الأخبار
مصر: رئيس هيئة التأمين الصحي : زيادة رواتب العاملين في التأمين الصحي بأثر رجعيمغردون عن "#اكتشاف_اكبر_حقل_غاز_بمصر" :مساحته أكبر من مساحة دولة قطرإصابة 3 رجال إطفاء خلال إخماد حريق بنابلسالشرطة تضبط 359غم مواد يشتبه بأنها مخدرة في جنينمؤشرات متقدمة لخدمات الانترنت للنطاق العريض في فلسطينبنك القدس برعى تكريم طلبة الثانوية العامة في كفر اللبدأسماء.. اعتقال تاجرين على معبر بيت حانون ايريز"مهرجان تورونتو السينمائي الدولي" (TIFF) يشهد العرض الافتتاحي العالمي الأول لفيلم "يا طير الطاير"... المستوحى من ظاهرة محمد عسّاف(متابعة فورية) :اجتماع مركزية فتح لا زال مستمرا حتى اللحظة والنقاشات حامية الوطيس ..حركة السفر عبر ايرز : 1443 مواطن تنقلوا عبر المعبرانتخاب هيئة ادارية لرابطة خريجي سرطة الثقافيه سلفيتمخاوف من تزوير المستوطنين لاسم وتاريخ قرية أثرية بسلفيتسوريا: الوطنية السعودية تسطر شراكات مع المنظمات الدولية و المحلية لاغاثة الاشقاء السوريون في الاردنبلدية البيرة تتبنى مدونتي سلوك أعضاء المجلس البلدي والموظفينالحمد الله: نسعى بشكل حثيث لتطوير العملية التعليمية وإصلاح نظام التعليمرئيس طيران الإمارات يهنئ مصر باكتشاف أضخم حقل غاز فى البحر المتوسطاعتقال 30 مسلحا خططوا لشن هجمات على القصر الرئاسى والمخابرات بأفغانستانمقاتلات أمريكية تصل إلى بولندا فى إطار مهمة تدريب فى أوروبارئيس ميانمار يوقع قانونا تعتبره المنظمات الحقوقية معاديا للمسلمينالرئيس الألمانى يجتمع بخبراء فى مكافحة حالات الطوارئ والكوارث فى بونالعثور على جثة عميل للمخابرات البريطانية حاز على ملفات سرية عن كلينتون76 امرأة يخضن الانتخابات البرلمانية بالإماراتحزب الله يؤيد دعوة رئيس البرلمان لعقد حوار للخروج من الأزمةالأمن العام اللبنانى يوقف مواطنا لبنانيا لانتمائه إلى تنظيم داعشوزير الزراعة يجتمع مع الممثل الخاص لمدير برامج الامم المتحدة الانمائي
2015/8/31

تونس: إجهاض دوائي للأمهات العازبات

تاريخ النشر : 2004-08-23
تونس: إجهاض دوائي للأمهات العازبات

غزة-دنيا الوطن

بدأت وزارة الصحة التونسية باستعمال طريقة "الإجهاض الدوائي" في كامل مؤسساتها الاستشفائية، وتعوض الطريقة الجديدة الطريقة التقليدية في الإجهاض عن طريق التخدير والجراحة، وهو ما يسبب عادة آثارا جانبية على صحّة المرأة.

والإجهاض الدوائي كما تقول مصادر من وزارة الصحة هو طريقة مبتكرة لإيقاف الحمل باستعمال حبوب تتناولها المرأة عن طريق الفم، وهو لا يتطلب بالتالي تخديرا ولا جراحة. ويتم اللجوء إلى الإجهاض الدوائي بعد إجراء تحاليل تؤكد حصول الحمل، وبعد الفحص الطبي الذي يؤكد عدم تجاوز الحمل ثمانية أسابيع.

وقالت جريدة "الصباح" اليومية نقلا عن مصالح الديوان الوطني للأسرة والعمران البشري التابع لوزارة الصحة العمومية إن عمليات الإجهاض الدوائي تطبق حاليا في مصحات الديوان لتخليص الحوامل العازبات، وخاصة من فئة المراهقات من الحمل غير المرغوب فيه خارج إطار الزواج.

ويتم الإجهاض باستعمال نوعين من الحبوب، تؤخذ حبة واحدة من نوع "الميفيجين"، تتناولها المرأة في المصحة تحت المراقبة الطبية، وحبتين اثنتين من نوع "سيتوتاك"، تتناولها المرأة بعد يومين. ويقتصر مفعول الحبة الأولى على إيقاف نمو الحمل، وإذا لم تشعر المرأة بنزول البويضة وحصول الإجهاض، تواصل العملية بتناول الحبتين الثانية والثالثة. وينتج عن تناول الحبتين الثانية والثالثة في نفس الوقت دفع البويضة خارج الرحم.

وتقول مصادر من وزارة الصحة إن ظاهرة الولادة خارج إطار الزواج شهدت تزايدا مقلقا في السنوات الأخيرة. وقد ابتكرت مصالح وزارة الصحة بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية مراكز لتأهيل "الأمهات العازبات"، خاصة وأن المرأة عند حدوث الحمل والولادة خارج إطار الزواج تتعرض لتهديد وخطر على حياتها من قبل أسرتها.

وتعيش في مركز "أمل" لتأهيل الأمهات العازبات في إحدى ضواحي العاصمة حوالي 60 فتاة تتراوح أعمارهن بين 14 سنة و25 سنة صحبة أبنائهن. وقالت مختصة في علم الاجتماع تشرف على المركز إن الفتيات يتم جلبهن من المستشفيات العمومية بعد تحديد حالتهن الاجتماعية والتأكد من فقدان الأب. ويتولى المركز العناية بالأم وصغيرها حتى تتجاوز محنتها.

وتؤكد المختصة الاجتماعية أن أغلب الواقعات في هذه الورطة مراهقات، ومررن بظروف اجتماعية غير عادية كطلاق الأبوين، أو العمل في سن مبكرة، أو التغرير بها من قبل منحرفين.

وكان الديوان الوطني للأسرة قال في دراسة سابقة إنه يتم تسجيل أكثر من 100 مولود غير شرعي كل سنة، من خلال متابعة الحالات التي تصل المستشفيات العمومية.

تجدر الإشارة إلى أن جهات في المعارضة التونسية اتهمت الحكومة مرات متكررة بإشاعة نمط العلاقات الجنسية خارج الأسرة، من خلال برامج التعليم والثقافة ومحاربة التدين ونشر قيم العلاقات الجنسية على النمط الغربي، وهو ما ولد حالة من الانفلات من القيم الدينية والتقاليد الاجتماعية التي تميز المجتمع التونسي.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف