الأخبار
توفيق عكاشة يتطاول:اهل غزة مجرد حي في القاهرة واغبياء ومتخلفينكيفية الاستفادة من الضغط الأسموزي في حفظ الأغذية من هجوم الميكروباتمصر: بيان لنشر منظمه حقوقي يرصد مكافآت مالية لمن يرشد عن قيادات الإخوان داخل المصالح الحكومية بالصعيدالسفير طوباسي يلتقي اعضاء اللجنة البرلمانية للصداقة اليونانية الفلسطينيةالعراق: جامعة الأزهر توجه دعوى رسميه لمكتب الرجل الدين الشيعي الصرخي الحسنيسفارة دولة فلسطين لدى الأرجنتين تواصل فعالياتها التضامنية في ولاية انتري ريوسمسخرة في صدى الملاعب وهند بو مشمر .. لفظ خارج أهان المغاربةسوريا: محمد سعدون : الوضع الكردي لا يحتمل الخلافات ؟؟ديانا حداد تطرح كليب "حبيبي مصري" وتستعد لحفل الفجيرةفيديو… ليبيا.. الجيش يناشد الأهالي تسليم الإرهابيينارتفاع سعر الدولارقطر تتراجع عن طرد قيادات الإخوان المسلمينزيارة الوفد الدبلوماسيا لكندي لجمعية بيتنا للتنمية والتطوير المجتمعيفيديو.. غارات جديدة على داعش في كوباني وواشنطن تنشر الصورالمقاومة الشعبية تستهجن قرار استخدام السلاح داخل السجون أثناء التفتيشبالفيديو - مصر.. "طوارئ" واغلاق معبر رفح وحداد عام بعد مقتل 33 جندياً بسيناءالطقس: يكون الجو غائماً جزئياً الى صافبالفيديو.. وكأنه يختار بين البحر والمسبحبالفيديو: مدير في غوغل يحقق القفزة الأعلى بتاريخ البشريةبالفيديو.. شارع يبتلع خلاط خرسانة في فورونيج الروسيةبالفيديو.. سائق غالبه النعاس فتسبب بحادثين مروريينجواسيس فوق القانونجوازات سفر أردنية للفلسطينيين تصدر من رام اللهعلاجات منزليه لمشاكلك الجماليةاغنية طلي للفنان المقدسي انترانيك امرزيانامريكا تحاول استنساخ كردستان سورياهندى يجرد زوجته من ملايسها ويطاردها بالشوارعمرتضى منصور يسب كل ملاك القنوات .. الشعب هيولع فيكموكأنها البارحة..لقاء تعارف بين السفير الفلسطينى بالنمسا آنذاك وأبناء الجاليةاقتصاد غزة فقد توازنه فشاخ عقله !!
2014/10/25

تعديلات علي قانون الاسرة الجزائري تبيح الزواج دون ولي وتقيد تعدد الزوجات والطلاق

تاريخ النشر : 2004-08-20
تعديلات علي قانون الاسرة الجزائري تبيح الزواج دون ولي وتقيد تعدد الزوجات والطلاق

غزة-دنيا الوطن

صادقت الحكومة الجزائرية علي تعديلات جوهرية في قانون الاسرة المعمول به منذ 1984 وكان طيلة 20 عاما محل انتقاد الجمعيات النسائية القريبة من اطروحات الاحزاب العلمانية واليسارية وخاصة حزب الطليعة الاشتراكية (الشيوعي).

وكان وزير العدل الطيب بلعيز قدم مشروع القانون لمجلس الحكومة المجمتع مساء الاربعاء. وصادق المجلس علي كل التعديلات التي اقترحتها لجنة خاصة كلفت باعادة النظر في مضمون هذا القانون المستمد من مبادئ الشريعة الاسلامية والعرف الجزائري.

وحرصت الحكومة في بيان اعقب الاجتماع علي القول ان التعديلات تتماشي مع توصيات الرئيس عبد العزيز بوتفليقة واحتراما للدستور ومبادئ الشريعة الاسلامية .

وكان وزير العدل شكل في تشرين الأول/أكتوبر الماضي لجنة من 52 شخصا ضمت نوابا وقضاة ومحامين ورجال دين وعلماء اجتماع اوكلت لها مهمة ادخال تعديلات علي قانون الاسرة.

وكشفت هذه اللجنة قبل شهر عن نتائج عملها التي لقيت ترحيب الاوساط الداعية الي الغاء القانون من اصله، وسخط اخري اعتبرت التعديلات بمثابة رضوخ لجمعيات نسائية متحررة وبعيدة كل البعد عن عادات ومعتقدات الشعب الجزائري.

ومن بين اهم التعديلات التي ادخلتها اللجنة، الغاء شرط حضور ولي الامر في عقد زواج البنت التي تبلغ سن التاسعة عشرة وما فوق، وهو السن الذي اقر كحد ادني لزواج الرجل والمرأة علي السواء.

واقرت الحكومة هذه المادة علي الرغم من الجدل الذي اثير حول مسألة غياب الولي في عقد القران، خاصة وان المذهب المالكي المنتهج في الجزائر يحرم كل زيجة تتم بعيدا عن رضي وقبول الولي، بل واعتبر كل زواج من دونه بمثابة زنا.

ولكن اصحاب التعديلات اكدوا انهم اخذوا بمبادئ ابي حنيفة الذي يجيز الزواج من دون ولي، شريطة احترام اهداف الزواج ومنها ان تكون الفتاة المقبلة علي الزواج بالغة وواعية، وان يكون الزوج كفأ لها .

كما وضعت التعديلات شروطا مسبقة بخصوص تعدد الزوجات، مثل منح القاضي صلاحيات واسعة للبت في احقية الزوج لاكثر من زوجة او عدم احقيته. ومن الشروط حصول الزوج علي موافقة مسبقة من الزوجة الاولي والثانية، وان يتعهد بالعدل بينهما وان يتأكد القاضي من قدرته علي اعالتهما وقدرته علي توفير شروط الحياة الضرورية لهما.

واباح القانون الجديد امكانية ارفاق عقد الزواج باتفاق مسبق بين الزوجين حول عمل المرأة بعد الزواج وايضا قبولها او رفضها عقد قران زوجها مع امرأة ثانية.

ووضع مشروع القانون الجديد قيودا صارمة لمنع الطلاق اذ حتم علي الزوج ان يوفر لمطلقته الحاضنة لاولاده مسكنا يأويها. وفي حالة عجزه عن تحقيق ذلك، يتعين عليه ان يؤجر لها مسكنا لائقا، وفي حال العكس يتيح لها مشروع القانون الجديد حق الاحتفاظ ببيتها الاصلي، بالاضافة الي منح الام المطلقة حق الوصاية علي ابنائها القصر.

وقبل اسابيع تحركت جمعيات مقربة من حركة مجتمع السلم (حزب اسلامي مشارك في الحكومة) للتعبير عن رفضها لتعديل قانون الاسرة وعقدت اجتماعا بمدينة البليدة (50 كلم جنوب) دعت فيه الي جمع مليون توقيع للتعبير عن رفض التعديلات، وخاصة المادة التي تلغي شرط الولي في عقد الزواج.

وينتظر ان ينتقل هذا الجدل الي البرلمان اثناء عرض مشروع القانون للمصادقة النيابية خلال الدورة الخريفية، بين المؤيدين والمعارضين.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف