الأخبار
حضره قيادات فتحاوية ورجال اعمال :الهيئة العامة للشؤون المدنية تنظم افطارا جماعياً في غزةشهيد في قلنديااسعار صرف العملاتقيود اسرائيلية جديدة على الصلاة بالاقصىنميمة البلد: في بيتنا "داعش"المجلس الثوري لحركة فتح يرحب بقرار إعفاء ياسر عبد ربه من منصبهبالصور.. رامز جلال فى حفل إفطار الشيخ محمد بن راشد حاكم دبيبالصور / لأول مرة في جنوب القطاع، رصد فلكي بالتلسكوب الفضائيمحلل : هناك ارتباط بين عمليات سيناء واغتيال النائب العام المصريمحافظ الخليل كامل حميد ونادي الاسير وهيئة شؤون الاسرى يقدمان التهاني للأسير المحرر جهاد الشحاتيتالتجمع الإعلامي:الاحتلال يعتقل صحفي وصحفية .. 27 انتهاكاً بحق الصحفيين خلال حزيران الماضيالعراق: السلطات العراقية تحتجز معدات التلفزيون الصيني منذ10 أيام"داعش" يعدم ويقطع رؤوس عدداً من سكان مخيم اليرموك بينهم لاجئ فلسطيني"هيئة الإغاثة العالمية بغزة توزع 1500 سلة خضار وفواكه على الأسر الفقيرةالسفير الشوبكي : وزير الخارجية الفرنسي طرح ثلاثة أفكاربسام ابو شريف : طريق الانتصار على المخطط الصهيوني تبدأ بوحدة الموقف المصري و السوريفي مقال جريء هو الأول من نوعه منذ ثورة يونيو .. مجدي الجلاد يتساءل : أنا صرصار .. وأنت ايضاً ؟"دواعش سيناء" تُلهمهم سوريا والعراق..تويتر داعش:تجربة الشيخ زويد استعدادا للسيطرة عليها قريبا(أسماء) .. طالت 108 أشخاص : حملة اعتقالات واسعة لنشطاء حماس في الضفةاليوم : انتظروا نتائج الثانوية العامة ..مجدلاني في حوار شامل يتحدث عن التشكيل الحكومي ورهانات حماس:سننتخب امين سر جديد الاجتماع القادمبرعاية الدكتور الخضراء والدكتور الخالدى.. الأحد القادم مأدبة افطار مجانى فى فييناالجيش المصري يعرض تقريراً مصوراً عن عمليات سيناء .. شاهد(الحلقة 15).عائلته جامعة عربية مصغرة.عباس زكي يكشف اسمه الحقيقي والمادة التي رسب بها:كيف يعيش رمضان؟لماذا أعدم خليفة "داعش" صديقه المقرب؟
2015/7/3

مجلس الفتوى الأعلى: نصاب زكاة المال 800 دينار أردني

تاريخ النشر : 2004-10-20
مجلس الفتوى الأعلى: نصاب زكاة المال 800 دينار أردني

غزة-دنيا الوطن

حدد مجلس الفتوى الأعلى نصاب زكاة المال، بثمانمائة دينار أردني فقط، إذ أن "الدينار الذهبي الواحد يساوى أربعة غرامات وربع الغرام، فيكون نصاب الذهب خمسة وثمانين غراماً، ما يساوي في ضوء سعر الذهب في الأسواق المحلية لهذا العام ثمانمائة دينار أردني".

وكان مجلس الفتوى الأعلى، اجتمع صباح اليوم، برئاسة المفتى العام الشيخ عكرمة صبري، لمناقشة عدد من القضايا الفقهية، حيث قرر أنه يتوجب على المريض مرضاً مزمناً أو الشخص الطاعن في السن، الذي لا يقوى على الصوم إلا بمشقة، إخراج فدية الصوم ومقدراها (إطعام مسكين وجبتين) عن كل يوم يفطر فيه، مع مراعاة مستوى النفقات ومصروفات الطعام للعائلة، التي تخرج الفدية، بحيث لا تقل قيمة الفدية عن قيمة صدقة الفطر في حدها الأدنى.

وناشد المجلس المواطنين بتعجيل إخراج صدقة الفطر خلال شهر رمضان المبارك والمقدرة لهذا العام بدينار وربع الدينار الأردني أي ما يعادل ثمانية شواكل للفرد الواحد، ليتسنى للفقراء والمساكين سد حاجاتهم الضرورية، وأكد أنه لا يجوز شرعاً تأخيرها إلى ما بعد أداء صلاة عيد الفطر السعيد، ومن لم يخرجها في هذا الوقت المشار إليه فإنها تبقى في ذمته وعليه إخراجها بعد ذلك، وتعتبر صدقة من الصدقات، ويأثم لتأخيرها بلا عذر إلى ما بعد صلاة العيد.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف