الأخبار
"العمل الزراعي" ينظم وقفة تضامنية مع أهالي سوسياوفد من بلدية وشرطة الزبابدة وحركة فتح يتفقد قاعات الثانوية العامة(تقرير)سباق على تهويد القدس والمستوطنون يستخدمون شركات وهمية لتوسيع نشاطاتهم الاستيطانيةالاحتلال يعتقل أربعة نشطاء ويقمع اعتصاما أمام 'بيت البركة'قائد المقاومة الوطنية بغزة : مستعدّون لأي تصعيد ويجب تشكيل جبهة مقاومة بمرجعية سياسية واحدةواصل ابو يوسف يؤكد أن القانون الدولي يطالب بإزالة المستوطناتمعبر الكرامة : 33 ألف مسافر تنقلوا الأسبوع الماضي وتوقيف 44 مطلوباهل وجدت شرطة نابلس والدة الطفل المُلقى على قارعة الطريق ؟مجموعة فنادق إنتركونتيننتال تحوز على نجمتين جديدتين بانضمام الشيفين الشهيرين فيكاس خانا وتاكاجي كازومؤشرات انهيار اقتصاد قطاع غزة !!لبنان: العجوز يناشد الرئيس الحريري بالعودة الى لبنانالسفير السعودي يكرم السفير الشوبكي في القاهرةسفير دولة فلسطين لدى نيجيريا يمثل دولة فلسطين والسيد الرئيس محمود عباس في حفل تنصيب الرئيس النيجيري الجديدكشف تفاصيل سحب الطلب الفلسطيني .. الرجوب ينفي بيان منسوب باسمه : صوتّت للأمير عليالنائب ابوبكر تلقي محاضرة سياسية امام تجمع كنعانياتسباق على تهويد القدس والمستوطنون يستخدمون شركات وهمية لتوسييع نشاطاتهم الاستيطانيةاتحاد شباب النضال: الرياضة الفلسطينية نجحت في فرض أجندتها على الفيفا وتعرية إسرائيلمفوضية كشافة ومرشدات محافظة نابلس تشارك في الوقفة التضامنية الداعمة لتوجه القيادة الرياضيةاتحاد شباب النضال: الرياضة الفلسطينية نجحت في فرض أجندتها على الفيفا وتعرية إسرائيلصندوق النقد الدولي يشيد بأداء سلطة النقد الفلسطينيةفي ذكري النكبة67..الجبهة الديمقراطية تنظم دوري كروي بالمخيم الغربي لخانيونسحركة حماس شرق غزة تزور أبو مرزوق والعلمي والبطشبلدية نابلس تفتح آفاق تعاون جديدة مع مدن ألمانيةاليمن: لجنه الإغاثة برئاسة وكيل محافظة عدن تقف أمام الوضع الإنساني الكارثيالماجستير بعنوان "المعوقات التي تواجه التشبيك بين الجمعيات الأهلية وسبل مواجهتها " للطالب بدر الأغا
2015/5/30

تونس: إجهاض دوائي للأمهات العازبات

تاريخ النشر : 2004-08-23
تونس: إجهاض دوائي للأمهات العازبات

غزة-دنيا الوطن

بدأت وزارة الصحة التونسية باستعمال طريقة "الإجهاض الدوائي" في كامل مؤسساتها الاستشفائية، وتعوض الطريقة الجديدة الطريقة التقليدية في الإجهاض عن طريق التخدير والجراحة، وهو ما يسبب عادة آثارا جانبية على صحّة المرأة.

والإجهاض الدوائي كما تقول مصادر من وزارة الصحة هو طريقة مبتكرة لإيقاف الحمل باستعمال حبوب تتناولها المرأة عن طريق الفم، وهو لا يتطلب بالتالي تخديرا ولا جراحة. ويتم اللجوء إلى الإجهاض الدوائي بعد إجراء تحاليل تؤكد حصول الحمل، وبعد الفحص الطبي الذي يؤكد عدم تجاوز الحمل ثمانية أسابيع.

وقالت جريدة "الصباح" اليومية نقلا عن مصالح الديوان الوطني للأسرة والعمران البشري التابع لوزارة الصحة العمومية إن عمليات الإجهاض الدوائي تطبق حاليا في مصحات الديوان لتخليص الحوامل العازبات، وخاصة من فئة المراهقات من الحمل غير المرغوب فيه خارج إطار الزواج.

ويتم الإجهاض باستعمال نوعين من الحبوب، تؤخذ حبة واحدة من نوع "الميفيجين"، تتناولها المرأة في المصحة تحت المراقبة الطبية، وحبتين اثنتين من نوع "سيتوتاك"، تتناولها المرأة بعد يومين. ويقتصر مفعول الحبة الأولى على إيقاف نمو الحمل، وإذا لم تشعر المرأة بنزول البويضة وحصول الإجهاض، تواصل العملية بتناول الحبتين الثانية والثالثة. وينتج عن تناول الحبتين الثانية والثالثة في نفس الوقت دفع البويضة خارج الرحم.

وتقول مصادر من وزارة الصحة إن ظاهرة الولادة خارج إطار الزواج شهدت تزايدا مقلقا في السنوات الأخيرة. وقد ابتكرت مصالح وزارة الصحة بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية مراكز لتأهيل "الأمهات العازبات"، خاصة وأن المرأة عند حدوث الحمل والولادة خارج إطار الزواج تتعرض لتهديد وخطر على حياتها من قبل أسرتها.

وتعيش في مركز "أمل" لتأهيل الأمهات العازبات في إحدى ضواحي العاصمة حوالي 60 فتاة تتراوح أعمارهن بين 14 سنة و25 سنة صحبة أبنائهن. وقالت مختصة في علم الاجتماع تشرف على المركز إن الفتيات يتم جلبهن من المستشفيات العمومية بعد تحديد حالتهن الاجتماعية والتأكد من فقدان الأب. ويتولى المركز العناية بالأم وصغيرها حتى تتجاوز محنتها.

وتؤكد المختصة الاجتماعية أن أغلب الواقعات في هذه الورطة مراهقات، ومررن بظروف اجتماعية غير عادية كطلاق الأبوين، أو العمل في سن مبكرة، أو التغرير بها من قبل منحرفين.

وكان الديوان الوطني للأسرة قال في دراسة سابقة إنه يتم تسجيل أكثر من 100 مولود غير شرعي كل سنة، من خلال متابعة الحالات التي تصل المستشفيات العمومية.

تجدر الإشارة إلى أن جهات في المعارضة التونسية اتهمت الحكومة مرات متكررة بإشاعة نمط العلاقات الجنسية خارج الأسرة، من خلال برامج التعليم والثقافة ومحاربة التدين ونشر قيم العلاقات الجنسية على النمط الغربي، وهو ما ولد حالة من الانفلات من القيم الدينية والتقاليد الاجتماعية التي تميز المجتمع التونسي.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف