الأخبار
عزام الاحمد : لا سلام مع اسرائيل الا بتبييض السجونالاسير سامي جنازرة .... لائحة اتهام ضد الحياةحكاوي اليورو (15): بولندا تعبر سويسرا .. ويلز تربح الرهان البريطاني .. والبرتغال تقتل كرواتياكتلة فتح البرلمانية تقييم إفطار للمسنين وتكرم إدارة مركز الوفاءعرفات - حياته كما أرادها : يوم من عدوان شارون على لبنان .. ورؤية ياسر عرفات الاستراتيجية والتي تسبق الجميعبريطانيا تهز قلاع الاتحادتنظيم الإختلاف أفضل من فوضى عدم الإتفاقزوكربيرغ يخشى من التجسس ويغطي كاميرا جهازه ومقبس الصوتحاسوب لوحي روسي جديد يقهر الفيروساتجهاز لتحديد المواقع فريد من نوعهكمبيوتر "هواوي" اللوحي الفريد من نوعه في الأسواق الشهر المقبلحقيقة بيان حماية الملكية الفكرية في الفيسبوكهواوي تطلق "هونور 5C" بميزات رائعةسامسونغ تكشف النقاب عن حاسبها المحمول "نوت بوك 7 Spin"وفاة طفل وإصابتان خطيرتان بحادث تصادم مركبة وشحن على مفرق بلدة بزاريا شرق طولكرمقتلى في هجوم لحركة الشباب على فندق بالعاصمة الصومالية مقديشوجنوب السودان تعلق احتفالات الاستقلال لنقص الأموالتويتر تطلق تطبيقا جديدا للمشاهير وتطيل مدة الفيديو 140 ثانيةلماذا يخلو كوكب الزهرة من الماء؟مسبار " New Horizons" يكشف عن طبيعة قمر بلوتوالهند تطلق 20 قمرا اصطناعيا على متن صاروخ واحد (فيديو)بعثة مسبار "جونو" إلى المشتري يمكن أن تكشف سر نشوء الكوناكتشاف أصغر الكواكب عمرا في كوكبة الثورخبراء روس يصممون كاميرا لتصوير النفايات الفضائيةبيع لوحة بيكاسو بـ 63 مليون دولار
2016/6/26

تعديلات علي قانون الاسرة الجزائري تبيح الزواج دون ولي وتقيد تعدد الزوجات والطلاق

تاريخ النشر : 2004-08-20
تعديلات علي قانون الاسرة الجزائري تبيح الزواج دون ولي وتقيد تعدد الزوجات والطلاق

غزة-دنيا الوطن

صادقت الحكومة الجزائرية علي تعديلات جوهرية في قانون الاسرة المعمول به منذ 1984 وكان طيلة 20 عاما محل انتقاد الجمعيات النسائية القريبة من اطروحات الاحزاب العلمانية واليسارية وخاصة حزب الطليعة الاشتراكية (الشيوعي).

وكان وزير العدل الطيب بلعيز قدم مشروع القانون لمجلس الحكومة المجمتع مساء الاربعاء. وصادق المجلس علي كل التعديلات التي اقترحتها لجنة خاصة كلفت باعادة النظر في مضمون هذا القانون المستمد من مبادئ الشريعة الاسلامية والعرف الجزائري.

وحرصت الحكومة في بيان اعقب الاجتماع علي القول ان التعديلات تتماشي مع توصيات الرئيس عبد العزيز بوتفليقة واحتراما للدستور ومبادئ الشريعة الاسلامية .

وكان وزير العدل شكل في تشرين الأول/أكتوبر الماضي لجنة من 52 شخصا ضمت نوابا وقضاة ومحامين ورجال دين وعلماء اجتماع اوكلت لها مهمة ادخال تعديلات علي قانون الاسرة.

وكشفت هذه اللجنة قبل شهر عن نتائج عملها التي لقيت ترحيب الاوساط الداعية الي الغاء القانون من اصله، وسخط اخري اعتبرت التعديلات بمثابة رضوخ لجمعيات نسائية متحررة وبعيدة كل البعد عن عادات ومعتقدات الشعب الجزائري.

ومن بين اهم التعديلات التي ادخلتها اللجنة، الغاء شرط حضور ولي الامر في عقد زواج البنت التي تبلغ سن التاسعة عشرة وما فوق، وهو السن الذي اقر كحد ادني لزواج الرجل والمرأة علي السواء.

واقرت الحكومة هذه المادة علي الرغم من الجدل الذي اثير حول مسألة غياب الولي في عقد القران، خاصة وان المذهب المالكي المنتهج في الجزائر يحرم كل زيجة تتم بعيدا عن رضي وقبول الولي، بل واعتبر كل زواج من دونه بمثابة زنا.

ولكن اصحاب التعديلات اكدوا انهم اخذوا بمبادئ ابي حنيفة الذي يجيز الزواج من دون ولي، شريطة احترام اهداف الزواج ومنها ان تكون الفتاة المقبلة علي الزواج بالغة وواعية، وان يكون الزوج كفأ لها .

كما وضعت التعديلات شروطا مسبقة بخصوص تعدد الزوجات، مثل منح القاضي صلاحيات واسعة للبت في احقية الزوج لاكثر من زوجة او عدم احقيته. ومن الشروط حصول الزوج علي موافقة مسبقة من الزوجة الاولي والثانية، وان يتعهد بالعدل بينهما وان يتأكد القاضي من قدرته علي اعالتهما وقدرته علي توفير شروط الحياة الضرورية لهما.

واباح القانون الجديد امكانية ارفاق عقد الزواج باتفاق مسبق بين الزوجين حول عمل المرأة بعد الزواج وايضا قبولها او رفضها عقد قران زوجها مع امرأة ثانية.

ووضع مشروع القانون الجديد قيودا صارمة لمنع الطلاق اذ حتم علي الزوج ان يوفر لمطلقته الحاضنة لاولاده مسكنا يأويها. وفي حالة عجزه عن تحقيق ذلك، يتعين عليه ان يؤجر لها مسكنا لائقا، وفي حال العكس يتيح لها مشروع القانون الجديد حق الاحتفاظ ببيتها الاصلي، بالاضافة الي منح الام المطلقة حق الوصاية علي ابنائها القصر.

وقبل اسابيع تحركت جمعيات مقربة من حركة مجتمع السلم (حزب اسلامي مشارك في الحكومة) للتعبير عن رفضها لتعديل قانون الاسرة وعقدت اجتماعا بمدينة البليدة (50 كلم جنوب) دعت فيه الي جمع مليون توقيع للتعبير عن رفض التعديلات، وخاصة المادة التي تلغي شرط الولي في عقد الزواج.

وينتظر ان ينتقل هذا الجدل الي البرلمان اثناء عرض مشروع القانون للمصادقة النيابية خلال الدورة الخريفية، بين المؤيدين والمعارضين.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف