الأخبار
المخابراتى الناصرى غسان مطر : كان لاعبا مهما بمفاوضات كامب ديفيدبدون اسمنت أو حديد يصمم قلعة: فلسطينى يبنى بيتا من الرمال فقط ! .. صور"مصر قريبة" يثير جدلاً واسعاً ! .. فيديوتزوج بأخرى ..فأبلغت الشرطة أنه قيادي داعشيتدفيع الثمن للسلطة الفلسطينيةحماس : لاعلاقة لنا بخلافات إسلاميي الاردنالرئيس أبو مازن يصدر تعليماته بالاهتمام بمراسم دفن الفنان "غسان مطر"عائلة شقورة تتبرأ من قاتل الحاجة سميحة عوض الله"فتح" تنعى عضو المجلس الوطني الفنان "غسان مطر"مصر: استشاري العيون: 99% من حالات المياه البيضاء تأتي للإنسان في سن الشيخوخةجمعية إصلاح ذات البين الخيرية ودائرة إصلاح منطقة الزيتون والصبرة ينظم زيارة لقيادة الشرطة الفلسطينيةسفارة فلسطين بالقاهرة تصدر بياناً توضيحياً حول مراسم دفن الفنان المناضل غسان مطرحركة فتح اقليم مصر تنعي فنان الشعب الفنان الكبير غسان مطرمصر: مصر تتراجع في الإقتصاد والحريات، وتساؤلات للرئيس والدولةمصر: ضرائب المحلة لكبرى ترتكب مخالفات وتجاوزا و اهدرت مئات الالاف من الجنيهاتفروانة: الحركة الأسيرة هي المستهدفةمهرجان صور الموسيقي الدّولي تحية لوديع والشحرورةمصر: سرى القدوة يؤكد قيام تنظيم داعش الارهابى بتدمير التراث العراقى والحضارة الاشوريةفتح ترحب بقرار البرلمان الايطالي للاعتراف بدولة فلسطين وتدعو الحكومة لتطبيقهلبنان: مهرجان صور الموسيقي الدّولي في جنوب لبنانالوزير الحساينة يضع اكليلا ن الزهور على ضريح عرفاتد.غنام تشارك بمسيرة ذكرى 10 أعوام على انطلاقة المقاومة الشعبية في بلعينالخارجية ترحب بتصويت البرلمان الإيطالي لصالح الاعتراف بدولة فلسطينالزعنون يرحب بقرار البرلمان الإيطالي الاعتراف بالدولة الفلسطينيةبالصور: مؤسسة دعم فلسطين الدولية تختتم مشروع الدعم النفسي لأبناء الشهداء فى خانيونسبيان المجلس الوطني لحزب التجديد والانصافمظاهرة حاشدة في الخليل تنتهي بصدام مع قوات الاحتلالمسيرة بلعين في الذكرى السنوية العاشرةاللجان الشعبية تلتقي مجموعـة بسـمـة التركيـهلبنان: تكريم العلامة المرجع السيد محسن الامين في – أنصاربجنوب لبنان
2015/2/28

أشهر مستورد للراقصات في مصر:الروسية مغرورة .. والأوكرانيات أفضل

تاريخ النشر : 2004-01-12
قال إن هناك 10 آلاف منهن يعملن حاليا! أحمد عبد الوهاب أشهر مستورد للراقصات الأجنبيات في مصر: «الروسية» مغرورة .. والأوكرانيات أفضل

غزة-دنيا الوطن

هو أشهر «مستورد» للراقصات الروسيات والاوكرانيات والأوروبيات في مصر، فتياته يرقصن في الفرق الاستعراضية والمسرحيات والأفلام السينمائية وعروض الأزياء وأغنيات الفيديو كليب.

احترف احمد عبد الوهاب هذا المجال منذ أكثر من 10 سنوات، عرف خلالها كل خباياه وأسراره التي يرويها لـ «سيدتي»، ويكشف شروط اختيار الراقصات، وأسباب هروب بعضهن الى اسرائيل، وقصص اغوائهن للشباب المصري للهروب معهن الى تل أبيب.

* كيف بدأت العمل في هذا المجال؟

ـ بعد تخرجي في كلية التجارة، عملت كعازف موسيقي لعدة سنوات، انتهى بي المطاف للعمل في عروض «الشو» الروسي، ومن هنا تحولت من مجرد عازف الى قائد ورئيس للفرقة، وقررت الابتعاد عن الموسيقى والتفرغ لادارة عروض «الشو» الروسي، وتنظيم العروض الاستعراضية للفنانات من كل الجنسيات في المسارح والأفلام السينمائية المصرية والفيديو كليب، وهو ما لا ينافسني فيه أحد، لصعوبة العمل في هذا المجال، الذي تعلمته بصعوبة شديدة، واكتسبت منه خبرة كبيرة وحققت نجاحات كثيرة، وأتاح لي عملي، الذي بدأته منذ 10 سنوات، اقامة صداقات مع معظم نجوم الفن في مصر، لحاجتهم الشديدة لفرق استعراضية أجنبية في أعمالهم الفنية المسرحية والسينمائية والفيديو كليب.

شروط

* ماهي الشروط التي تختار على أساسها الراقصة الأجنبية التي تحضرها الى القاهرة؟

ـ المهم أن تكون «فنانة»، لكن الأهم هو الحزم في التعامل معها، وسرعة تدارك الأخطاء التي تقع فيها وأن تكون تحت الرقابة المستمرة، لان بعضهن، خاصة الروسيات، تكون لهن أهداف أخرى بخلاف «الفن»، ومجرد الحضور الى القاهرة للعمل بها، بعض الفرق الفنية التي تجلبهن لحسابها تهتم فقط بالجمال أو المهارة في الرقص والأداء الحركي، لكنني أحرص أن تكون الفتاة حاصلة على دبلوم عال في الرقص، أي تخرجت في إحدى مدارس الباليه، وفي الوقت نفسه جميلة وتنتمي الى عائلة جيدة ومعروفة في وطنها.

* وكيف تعثر على من تنطبق عليهن شروطك؟

ـ عن طريق مكاتب خاصة في روسيا واوكرانيا أتعاقد معها على ترشيح الراقصات من الفتيات اللاتي تنطبق عليهن شروطي، وقد ذاع صيتي هناك وأصبحت الفتيات العاملات معي هن أفضل من يجلب لي زميلاتهن للعمل في مصر لثقتهن الشديدة بي ولالتزامي معهن ويحرصن على اختيار أقاربهن وأصدقائهن اللواتي يبحثن عن عمل.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف