الأخبار
مدير تعليم الوسطى يستقبل وفداً من هيئة التوجيه السياسي والمعنوي في الوسطى"الباسل للاستشارات" تنال جائزة "الشريك المثالي في زيادة إنتاجية الأجنحة الفندقية"يوفنتوس يقترب من ضم هيرنانيس من إنتر ميلاناليوسف يؤكد اهمية انعقاد المجلس الوطني الفلسطينيفي دراسة لوزارة الاتصالات: مؤشرات متقدمة لخدمات الانترنت للنطاق العريض في فلسطينمشاجرة جماعية بين لاعبي كرة مسلمين ويهود في ألمانيانجوى كرم ترد بقسوة على "إساءة" معين شريفالخارجية الأمريكية تنشر 7 ألاف صفحة من رسائل بريد "هيلارى كلينتون"أوقاف محافظة رام الله والبيرة تنظم حفلا وداعيًا لحجاج بيت الله الحراماليابان تعتقل ناشطا أمريكيًا شارك فى فيلم عن صيد الدلافينأوباما: التغير المناخى هو تحدى القرن والعالم لا يتحرك لمواجهتهبراءة صحفيين أثنين من تهمة إهانة البحرية التايلانديةشبيبة التحرير الفلسطينية تنظم حفل خريجي دورات"مبادرة ابدأ بنفسك" في خانيونس3 قتلى وعشرات الجرحى فى هجوم انتحارى على القوات الباكستانية3 لاعبين ممنوع الاقتراب منهم في برشلونةكندا: الحرب على داعش فى وسوريا والعراق لم تحقق المطلوب منهاالخارجية الأمريكية تعرب عن قلقها إزاء سفر رئيس السودان للصينمديرية زراعة اريحا توزع اشتال العنب اللا بذري على المزارعينالمبعوث الأممى لدى ليبيا يلتقى اليوم ممثلى المؤتمر الوطنى فى تركياتفاصيل جديدة حول فضيحة "الحفل الماجن" بمنتجع جدة في السعوديةمجموعة الاتصالات الفلسطينية الراعي الرئيسي لاسبوع فلسطين التكنولوجي "اكسبوتك 2015"كلية العودة الجامعية تطلق موقعها الالكتروني بحلته الجديدة500 ألف شخص يخاطبون "ناسا" لكتابة أسمائهم على كوكب المريخالصندوق الفلسطيني للتشغيل وجمعية أصدقاء مرضى الثلاسيميا يوقعان مذكرة تعاوناليوم.. نظر غلق "فيس بوك" و"تويتر" بمصر لاستخدامهما فى التحريض على العنف
2015/9/1

بحث تجاهل العرب: فرنسا تتصدر العالم في ممارسة الجنس

تاريخ النشر : 2004-10-14
بحث تجاهل العرب: فرنسا تتصدر العالم في ممارسة الجنس

غزة-دنيا الوطن

احتلت فرنسا المرتبة الأولى عالميا من حيث ممارسة الجنس وذلك وفقا لبحث عالمي أجري عن ممارسة الحب ونشر يوم الثلاثاء (12-10-2004). ووجد بحث شمل ما يزيد على 350 الف شخص وأجرته شركة دوريكس المصنعة للواقي الذكري ان المحبين في كافة انحاء العالم يمارسون الجنس 103 مرات سنويا الا أن الفرنسيين دافعوا عن سمعتهم الرومانسية بمتوسط معدل للممارسة بلغ 137 مرة.

وجاء اليونانيون والمجريون خلف الفرنسيين بمعدل ممارسة سنوي 133 و131 مرة سنويا على التوالي.

أما الامريكيون الذين تصدروا الاستطلاعات في عام 2000 بمعدل ممارسة بلغ 132 مرة سنويا فانهم هووا الي منتصف القائمة بمعدل بلغ 111 مرة سنويا مما يرجح ان يكون قد حدث تغير في عاداتهم داخل غرف النوم او في الطرق التي يستجيبون بها الي البحث. ويتساوى الامريكيون مع الاسرائيليين فيما تفوقوا على الاسبان بمرة ممارسة سنوية إضافية.

وتراجعت الدول الاسيوية في مجال ممارسة الجنس حيث سجل اليابانيون 46 مرة ممارسة سنويا في حين حققت كل من هونج كونج وسنغافورة 79 مرة ممارسة. وأوضحت روسي لودجي المتحدثة باسم شركة دوريكس "في ظل اجراء البحث عبر الانترنت فانه بالامكان ان يكون المشاركون في غاية الصراحة حول حياتهم الجنسية ومن المحتمل ان يفوق ذلك الصراحة التي يتمتعون بها مع شركائهم".

وأضافت "النتائج تظهر اتساع الطيف بالنسبة للخبرة الجنسية والاتجاهات السائدة عبر العالم كما ان ارتفاع اعداد من شاركوا يظهر ان الاشخاص يرغبون بشكل متنام في التحدث عن الجنس وعما يحبونه ولا يحبونه على وجه الدقة".

وتصدر البريطانيون القائمة فيما يتعلق بالمداعبات الجنسية حيث يخصصون22.5 دقيقة في المتوسط لذلك الامر مقارنة مع المعدل العالمي البالغ 7ر19. أما أسرع المحبين فهم التايلانديون الذين لا يستغرقون سوى 5ر11 دقيقة في المداعبة.

الا انه على الرغم من المجهود الذي يبذلونه في المداعبات فإن البريطانيين يبدون بين أقل الجنسيات من حيث الرضا عن خبراتهم الجنسية حيث قالت نسبة الثلث انهم فشلوا في بلوغ هزة الجماع خلال ممارستهم الجنس خلال العام الماضي.

وكان المقدونيون من اكثر الذين اعربوا عن رضاهم عن ممارستهم الجنسية حيث أعلن 13% فقط عن فشلهم في الوصول الي مرحلة هزة الجماع في حين كان اليابانيون اكثر الذين اعربوا عن عدم رضاهم بنسبة 40 %.

ووجد البحث ان نصف عدد المشاركين كانوا أكثر قلقا بشأن مرض الايدز عن أي مرض آخر ينتقل عبر الممارسات الجنسية.

وأقرت نسبة 35% من الاشخاص المشاركين في البحث بممارسة الجنس بطريقة تفتقر للحماية ودون علمهم بالتاريخ الجنسي لمن يشاركونهم الفراش.

وكان اكثر من يضربون بالتحذيرات عرض الحائط هم الدنمركيون والسويديون حيث سجلوا نسبة 64% تلاهم اليابانيون والنرويجيون وسكان جنوب افريقيا بنسبة 58%. وتجاهلت الدراسة العالم العربي فيما اشارت الدراسة إلى إسرائيل.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف