الأخبار
بالفيديو .. شاهدوا منزل لجين عمران الرائع!!بالفيديو .. معمول التمر بالسميدبالفيديو .. آودي تقدم حلا سحريا لأزمات المرورغذاء الفتيات في سن المراهقة وسرطان الثدي لاحقاأكاديميون ومختصون يوصون على وجود دورات تدريبية مكثفة لطلبة الإعلام"آيكون" يختار بيروت مدينته المفضّلة ويعلن: هيفاء وطارق فريتخ عائلتي الحقيقيّة!بسيسو : وزارة الثقافة بحاجة لمواكبة الزخم الثقافي في ظل اعلان القدس كعاصمة اعلامية عربيةأصداء" ينظم جولة ميدانية للصحفيين في مدينة نابلس ومخيماتها برعاية مركز شاهدلبنان: لقاء لبحث برنامج دعم المخيمات الفلسطينية في لبنانسفارة فلسطين تشارك بتدشين المكتب الجهوي لمكافحة الآفات الاجتماعية الرويبةملتقى عائلات محافظة خانيونس يهنئ الباحثة اسلام لحصولها على الماجستيرالدجاني: شراكة واستثمار استراتيجي يجسّد الدور الريادي لكهرباء القدس في قطاع الكهرباء والطاقةنقابة العاملين في بلدية الظاهرية تعقد مؤتمرها التأسيسيبالفيديو .. حلم على ناصية الموت .. فلم قصير يتحدث عن واقع البطالة في قطاع غزةحركة فتح ولواء العاصفة تكرم العميد المناضل رياض العويسي بالنصيراتاللواء عبد الغني هامل المدير العام للأمن الوطني يحضر عملية إتلاف مليوني دعامة سمعية بصرية مقرصنةمعرض للتراث الفلسطيني والمنتوجات اليدوية لاحياء ذكرى النكبةصيدم يضع حجر الأساس لمدرسة بنات القبيبة في ضواحي القدسشبكة مسلم فيس للتواصل الاجتماعي تتلقى استثمارات بثلاثة ملايين دولارالشرطة الفلسطينية تكشف ملابسات سرقة مزرعة دواجن بقيمة 70 الف شيقلالوزير صيدم يضع حجر الأساس لمدرسة بنات القبيبة في ضواحي القدسالحكم المحلي وبعثة التعاون الدنماركي يبحثان التعاون في مشاريع دعم قطاع الحكم المحليجنين: الشرطة تكشف ملابسات سرقة مزرعة دواجن بقيمة 70 الف شيقلالعراق: مهرجان رفحاء السنوي ينطلق في النجف معلناً سعيه للتهدئة وعدم الاقتتال الشيعي - الشيعيعرب 48: اقتراح قانون تثبيت اللغة العربية
2016/5/24

تونس: إجهاض دوائي للأمهات العازبات

تاريخ النشر : 2004-08-23
تونس: إجهاض دوائي للأمهات العازبات

غزة-دنيا الوطن

بدأت وزارة الصحة التونسية باستعمال طريقة "الإجهاض الدوائي" في كامل مؤسساتها الاستشفائية، وتعوض الطريقة الجديدة الطريقة التقليدية في الإجهاض عن طريق التخدير والجراحة، وهو ما يسبب عادة آثارا جانبية على صحّة المرأة.

والإجهاض الدوائي كما تقول مصادر من وزارة الصحة هو طريقة مبتكرة لإيقاف الحمل باستعمال حبوب تتناولها المرأة عن طريق الفم، وهو لا يتطلب بالتالي تخديرا ولا جراحة. ويتم اللجوء إلى الإجهاض الدوائي بعد إجراء تحاليل تؤكد حصول الحمل، وبعد الفحص الطبي الذي يؤكد عدم تجاوز الحمل ثمانية أسابيع.

وقالت جريدة "الصباح" اليومية نقلا عن مصالح الديوان الوطني للأسرة والعمران البشري التابع لوزارة الصحة العمومية إن عمليات الإجهاض الدوائي تطبق حاليا في مصحات الديوان لتخليص الحوامل العازبات، وخاصة من فئة المراهقات من الحمل غير المرغوب فيه خارج إطار الزواج.

ويتم الإجهاض باستعمال نوعين من الحبوب، تؤخذ حبة واحدة من نوع "الميفيجين"، تتناولها المرأة في المصحة تحت المراقبة الطبية، وحبتين اثنتين من نوع "سيتوتاك"، تتناولها المرأة بعد يومين. ويقتصر مفعول الحبة الأولى على إيقاف نمو الحمل، وإذا لم تشعر المرأة بنزول البويضة وحصول الإجهاض، تواصل العملية بتناول الحبتين الثانية والثالثة. وينتج عن تناول الحبتين الثانية والثالثة في نفس الوقت دفع البويضة خارج الرحم.

وتقول مصادر من وزارة الصحة إن ظاهرة الولادة خارج إطار الزواج شهدت تزايدا مقلقا في السنوات الأخيرة. وقد ابتكرت مصالح وزارة الصحة بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية مراكز لتأهيل "الأمهات العازبات"، خاصة وأن المرأة عند حدوث الحمل والولادة خارج إطار الزواج تتعرض لتهديد وخطر على حياتها من قبل أسرتها.

وتعيش في مركز "أمل" لتأهيل الأمهات العازبات في إحدى ضواحي العاصمة حوالي 60 فتاة تتراوح أعمارهن بين 14 سنة و25 سنة صحبة أبنائهن. وقالت مختصة في علم الاجتماع تشرف على المركز إن الفتيات يتم جلبهن من المستشفيات العمومية بعد تحديد حالتهن الاجتماعية والتأكد من فقدان الأب. ويتولى المركز العناية بالأم وصغيرها حتى تتجاوز محنتها.

وتؤكد المختصة الاجتماعية أن أغلب الواقعات في هذه الورطة مراهقات، ومررن بظروف اجتماعية غير عادية كطلاق الأبوين، أو العمل في سن مبكرة، أو التغرير بها من قبل منحرفين.

وكان الديوان الوطني للأسرة قال في دراسة سابقة إنه يتم تسجيل أكثر من 100 مولود غير شرعي كل سنة، من خلال متابعة الحالات التي تصل المستشفيات العمومية.

تجدر الإشارة إلى أن جهات في المعارضة التونسية اتهمت الحكومة مرات متكررة بإشاعة نمط العلاقات الجنسية خارج الأسرة، من خلال برامج التعليم والثقافة ومحاربة التدين ونشر قيم العلاقات الجنسية على النمط الغربي، وهو ما ولد حالة من الانفلات من القيم الدينية والتقاليد الاجتماعية التي تميز المجتمع التونسي.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف