مراعاة مستوى النفقات ومصروفات الطعام للعائلة، التي تخرج الفدية، بحيث لا تقل قيمة الفدية عن قيمة صدقة الفطر في حدها الأدنى.

وناشد المجلس المواطنين بتعجيل إخراج صدقة الفطر خلال شهر رمضان المبارك والمقدرة لهذا العام بدينار وربع الدينار الأردني أي ما يعادل ثمانية شواكل للفرد الواحد، ليتسنى للفقراء والمساكين سد حاجاتهم الضرورية، وأكد أنه لا يجوز شرعاً تأخيرها إلى ما بعد أداء صلاة عيد الفطر السعيد، ومن لم يخرجها في هذا الوقت المشار إليه فإنها تبقى في ذمته وعليه إخراجها بعد ذلك، وتعتبر صدقة من الصدقات، ويأثم لتأخيرها بلا عذر إلى ما بعد صلاة العيد.
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف