الأخبار
الطوائف المسيحية تحتفل بالجمعة الحزينة في الزبابدة .. صور"حسام" وخدمات الشاطئ تنظمان مهرجانا كرويا بمناسبة يوم الأسير .مفوضية الأسرى والمحررين بحركة فتح تنظم وقفة تضامنية بالتعاون مع نقابة المحاميين بغزةوزير الخارجية د. المالكي يؤكد اعتماد دولة فلسطين طرفاً وعضواً اصيلاً في معاهدة لاهاىصور.. مهرجان لـ "سرايا القدس" "دماء كسرت صمتاً" .. على شرف شهداء رفحهل سيرسم المجلس المركزي معالم استراتيجية وطنية جديدة....؟؟انتخاب هيئة ادارية جديدة لجمعية اهالي العباسية الخيرية في محافظة رام الله والبيرةالاعلان عن تشكيل فريق كروي لشارع صلاح الدين ضمن مبادرة دوري القطاع الخاص المقدسي لعام 2014عيد الفصح – انتصار الحياة على الموتمن الميدان - اخطر معارك بيروت : المتحف معركة النهايةد.غنام: تشرفت برسالة ثائر حماد من داخل السجون وهي نهج لكل مخلصمركز الأبطال لفنون القتال والدفاع عن النفس يخرج عدداً من طلاب الكاراتيهأنشد للطفل وأهداه كتاباً : هنية يزور عائلة "محمد مرسي" ويهنئهالتميمي يحذر إسرائيل إذا أقدمت على هدم المسجد الأقصى المبارك من انتفاضة اسلاميةالتوجيه السياسي يلتقي طلبة مدرسة النبي زكريا الأساسية المختلطة
2014/4/18

صور سفينة نوح تظهر كما ذكر القرآن الكريم

تاريخ النشر : 2004-04-27
صور سفينة نوح تظهر كما ذكر القرآن الكريم

غزة-دنيا الوطن

هذه صور لسفينة نوح عليه السلام بعد ان عثرت عليها بعثة الأثار من المعاينة الأولية وجد ان عمر السفينة يصل الى اكثر من 100 ألف سنة. تقول بعثة اللأثار أنهم وجدوا سفينةعلى جبل الجودي في تركيا...

و قد ذكر انجيل أن السفينة رست على جبل أرارات. طبعا هناك بعثة مسيحية تنقب عن هذه السفينة و كانت خيبتهم كبيرة عندما وجدت السفينة على جبل الجودي. و طبعا هذا يمثل ضربة موجعة لمصداقية الأنجيل. ولكن مما زادهم غضبا ان القران الكريم لم يخطي في تحديد موقع سفينة نوح عليه السلام. جبل الجودي هو الموقع الذي حدده القران الكريم ليثبت فعلا ان معجزة من الله و انه دين الحق و اما غيره باطل.

في سورة هود الأية44 يقول الله تعالى:

(وقيل يا ارض ابلعي ماءك و يا سماء أقلعي و غيض الماء و قضي الأمر واستوت على الجودي و قيل بعدا للقوم الظالمين)

*الوكالة الاسلامية





صورة رقم 1



صورة رقم 2




اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف