الأخبار
تونس تنتخب رئيسها الجديدانتخابات فتح الداخلية وقصة "اجتماع الخمسين"..حمد:سنشكل لجنة تحقيق و"فزاعة دحلان" يجب ان تنتهيوقفة شرف وعز وتضامن الجمعة 21/ 11 وأمام بوابة براندنبورغ التاريخيةأميركا وتركيا تبحثان مرحلة انتقالية من دون الأسدقيود واجراءات أمنية جديدة تحسبًا لعمليات في القدسبيان صادر عن رابطة علماء فلسطين في لبنان المكتب الإعلامياليمن: قيادة الحركة الشبابية والطلابية تعقد لقاء موسع بمحافظة حضرموت ترأسه القيادي فادي باعوممؤثر.. فيديو: ردة فعل الشارع الأردني عند سؤاله عن "هدم المسجد الأقصى"اقتتاح دورة للمعلمين الجدد بتربية قلقيليةضمن أسبوع فلسطين الريادي..شركاء "تميز" يعقدون جلسة نقاش حول "التعليم والتدريب في فلسطين"اليمن: أول جامعة أهلية في اليمن تُعلن عن إغلاق باب القبول والتسجيل"في العمق" على قناة "العالم" حول: "الإسلام والمسلمون في الاعلام الغربي"الفنان غبريال عبد النور يهدي السيدة فيروز أغنية بصوتهإلقاء "عبوة بدائية" على قوة إسرائيلية بالقدس"ضايعة الطاسة".. ناشطون سوريون يسخرون من داعشنانسي عجرم توجه رسالة للعرب في عيد الإستقلال اللبنانيفيديو.. موسى عن والدة خالد سعيد: أم الحشاشبلدية رام الله توقع اتفاقيتي تعاون مع لييج البلجيكية وسان سبستيان الاسبانيةأحرار ينعى والد الأسير النائب عبد الجابر فقهاءوائل كفوري يصف نانسي بـ "باربي الشاشة" أمام أعين زوجها27% من الألمان يشبهون "إسرائيل" بالنازية بعد حرب غزةالاحتلال يغلق معبر العوجا مع مصر ليومينحملة تفتيش واعتقالات للاحتلال بجبل الرحمة بالخليلتعرف من "الشقراء" التي غنت مع محمد رشاد "غيرك ما بختار" على مسرح " أرب ايدول"عرض موسيقي لطلاب برنامج الحان السلام التابع لمركز التقارب في بيت ساحورشبان الديوك يتصدون لقطعان المستوطنينمجموعة مدرسة ذكور الفوار الاساسية تنفذ اللقاء الخامس من مخيمها الكشفي الصيفي"أنا بعشقك " بين "أرب ايدول" و " نيو ستار" منال موسي أيهما أجملبرنسيسة "أرب ايدول" منال موسى تغادر بقوة.... وتوجه كلمة للصحافة الصفراءروسيا تعلن استعدادها لإجلاء موظفى شركاتها العاملة فى العراقبالفيديو.. متصلة لمحمد حسان: "ندمانة على كل حاجة سمعتهالك"سوريا.. كمين يوقع 100 عائلة من الغوطة بقبضة النظاماستئصال عين طفل مقدسي جراء إصابته برصاص الاحتلالالاحتلال: إذا لم يتغير واقع غزة فستنفجر بوجوهنانتنياهو سيطرح مشروعا لسحب الهوية من منفذي العمليات وعائلاتهم
2014/11/23

تعديلات علي قانون الاسرة الجزائري تبيح الزواج دون ولي وتقيد تعدد الزوجات والطلاق

تاريخ النشر : 2004-08-20
تعديلات علي قانون الاسرة الجزائري تبيح الزواج دون ولي وتقيد تعدد الزوجات والطلاق

غزة-دنيا الوطن

صادقت الحكومة الجزائرية علي تعديلات جوهرية في قانون الاسرة المعمول به منذ 1984 وكان طيلة 20 عاما محل انتقاد الجمعيات النسائية القريبة من اطروحات الاحزاب العلمانية واليسارية وخاصة حزب الطليعة الاشتراكية (الشيوعي).

وكان وزير العدل الطيب بلعيز قدم مشروع القانون لمجلس الحكومة المجمتع مساء الاربعاء. وصادق المجلس علي كل التعديلات التي اقترحتها لجنة خاصة كلفت باعادة النظر في مضمون هذا القانون المستمد من مبادئ الشريعة الاسلامية والعرف الجزائري.

وحرصت الحكومة في بيان اعقب الاجتماع علي القول ان التعديلات تتماشي مع توصيات الرئيس عبد العزيز بوتفليقة واحتراما للدستور ومبادئ الشريعة الاسلامية .

وكان وزير العدل شكل في تشرين الأول/أكتوبر الماضي لجنة من 52 شخصا ضمت نوابا وقضاة ومحامين ورجال دين وعلماء اجتماع اوكلت لها مهمة ادخال تعديلات علي قانون الاسرة.

وكشفت هذه اللجنة قبل شهر عن نتائج عملها التي لقيت ترحيب الاوساط الداعية الي الغاء القانون من اصله، وسخط اخري اعتبرت التعديلات بمثابة رضوخ لجمعيات نسائية متحررة وبعيدة كل البعد عن عادات ومعتقدات الشعب الجزائري.

ومن بين اهم التعديلات التي ادخلتها اللجنة، الغاء شرط حضور ولي الامر في عقد زواج البنت التي تبلغ سن التاسعة عشرة وما فوق، وهو السن الذي اقر كحد ادني لزواج الرجل والمرأة علي السواء.

واقرت الحكومة هذه المادة علي الرغم من الجدل الذي اثير حول مسألة غياب الولي في عقد القران، خاصة وان المذهب المالكي المنتهج في الجزائر يحرم كل زيجة تتم بعيدا عن رضي وقبول الولي، بل واعتبر كل زواج من دونه بمثابة زنا.

ولكن اصحاب التعديلات اكدوا انهم اخذوا بمبادئ ابي حنيفة الذي يجيز الزواج من دون ولي، شريطة احترام اهداف الزواج ومنها ان تكون الفتاة المقبلة علي الزواج بالغة وواعية، وان يكون الزوج كفأ لها .

كما وضعت التعديلات شروطا مسبقة بخصوص تعدد الزوجات، مثل منح القاضي صلاحيات واسعة للبت في احقية الزوج لاكثر من زوجة او عدم احقيته. ومن الشروط حصول الزوج علي موافقة مسبقة من الزوجة الاولي والثانية، وان يتعهد بالعدل بينهما وان يتأكد القاضي من قدرته علي اعالتهما وقدرته علي توفير شروط الحياة الضرورية لهما.

واباح القانون الجديد امكانية ارفاق عقد الزواج باتفاق مسبق بين الزوجين حول عمل المرأة بعد الزواج وايضا قبولها او رفضها عقد قران زوجها مع امرأة ثانية.

ووضع مشروع القانون الجديد قيودا صارمة لمنع الطلاق اذ حتم علي الزوج ان يوفر لمطلقته الحاضنة لاولاده مسكنا يأويها. وفي حالة عجزه عن تحقيق ذلك، يتعين عليه ان يؤجر لها مسكنا لائقا، وفي حال العكس يتيح لها مشروع القانون الجديد حق الاحتفاظ ببيتها الاصلي، بالاضافة الي منح الام المطلقة حق الوصاية علي ابنائها القصر.

وقبل اسابيع تحركت جمعيات مقربة من حركة مجتمع السلم (حزب اسلامي مشارك في الحكومة) للتعبير عن رفضها لتعديل قانون الاسرة وعقدت اجتماعا بمدينة البليدة (50 كلم جنوب) دعت فيه الي جمع مليون توقيع للتعبير عن رفض التعديلات، وخاصة المادة التي تلغي شرط الولي في عقد الزواج.

وينتظر ان ينتقل هذا الجدل الي البرلمان اثناء عرض مشروع القانون للمصادقة النيابية خلال الدورة الخريفية، بين المؤيدين والمعارضين.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف