الأخبار
الحمد الله: الدولة الفلسطينية استثمار في السلام وليس اغاثة انسانيةالقرموطي داخل الثلاجة على الهواء مباشرة‎مصر: محمد بدران: الرئيس السيسي أكد أن الفساد داخل عضم الدولة.. واحترامه للدستور والقضاء(إنسانية جيش) : قصة "الحاجة يُسرى" على معبر رفح ..بالفيديو و الصور : تخريج الفوج التاسع عشرة للروضة أحبائنا الصغار بغزةمصر: مسؤول غرفة التحكم بوزارة الكهرباء: استقرار توزيع الأحمال على مستوى الجمهورية باستثناء خروج دائرتين في الصعيدمصر: المتحدث باسم الصحة: تلقينا 3 بلاغات بضربات الشمس.. وإصابة 43 مواطنا --14 حريق في 8 محافظات بسبب ارتفاع درجة الحرارةالمطران عطا الله حنا يخاطب مؤتمر القدس المنعقد في العاصمة السورية دمشقنظمي مهنا لدنيا الوطن : تمديد العمل على معبر رفح ليوم غد الخميس ..وفاة رضيع في حريق منزل جنوب الخليلعلى الحدود الشرقية.. "شارع حماس" يشغل الإعلام العبريالإحتلال يشرع بنصب أجهزة رادار تكتيكية بغلاف غزة للتحذير من الهاوناغلاق المجال الجوي ببلجيكا بسبب انقطاع الكهرباءمعتمرون يتوجهون الى الاراضي السعودية على نفقة جهاز المخابرات العامةالعربي: القوة العربية المشتركة ستكون مستعدة للتدخل في أي مكانإنهاء التعددية.. في مواجهة صاروخ الحردالمطران عطا الله حنا يخاطب مؤتمر القدس المنعقد في العاصمة السورية دمشقرئيس واعضاء مجلس ادارة غرفة تجارة نابلس يشاركون في افتتاح المعرض الاول للاثاث والصناعات الخشبيحرب قصيرة جدا لتمرير التفاهمات؟!!مدرسة النور الاساسية تقيم حفلا خاصا بنهاية العام الدراسيلبنان: اعتصام في الرشيدية احتجاجاً على قرارات الانروا بوقف بدل الايواءالحمد الله: نطالب الدول المانحة بالضغط على اسرائيل لإزالة معيقاتها في وجه التنمية في القدس الشرقية والمناطق "ج"بعد خسارة الحزب الحاكم وفوز أصدقاء الشعب الفلسطيني : نيجيريا تعتذر لفلسطيناسر وعائلات شهداء واسرى جهاز المخابرات الفلسطينية يغادرون لاداء مناسك العمرةمركز معا يختتم المرحلة الاولى من مبادرة "معا من أجل مستقبل أفضل"
2015/5/28

بشار ترك قصر والده الفخم الى مكتب شعبي متواضع في احد احياء دمشق

بشار ترك قصر والده الفخم الى مكتب شعبي متواضع  في احد احياء دمشق
تاريخ النشر : 2004-01-06
بشار ترك قصر والده الفخم الى مكتب شعبي متواضع


غزة-دنيا الوطن

قالت صحيفة (ديلي تلغراف) البريطانية أن الرئيس السوري الذي وصل الى أنقرة في زيارة تاريخية تستغرق ثلاثة أيام هي الأولى لرئيس سوري وتشكل مؤشرا على تحسن واضح في العلاقات بين البلدين اللذين اوشكا على خوض حرب عام 1998، ترك قصر والده الرئاسي الذي يسمى "قصر الشعب" على قمة جبل قاسيون التاريخي الحصين، ليحتل مكتبا عاديا من دون فخامة في أحد أحياء العاصمة دمشق.

وتشير الصحيفة إلى أن مكتب الرئيس بشار (38 عاما) يخلو من المظاهر الأمنية المتشددة التي عادة ما يحيط بها الرؤساء العرب أنفسهم وخصوصا والده الراحل الذي حكم سورية منذ الحركة التصحيحية التي قادها في العام 1970 وأطاحت هيمنة اللواء صلاح جديد (البعثي اليساري) عن الحكم.

وقالت أن المكتب المتواضع يضم عددا من هيئة السكرتارية المدنية من رجال ونساء، من دون مظاهر أمنية ملحوظة، ولكن مداخل المكتب ضبطت بترتيبات أمنية عملية من حيث المداخل والمخارج بحيث لا يمكن معها مع المتاريس والاحتياطات القائمة تنفيذ أية محاولة إرهابية ضد الرئيس.

وحسب الصحيفة البريطانية فإن بشار الأسد خرج من باب تلقي العلم للولوج إلى السياسة على حين غرة وفي شكل مفاجىء، إذ بعد مقتل شقيقه الأكبر باسل الذي كان هو الخليفة المنتظر للرئاسة في حادث مروري، فإن الطالب في كلية لندنية بشار الذي كان يحضر رسالة الدكتوراه في طب العيون استدعي على عجل إلى دمشق من جانب الرئيس الوالد الذي بدأ تدريبه في شؤون الحكم حزبيا وسياسيا.

لذلك، فإن الرئيس بشار "تخرج من بيت الحكم أساسا، ومن ثم من رحم حزب البعث"، ولهذا كان الوحيد المؤهل لقيادة سورية من بعد والده .

وفي الأخير، فإن الرئيس السوري بشار الأسد اختار شريكة حياة له هي أسمى الأخرس (البريطانية الجنسية) التي ترعرعت في حي آكتون في غربي العاصمة البريطانية وتزوجها منذ سنوات ثلاث ونجبت له إبنه البكر حافظ، تذكيرا بإسم والده الرئيس الراحل، وأسمى المتخصصة في العلوم الالكترونية وتكنولوجيا المعلومات هي كريمة أحد أشهر الأطباء العرب في العالم في شؤون القلب وهو الدكتور فواز الأخرس الذي لا يضاهيه عالميا إلا الدكتور العربي المصري البريطاني السر مجدي يعقوب جراح القلب الشهير.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف