الأخبار
أردوغان: إسقاط الأسد ومحاربة داعش أولوية تركيامعارك طاحنة بين داعش والأكراد على أبواب عين العربتسببت بأزمة خانقة.. الاحتلال يغلق حاجز "عطارة" شمال رام اللهجنود بجفعاتي: شاهدنا كثيرا من الجثث وتعرضنا لمشاهد مروعةأربعة رؤساء بالسعودية لأداء الحجإضراب في القطاع الصحي بغزة غدا لعدم صرف الرواتب15 شهيدًا و565 معتقلاً خلال الشهر الماضيقائد إسرائيلي: سنعاني كثيرًا لو حاربنا غزة مستقبلاًالكعبة ترتدي كسوتها الجديدة الجمعةالاورومتوسطي: وفاة طفل من غزة كان يبحث عن العلاج في الخارج على متن احدى سفن الموتالحكومة: الجهود مستمرة من اجل إدخال كافة المواد اللازمة لإعادة اعمار غزة وتوسيع عمل المعابرتعليم شرق خان يونس ينظّم ورشة عمل حول انتظام العملية التعليمية في المدارس الحكوميةالارتباط العسكري يعقد لقاءات مكثفة مع الصليب الاحمر والاوتشاجبهة العمل في الجامعات تنظم حملة " بدل كتابي"غنيم والبنك الدولي يوقعان اتفاقية اصلاح قطاع المياه في غزةالمشروبات الوطنية كوكاكولا/كابي توزع اكثر من 5000 حقيبة مدرسيةالحمد الله يحث بريطانيا على إقامة مشاريع جديدة في غزة تخدم خطط التنمية وتوفر فرص العملعدالة الاتيرة تدعو الى الحذر في استخدام الاماكن التي قصفها الاحتلال قبل اجراء الفحوصات المخبرية لهاالفلسطينية للتعليم من أجل التوظيف تقيم يوم توظيفيعدالة الاتيرة تبحث مع الاونروا في غزة سبل التعاون المشترككلية فلسطين الأهلية الجامعية تنفذ ورش عمل تعريفية عن مشروع "نقل التكنولوجيا ودعم الريادة ".جامعة "خضوري"ونقابة المهندسين توقعان اتفاقية شراكة وتكرمان أوائل التخصصات الهندسيةبنك فلسطين يختتم مشاركته في معرض ومؤتمر 2014 SIBOS في دورته الـ 36جلسة حوارية عقدها "التجمع الوطني" حول ما بعد العدوان على غزةالبنك الإسلامي العربي يجري السحب على جوائز التوفير في برامج توفير جواهر والزواج .الحمد الله يطمئن على حجاج فلسطين ويطّلع على التسهيلات المقدمة لهمقوى اليسار تضع اسس العمل اليساري المشترك في محافظة سلفيتعلى هذه الأرض ما يستحق الحياةبالخطأ.. طائرات عراقية تلقي مساعدات غذائية لداعشنجاة رجل بأعجوبة من إصطدام 3 سيارات في روسيا
2014/10/1

الكاتب المصري اسامة انور عكاشة يصف الصحابي عمرو بن العاص بـ احقر شخصية في الاسلام

تاريخ النشر : 2004-10-05
الكاتب المصري اسامة انور عكاشة يصف الصحابي عمرو بن العاص ب احقر شخصية في الاسلام

غزة-دنيا الوطن

قرر مجموعة من المحامين المصريين التقدم بشكوى قضائية ضد الكاتب المصري أسامة أنور عكاشة بعد إساءته للصحابي عمرو بن العاص حين وصفه بـ "أحقر شخصية في الإسلام" وبأنه "أفّّاق" ما أثار غضب الأوساط الدينية في العالم العربي وفي مصر خاصة.

وقد نشر عكاشة في صحيفة "الموجز الأسبوعية هجوما على عمرو بن العاص نفى عنه أهميته التاريخية وهمش وجوده وحقره.

وعلل عكاشة سبب هجومه على عمرو بن العاص بأن الكاتب" إن أراد تشكيل أي صورة تاريخية ليتم تمثيلها في عمل درامي فإنه سيشكلها كما يراها هو وليس كما هي مثبتة في التاريخ". وأنه – أي عكاشة – يرى من وجهة نظره أن شخصية عمر بن العاص "أحقر شخصية في الإسلام".

وفي اتصال هاتفي قال المحامي الاسلامي الشهير في مصر منتصر الزيات لـ "العربية نت" إن هناك مجموعة من المحامين سيقومون برفع دعوى ضد عكاشة لإساءته الأدب تجاه صحابي جليل.

وأضاف الزيات "هذه قضية دينية ويجب أن لا يتم السكوت عليها. ويستعد بعض المحامين لرفع القضية في المحكمة والمطالبة باتخاذ الإجراءات القانونية تجاه عكاشة".

وقد استضافت قناة "أوربت" ليلة أمس الاثنين4-10-2004 الكاتب عكاشة للتأكد من صحة ما قيل في الجريدة على لسانه، ورد عكاشة بأنه مقتنع بكل ما كُتب وأنه مسؤول كل المسؤولية عن كلامه.

الجدير ذكره أن عكاشة أنكر على المذيع سبب كل هذا الغضب على موقفه تجاه عمرو بن العاص، مع أنه – والحديث لعكاشة – "لم يكن عمرو من العشرة المبشرين بالجنة". وتدخل الداعية الإسلامي خالد الجندي الذي حضر اللقاء أثناء الحوار وطلب من عكاشة التأدب مع الصحابي الجليل.

وقال "هل أنت لا تحترم سوى العشرة المبشرين بالجنه؟" وأجاب عكاشة "وهل أنا الذي حددت العشرة أم الرسول"، لكن الجندي أعاد عليه بسؤال آخر حين ذكر له حديث الرسول عن عمر وبن العاص حين قال "أسلم الناس وآمن عمرو"؟؟

وزاد عجب الحضور بإجابة عكاشة حين قال "ماذا تقصد ؟؟ أنني أخالف ما قاله الرسول؟؟ هذا سوء نية واضح منك يا شيخ خالد".

وقال الجندي "ماذا تريد مني أن أصدقك أنت أم الرسول، فالرسول عليه الصلاة والسلام شهد لعمرو بن العاص بالإيمان وأنت تشهد له بالحقارة".

فأجابه الكاتب أن هناك يا سيدي حديث يقول إن من قال لا إله إلا الله دخل الجنة فيكفي أن توحد بالله بلسانك فقط كي تدخل الجنة. وعندما احتد النقاش بين الطرفين طالب الجندي من عكاشة بأن يلتزم بأدب الحوار وأن يهدأ في الحديث.

بعدها تدخل الزيات بمكالمة هاتفية ولام فيها خالد الجندي على أدبه مع أشخاص لا يعرفون معني الأدب، وقال إن الثقافة لها حدودها واحترامها ومفاهيمها وإن تعدّت الحدود المسموح بها فإنها لا تصبح ثقافة.

وقال الزيات "أي أدب في الحوار هذا الذي يتبعه خالد الجندي مع شخص يجهل لغة الأدب مع الصحابة وأنا أراهن إن كان يعرف هذا الكاتب طرق الوضوء السليم".

بعدها هاجم عكاشة الزيات واصفاً إياه بمحامي الإرهابيين وأنه لا يتقبل منه الرأي. وأضاف "أقول لمنتصر إنني أعرف جيداً كيف أتوضأ وإن أردت مني أن أعلمك أشياء غير الوضوء فأنا على استعداد".
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف