الأخبار
لبنان: العلامة الحسيني :اوصى الامام الصدر بالحفاظ على النظام وعدم ترك البلاد مرتعا للفوضىالديمقراطية: ينبغي للمعركة الأممية أن تصل إلى البرلمان البريطاني ضد العنصرية وبطش الاحتلالاليمن: "إعمار عدن" تستحدث آلية مسح ميداني تعتمد على نظام الـ GPSسوريا: تقرير حقوقي: أكثر من 67 ألف حالة اختفاء قسري في الأراضي السورية خلال 4 سنواتخلال حفل تخرج نظمته جامعة الأقصى د. بحر يؤكد دعم التشريعي للوحدة الوطنيةالمبادرة العُمانية تنفذ مشروع الزي المدرسي لأكثر من 1900 طالب وطالبة"إلكراما" ينظم حملته الترويجية خليجياً لدعم قضايا التنمية المستدامة وترشيد الطاقةلبنان: الحملة الوطنية السعودية في لبنان تطور عملها في خدمة الاشقاء السوريين باستخدام برنامج تقني جديدمركز القدس: إسرائيل تفرض التقسيم الزماني على الأقصى والضفة والقدس الساحات الأكثر إشتعالابلدية رفح تستنكر الاعتداء على موظف بلدية غزةلبنان: لقاء شعري عربي حاشد في الحركة الثقافية صورالسودان: المنظمة العربية للتنمية الزراعية تختتم أعمال الدورة التدريبية في مجال التحسين الوراثي للمجترات الصغيرةكهرباء القدس تفتتح محطتين رئيسيتين في بيرزيت ومدينة روابيجمعية الشبكة الثقافية من اجل فلسطين الخيرية تستنكر توقيف الاحتلال لسيارة المطران عطاالله حناإيغل فيلم: بعد نجاحه الجماهيريّ في أميركا No Escape في الصالات!مصر: مشاهير ورجال اعمال وسياسين يتضامنوا مع بلاها لحمةمجموعة كشافة ومرشدات نادي جبل النار تنظم زيارة تعريفية للبلدة القديمة في نابلس"قافلة الاعلام السياحي" ..في ضيافة مهرجان خريف صلاله 2015مجموعه شبابية في قطاع غزة تطلق صفحة فيسبوك لمنح الشباب الفتحاوى الفرصة للمشاركة في العبء التنظيميحاتم عمور : يتلقى التهاني بعيد ميلاده من أصدقائه النجوم المغاربةشركة نخيل فلسطين للاستثمار الزراعي تبدأ موسم قطف ثمار النخيلحماس تكرم المشاركين بدورة الإسعافات الأولية في دير البلحالثقافة في طولكرم تنظم دورةً في الخط العربيروضة براعم الإيمان تبدأ عامها الدراسي بيوم ترفيهي للطلبةالاحصاء الفلسطيني يعلن الرقم القياسي لأسعار المنتج في فلسطين لشهر تموز ،07/2015
2015/8/30

بشار ترك قصر والده الفخم الى مكتب شعبي متواضع في احد احياء دمشق

بشار ترك قصر والده الفخم الى مكتب شعبي متواضع  في احد احياء دمشق
تاريخ النشر : 2004-01-06
بشار ترك قصر والده الفخم الى مكتب شعبي متواضع


غزة-دنيا الوطن

قالت صحيفة (ديلي تلغراف) البريطانية أن الرئيس السوري الذي وصل الى أنقرة في زيارة تاريخية تستغرق ثلاثة أيام هي الأولى لرئيس سوري وتشكل مؤشرا على تحسن واضح في العلاقات بين البلدين اللذين اوشكا على خوض حرب عام 1998، ترك قصر والده الرئاسي الذي يسمى "قصر الشعب" على قمة جبل قاسيون التاريخي الحصين، ليحتل مكتبا عاديا من دون فخامة في أحد أحياء العاصمة دمشق.

وتشير الصحيفة إلى أن مكتب الرئيس بشار (38 عاما) يخلو من المظاهر الأمنية المتشددة التي عادة ما يحيط بها الرؤساء العرب أنفسهم وخصوصا والده الراحل الذي حكم سورية منذ الحركة التصحيحية التي قادها في العام 1970 وأطاحت هيمنة اللواء صلاح جديد (البعثي اليساري) عن الحكم.

وقالت أن المكتب المتواضع يضم عددا من هيئة السكرتارية المدنية من رجال ونساء، من دون مظاهر أمنية ملحوظة، ولكن مداخل المكتب ضبطت بترتيبات أمنية عملية من حيث المداخل والمخارج بحيث لا يمكن معها مع المتاريس والاحتياطات القائمة تنفيذ أية محاولة إرهابية ضد الرئيس.

وحسب الصحيفة البريطانية فإن بشار الأسد خرج من باب تلقي العلم للولوج إلى السياسة على حين غرة وفي شكل مفاجىء، إذ بعد مقتل شقيقه الأكبر باسل الذي كان هو الخليفة المنتظر للرئاسة في حادث مروري، فإن الطالب في كلية لندنية بشار الذي كان يحضر رسالة الدكتوراه في طب العيون استدعي على عجل إلى دمشق من جانب الرئيس الوالد الذي بدأ تدريبه في شؤون الحكم حزبيا وسياسيا.

لذلك، فإن الرئيس بشار "تخرج من بيت الحكم أساسا، ومن ثم من رحم حزب البعث"، ولهذا كان الوحيد المؤهل لقيادة سورية من بعد والده .

وفي الأخير، فإن الرئيس السوري بشار الأسد اختار شريكة حياة له هي أسمى الأخرس (البريطانية الجنسية) التي ترعرعت في حي آكتون في غربي العاصمة البريطانية وتزوجها منذ سنوات ثلاث ونجبت له إبنه البكر حافظ، تذكيرا بإسم والده الرئيس الراحل، وأسمى المتخصصة في العلوم الالكترونية وتكنولوجيا المعلومات هي كريمة أحد أشهر الأطباء العرب في العالم في شؤون القلب وهو الدكتور فواز الأخرس الذي لا يضاهيه عالميا إلا الدكتور العربي المصري البريطاني السر مجدي يعقوب جراح القلب الشهير.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف