الأخبار
الشرطة تقبض على 4 متهمين بالسرقه والسطو في اريحاقراقع: الافراج عن الاسرى حجر الأساس لأي تسوية أو سلام عادل بالمنطقةعرب 48: النائب طلب ابو عرار:" بعد هدنة حرب هدم المنازل في غزة استمرار حرب هدم المنازل في النقب..."غزة: علماء الأزهر الشريف يزورون مجمع الشفاء وجامعة الأزهر ويوزعون مساعدات على المتضررينعشرات المستوطنين يقتحمون ويدنسون المسجد الأقصىمكتبات "عطاء فلسطين الخيرية" تتعرض إلى القصف أثناء العدوان الإسرائيلي على غزةمعايعة تلتقي رئيس الجمعية الإمبراطورية الأرثوذكسية الفلسطينية – الروسيةمصر: رئيس بنك "الائتمان الزراعي": الفلاح الذي سيدفع أصل الدين معفي من 90 % من الفوائدمصر: أسامة منير: "أبو شيته" أقوى من "كتائب حلوان".. و"داعش" صناعة أمريكيةمصر: قنديل: مرسي براءة وإعدام الإخوان لن ينفذالاحتلال يعتقل ستة مواطنين من جنين ونابلس وطولكرمتهنئة إلى الصديق محمد الرشدانالاحتلال يقتحم 2900 منزلاً ومؤسسة بمدن الضفة وخسائر ب250 ألف دولارREFORM تــنفذ ورشة عمل تدريبية بعنوان "اليات ايجاد بنى نظامية مستجيبة لاحتياجات الشباب"عرب 48: عرار:" الشرطة شرعت ببناء مركز لها في عرعرة النقب رغم معارضة المجلس والسكاناللجنة الفنية للقطاع الاجتماعي في محافظة جنين تناقش سبل العمل على تطوير القطاع الاجتماعيمؤسسات محافظة سلفيت تؤكد تعاونها التام مع هيئة مكافحة الفسادوزارة الثقافة في طولكرم تعقد اجتماعاً للمواهب الشابةالفائزةالفلسطينيةتودع دبي بعد تحقيقها نجاحاً باهراً فيبرنامج الزمالة التدريبية لمفاجآت صيف دبي 2014سوريا: من اجل التوقف عن تنفيذ القرار العسكري بترحيل: تيسير حتو، ياسر حتو، ناصر طاؤوس، ممدوح تخوبيمنحوتة بإسم الفنان غبريال عبد النور في مدينة عالية وأمسية غنائية باهرةمصر: أسامة منير: قتل ضابط و10 مجندين في سيناء "حاجة بشعة".. ومرتكبوه "أندال"مصر: قنديل: الدولة تتحمل تريليون عملية إرهابيةعدد الأسرى الإداريين الأعلى منذ عام 2008"إطلاق حافلة صفراء تحمل شعار مفاجآت صيف دبي تجوب أنحاء المدن الفلسطينيةعرب 48: افتتاح الدوره الاولى من نوعها للنساء في مركز اركان للتنميه البشريهالسفير التركي: جهود لتأمين سفينة توليد الكهرباء وإدخال ألف بيت متنقل لقطاع غزةمصر: ذهب مصر .. ذهب مع الريحالجالية الفلسطينية تنظم فعاليات تضامنية وترسل تبرعات لشعبنا في القطاعالاردن: متطوعين برنامج انجاز التطوعي في منظمة اجيال بلاقات يحييون اليوم العالمي للشباب
2014/9/3

بشار ترك قصر والده الفخم الى مكتب شعبي متواضع في احد احياء دمشق

بشار ترك قصر والده الفخم الى مكتب شعبي متواضع  في احد احياء دمشق
تاريخ النشر : 2004-01-06
بشار ترك قصر والده الفخم الى مكتب شعبي متواضع


غزة-دنيا الوطن

قالت صحيفة (ديلي تلغراف) البريطانية أن الرئيس السوري الذي وصل الى أنقرة في زيارة تاريخية تستغرق ثلاثة أيام هي الأولى لرئيس سوري وتشكل مؤشرا على تحسن واضح في العلاقات بين البلدين اللذين اوشكا على خوض حرب عام 1998، ترك قصر والده الرئاسي الذي يسمى "قصر الشعب" على قمة جبل قاسيون التاريخي الحصين، ليحتل مكتبا عاديا من دون فخامة في أحد أحياء العاصمة دمشق.

وتشير الصحيفة إلى أن مكتب الرئيس بشار (38 عاما) يخلو من المظاهر الأمنية المتشددة التي عادة ما يحيط بها الرؤساء العرب أنفسهم وخصوصا والده الراحل الذي حكم سورية منذ الحركة التصحيحية التي قادها في العام 1970 وأطاحت هيمنة اللواء صلاح جديد (البعثي اليساري) عن الحكم.

وقالت أن المكتب المتواضع يضم عددا من هيئة السكرتارية المدنية من رجال ونساء، من دون مظاهر أمنية ملحوظة، ولكن مداخل المكتب ضبطت بترتيبات أمنية عملية من حيث المداخل والمخارج بحيث لا يمكن معها مع المتاريس والاحتياطات القائمة تنفيذ أية محاولة إرهابية ضد الرئيس.

وحسب الصحيفة البريطانية فإن بشار الأسد خرج من باب تلقي العلم للولوج إلى السياسة على حين غرة وفي شكل مفاجىء، إذ بعد مقتل شقيقه الأكبر باسل الذي كان هو الخليفة المنتظر للرئاسة في حادث مروري، فإن الطالب في كلية لندنية بشار الذي كان يحضر رسالة الدكتوراه في طب العيون استدعي على عجل إلى دمشق من جانب الرئيس الوالد الذي بدأ تدريبه في شؤون الحكم حزبيا وسياسيا.

لذلك، فإن الرئيس بشار "تخرج من بيت الحكم أساسا، ومن ثم من رحم حزب البعث"، ولهذا كان الوحيد المؤهل لقيادة سورية من بعد والده .

وفي الأخير، فإن الرئيس السوري بشار الأسد اختار شريكة حياة له هي أسمى الأخرس (البريطانية الجنسية) التي ترعرعت في حي آكتون في غربي العاصمة البريطانية وتزوجها منذ سنوات ثلاث ونجبت له إبنه البكر حافظ، تذكيرا بإسم والده الرئيس الراحل، وأسمى المتخصصة في العلوم الالكترونية وتكنولوجيا المعلومات هي كريمة أحد أشهر الأطباء العرب في العالم في شؤون القلب وهو الدكتور فواز الأخرس الذي لا يضاهيه عالميا إلا الدكتور العربي المصري البريطاني السر مجدي يعقوب جراح القلب الشهير.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف