الأخبار
وفاة المدعي العام التركي "محمد سليم كيراز" متأثرًا بإصابته خلال احتجازه بالقصر العدلي بإسطنبول اليومصور.. تفجير سيارة قرب مفترق ضبيط في غزةعائلة الفليت تعيش حالة قلق وخوف على مصير أبنائها الذين يدرسون في اليمن وتناشد الرئيس تأمين خروجهمنادي جنين الرياضي يختتم دورتين تدريبيتين في مجال تطبيقات جوجل ويفتتح دورة جديد في القيادةالقتال الأعنف منذ بداية الهجمات.. 500 دبابة وتقدم بري لقوات #عاصفة_الحزم بتغطية من طيران الاباتشيروسيا.. الأولى عالمياً بتعداد الدبابات في جيشهاتوقيف نجل وزير الداخلية الفرنسي الأسبق في الاشتباه بتمويل ليبي لحملة ساركوزيالمتحدث باسم "عاصفة الحزم": تدمير اللواء 33 الذي يسيطر عليه الحوثيون في عدنبالفيديو.. #سعود_الفيصل ممازحاً أعضاء الشورىبعد أنباء عن بدء الهجوم البرّي.. #اليمن: تلقينا ردا ايجابيا على طلبنا التدخل البريفيديو: طائرات #عاصفة_الحزم قبل وبعد غاراتهاالبيت الأبيض: أوباما أكد لـ"السيسى" رفع التجميد عن تسليم طائرات إف16أحذروا غداً ...للمرة الاولى منذ 2007 الاحتلال يتنبأ.. هكذا ستبدو حرب لبنان الثالثةوفاة مسنة بـ"انفلونزا الخنازير" في جنينميزة المكالمات الصوتية على واتساب تصل لمستخدمي أندرويداسرى فلسطين يدين تجديد الادارى لمديره أسامة شاهين للمرة الثانيةقريع يحذّر من خطورة استمرار عمليات هدم المنشآت في القدسخان يونس: الاحتلال يطلق قذائف صوب منازل وأراضي المواطنينالحكم على أسيرة من عرابة بالسجن 70 شهرا وغرامة 30 ألف شيكلالإعلان عن أسعار المحروقات لشهر إبريلالمالكي يلتقي رؤساءالأحزاب و السفراء العرب المعتمدين لدى المملكة الهولنديةكما انفردت دنيا الوطن.. د. محمد مصطفى يؤكد نبأ استقالته من الحكومة الفلسطينية ويثمّن ثقة الرئيساسرى فلسطين/ الاحتلال اعاد اعتقال 60 %من اسرى الصفقة المحررين بالضفة والقدسمصر: وزير الاسكان لــ"الحياة اليوم " : مصر تشارك في انشاء مطار جديد بأثيوبيا
2015/3/31
عاجل
وفاة المدعي العام التركي "محمد سليم كيراز" متأثرًا بإصابته خلال احتجازه بالقصر العدلي بإسطنبول اليوم

نـــداء و استغـاثـة:رسالة من هدا المنبر إلى صاحب السمو الشيخ زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة

تاريخ النشر : 2004-08-02
رسالة من هدا المنبر إلى صاحب السمو الشيخ زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة/ حفظه الله

إلى سمو الشيخ خليفة ولي العهد

إلى الفريق الطيار الشيخ محمد بن زايد رئيس الأركان العامة


نـــداء و استغـاثـة



- إلى صاحب السمو الشيخ زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة/ حفظه الله

- إلى سمو الشيخ خليفة ولي العهد

- إلى الفريق الطيار الشيخ محمد بن زايد رئيس الأركان العامة

الســلام عـليكـم و رحـمـة الله و بـركـاتـه



لم أجد وسيلة أخاطبكم فيها غير الالتجاء إلى الانترنت بعد أن ضل سعيي و ضاعت جهودي على مدى ثلاثة أعوام رغم توجيه عدة خطابات و إرسالها بالبريد الممتاز و توجيه برقيات إليكم يا أصحاب السمو.



خلاصة مشكلتي أنا الدكتور حلمي عبد الكريم الزعبي العربي الفلسطيني صاحب و مدير عام الدار العربية للدراسات و النشر بالقاهرة تتمثل في مستحقات للمؤسسة بمبلغ 50.000 دولار لدى رئاسة الأركان عن 120 دراسة صرف منها 14 ألف دولار و لم يسدد الباقي. هذا على الرغم من انقضاء 3 أعوام و تعدد المطالبات الموجهة إلى مساعد مدير مكتب رئيس الأركان و الملحقية العسكرية بالقاهرة.



و للتأكد من صدقية موقفنا و مصداقية مطلبنا نرجو تفضلكم يا أصحاب السمو الرجوع إلى خطاباتنا المرسلة إلى صاحب السمو الشيخ زايد في 21/05/2003 برقم 249/2003 مع جميع الوثائق بما فيها الفواتير و المخاطبات

و كذلك الخطاب الموجه إلى الفريق الطيار الشيخ محمد في 11/05/2003 برقم 250/2003 مع مذكرة ترجو العاملين في مكتب سموه بإيصال هذه الرسالة مع جميع المستندات و كذلك الخطاب الموجه إلى سمو الشيخ خليفة بن زايد في 21/05/2003 برقم 249/2003 معززا بالمستندات بما فيها الفواتير.

بعد تلقينا رسالة من مكتب رئيس الأركان و الملحقية العسكرية بالقاهرة أتصلنا بالمقدم شبيب علي مساعد الملحق لاستيضاح الأمر. و لقد ابلغنا هذا الأخير أنه لا بد من تسليم نسخة أخرى من الدراسات التي طلبتها رئاسة الأركان حتى يتسنى صرف المستحقات.


و على الفور قمنا بإرسال نسخة من هذه الدراسات و لدينا إيصال تسلم بتاريخ 12/11/2002 موقع عليه من الملحق الإداري سالم المهيري نيابة عن المقدم شبيب علي.


لكننا رغم ذلك لاحظنا محاولة للمماطلة و التسويف و مع ذلك تجاوبنا أملا في حل هذا الإشكال. و عندها رفعنا مذكرة إلى سفير دولة الإمارات الأستاذ محمد الزعابي معززة بتوصية من سفارة فلسطين بالقاهرة.

و بدلا من صرف هذه المستحقات لتعيننا على تغطية نفقات مؤسستنا و هي مؤسسة أبحاث مستقلة ماليا و إداريا

..................
و لم أفاجأ و لم أباغت بهذا التصرف بعد أن تلقيت أكثر من تهديد بالتوقف عن المطالبة و إلا واجهت ما لا يحسد عقباه.


و بعد أن أمضيت سبعة اشهر في المعتقل أبعدت عن مصر و هكذا فقدت كل شيء إلا الإرادة و الإيمان. و ها أنا أهيم على وجهي بعد إبعادي إلى الجزائر بقيت بدون مصدر رزق. و كان هذا القرار بمثابة حكم بالإعدام علي و على أسرتي و على زوجتي التي تنتسب إلى أعرق العائلات العربية و سبق لها أن عملت أستاذة في إحدى الجامعات العربية و أصبت بمرض عضال (السرطان). لقد فقدت مؤسستي التي عملت على تكوينها على مدى عقدين و فقدت محتوياتها بما فيها مستودع للمعلومات يندر توافره لدى أية مؤسسة أبحاث عربية.


و يحسن بي أن انوه أن هذه المؤسسة أفردت جزءا من جهدها لخدمة الأمن القومي لدولة الإمارات عندما أعدت مجموعة من الدراسات المتخصصة مجانا و بدون مقابل.

أناشدكم أصحاب السمو وأستصرخ ضمائركم و انتم الذين لا ترتضون أن يلحق ضيم أو ظلم أو حيف برجل أفنى حياته في خدمة قضايا أمته كباحث و محرر و مذيع و مؤلف و من ضمن ذلك قضيته قضية فلسطين بإنصافي.

لقد ظلمت بشكل فظ و قاسي بعد أن أبعدت من القاهرة التي لجأت إليها في أعقاب إبعادي عن وطني فلسطين.


أناشدكم و على الأخص صاحب السمو الشيخ زايد المشهود له بالمواقف الإنسانية و الكريمة

و النبيلة لإصدار التوجيهات لإنصافي و إزالة الظلم الواقع علي عبر الآتي:

1- صرف المستحقات و على الفور لأتمكن من مواجهة الوضع الكارثي و المأساوي الذي أعانيه منذ 3 أشهر بعد إبعادي عن مصر

2- تعويضي عن الضرر الفادح الذي لحق بي عندما فقدت مؤسستي بكل ما تحتويه

و ضاع جهد بذل على مدى 20 سنة


و إني لعلى يقين من أنكم يا أصحاب السمو ستتجاوبون مع صرختي هذه التي لن تذهب إلى واد غير ذي زرع.

تفضلوا سمـوكم بقبول عظيم تقديري

الدكتور/ حلمي عبد الكريم الزعبـي


نستضيفكم على موقعنا http://www.eldar-elarabia.net/risala.htm ففيها النص الكامل و كل الخطابات التي وجهت إلى رئيس الدولة سمو الشيخ زايد (حفظه الله) و إلى سمو الشيخ خليفة بن زايد.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف