الأخبار
برعاية حاكم الشارقة.. مؤسسة القرآن تقيم حفلها صباح الاثنين لتكريم الفائزينلوريان يسقط مارسيليا بالخمسة ويبعده عن دائرة المنافسةبيلباو يهزم قرطبة ويعقد موقفه فى الليجاسبورتينغ براغا يفلت من الهزيمة أمام بيلينينسيشفيديو.. زعم الاحتلال محاولته طعن جنود: شاهد رواية ابن عم الشهيد علي ابو غنام حول استشهادهبالفيديو: كشف جديد عن حشرة لها 3 قلوب وتقتل 600 ألف كل عاممراهقان يسكبان الرز المغلي على صديقهما وهو نائملينا الجربوني.. مجاهدة من فلسطين المحتلةبوكو حرام تجبر المئات من العسكريين النيجيريين على الفرار من بلدة مارتي شمال شرقي البلادعملية تجميل فاشلة تشوّه وجه نجمة تلفزيونية بوسنيةصحيفة الـ (تليجراف): كينيا تقيم جدارا عازلا على طول حدودها مع الصومالالعراق: السفارة الايرانية ببغداد تواصل الحضير لمسرحية عوائل سكان ليبرتيشاب يحتفل بعيد زواجه السادس من أم صديقهامرأة تستغل بدانتها للعثور على الحبتوكل كرمان تتهم الرئيس اليمني السابق بارتكاب "مجازر" وتدعو لمحاكمتهالحوثيون ينفون إطلاق سراح وزير الدفاع اليمني وشقيق الرئيس هادي" قانون املاك الغائبين " في القدس إمعان في القرصنة وسياسة التهويد والتطهير العرقيمسئول أمريكي: إخلاء الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل اقتراح مصري نسعى لتحقيقهالحاجة سارة جدة باراك أوباما: "اللهم اهدِ حفيدي للإسلام"فتح تحيي يوم الاسير وذكرى الشهيد ابو جهاد الوزير في مخيم البرج الشماليحماس بالنصيرات تزور منزل عميد عائلة الحواجري73ضحية فلسطينية تم التعرف عليها عبر الصور المسربة لضحايا التعذيب في سجون النظام وشهادات مفرج عنهمالاحتلال يعتقل مواطنا من غزةنقابي من “إفني” يتعرض لهجوم لفظي من مسؤول باستئنافية “أكادير”أب يشعل النيران في نفسه وطفلته الرضيعة
2015/4/25

بحث تجاهل العرب: فرنسا تتصدر العالم في ممارسة الجنس

تاريخ النشر : 2004-10-14
بحث تجاهل العرب: فرنسا تتصدر العالم في ممارسة الجنس

غزة-دنيا الوطن

احتلت فرنسا المرتبة الأولى عالميا من حيث ممارسة الجنس وذلك وفقا لبحث عالمي أجري عن ممارسة الحب ونشر يوم الثلاثاء (12-10-2004). ووجد بحث شمل ما يزيد على 350 الف شخص وأجرته شركة دوريكس المصنعة للواقي الذكري ان المحبين في كافة انحاء العالم يمارسون الجنس 103 مرات سنويا الا أن الفرنسيين دافعوا عن سمعتهم الرومانسية بمتوسط معدل للممارسة بلغ 137 مرة.

وجاء اليونانيون والمجريون خلف الفرنسيين بمعدل ممارسة سنوي 133 و131 مرة سنويا على التوالي.

أما الامريكيون الذين تصدروا الاستطلاعات في عام 2000 بمعدل ممارسة بلغ 132 مرة سنويا فانهم هووا الي منتصف القائمة بمعدل بلغ 111 مرة سنويا مما يرجح ان يكون قد حدث تغير في عاداتهم داخل غرف النوم او في الطرق التي يستجيبون بها الي البحث. ويتساوى الامريكيون مع الاسرائيليين فيما تفوقوا على الاسبان بمرة ممارسة سنوية إضافية.

وتراجعت الدول الاسيوية في مجال ممارسة الجنس حيث سجل اليابانيون 46 مرة ممارسة سنويا في حين حققت كل من هونج كونج وسنغافورة 79 مرة ممارسة. وأوضحت روسي لودجي المتحدثة باسم شركة دوريكس "في ظل اجراء البحث عبر الانترنت فانه بالامكان ان يكون المشاركون في غاية الصراحة حول حياتهم الجنسية ومن المحتمل ان يفوق ذلك الصراحة التي يتمتعون بها مع شركائهم".

وأضافت "النتائج تظهر اتساع الطيف بالنسبة للخبرة الجنسية والاتجاهات السائدة عبر العالم كما ان ارتفاع اعداد من شاركوا يظهر ان الاشخاص يرغبون بشكل متنام في التحدث عن الجنس وعما يحبونه ولا يحبونه على وجه الدقة".

وتصدر البريطانيون القائمة فيما يتعلق بالمداعبات الجنسية حيث يخصصون22.5 دقيقة في المتوسط لذلك الامر مقارنة مع المعدل العالمي البالغ 7ر19. أما أسرع المحبين فهم التايلانديون الذين لا يستغرقون سوى 5ر11 دقيقة في المداعبة.

الا انه على الرغم من المجهود الذي يبذلونه في المداعبات فإن البريطانيين يبدون بين أقل الجنسيات من حيث الرضا عن خبراتهم الجنسية حيث قالت نسبة الثلث انهم فشلوا في بلوغ هزة الجماع خلال ممارستهم الجنس خلال العام الماضي.

وكان المقدونيون من اكثر الذين اعربوا عن رضاهم عن ممارستهم الجنسية حيث أعلن 13% فقط عن فشلهم في الوصول الي مرحلة هزة الجماع في حين كان اليابانيون اكثر الذين اعربوا عن عدم رضاهم بنسبة 40 %.

ووجد البحث ان نصف عدد المشاركين كانوا أكثر قلقا بشأن مرض الايدز عن أي مرض آخر ينتقل عبر الممارسات الجنسية.

وأقرت نسبة 35% من الاشخاص المشاركين في البحث بممارسة الجنس بطريقة تفتقر للحماية ودون علمهم بالتاريخ الجنسي لمن يشاركونهم الفراش.

وكان اكثر من يضربون بالتحذيرات عرض الحائط هم الدنمركيون والسويديون حيث سجلوا نسبة 64% تلاهم اليابانيون والنرويجيون وسكان جنوب افريقيا بنسبة 58%. وتجاهلت الدراسة العالم العربي فيما اشارت الدراسة إلى إسرائيل.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف