الأخبار
هل تعتقل السلطة الفلسطينية المستوطنين في الضفةياسر برهامي عن صفقة الرافال: إنجاز وهمي وتدليس مصريتنسيق إسرائيلي تركي للمنطقة العازلة في الشمال والجنوب السورينتنياهو يلغي القضاءتنسيقية الانتفاضة الاولى بغزة تنظم تظاهرة استنكاراً لجريمة احراق الطفل دوابشةالارهابيون يبتكرون خططا جديدة لإغتيال رجال الأمن في السعوديةمصر: حفاظا علي النيل من التلوث في لقاء مركز شباب ناصر بأسيوطمصر: إحالة 48 عاملًا في أوقاف أسيوط للتحقيق وإزالة 4 صناديق لجمع الأموالالعراق: الناشي:الموازنة فرضت ضريبة بيع لبطاقات تعبئة الهاتف تتحملها الشركات وليست ضريبة شراء يتحملها المواطنفي مهرجان تكريمي حاشد حزب البعث يكرم القائد الوطني والقومي بسام الشكعةعائلة الاسمر تنفذ اعتصاما امام مجلس الوزراء وتطالب بتحقيق العدالة ورفع الظلم عنهاحزب الشعب ينعى الشهيد الخالدي ويدعو لتصعيد المقاومة الشعبيةدعوة الى أوسع مشاركة شعبية لمقاومة الاحتلال الاسرائيلي ومستوطنيه في ظل استمرار جرائمهالشعبية في رفح تحيي ذكرى مرور عام على مجزرة رفح بمسيرة جماهيرية حاشدةالشخصيات المستقلة تؤكد وجود لوبي حول الرئيس يضيع امانيه وجهده لانهاء الانقسامبشير عبد الفتاح: تركيا تملك قنوات اتصال مع داعش.. وأمريكا لم تفاجئ بغاراتها ضد الأكرادفيديو: كوميديا المصريين أثناء "تفكيك القنبلة": مابنخافشالرقب : ندعو شعبنا للثورة ضد الاحتلال وأعوانهضاحى خلفان: ثورة سنية شيعية في العراق ضد أمريكا قريبابيان تراجع إدرة الأزهر عن قرار رسوم الخدمات الطلابيةفدا يجدد التأكيد على موقفه الرافض منذ البداية لإجراء تعديل وزاري والداعي لتشكيل حكومة وحدة وطنيةمصادر عبرية: شبان يلقون عبوة ناسفة وزجاجات حارقة على مبنى "بيت هداسا" بالخليلسوريا: بيان صحفي: حول الإحاطة التي قدمها المبعوث الدولي ستيفان دي ميستوراالعراق: عادل مراد: الدولة الكردية لاتبنى بالتصريحات الرنانة وانما تبنى بامتزاج دماء الكرد من كوباني الى كركوكاليمن: بيان حول اقتحام و سرقة وإحراق مقر مركز القانون الدولي الإنساني و حقوق الإنسان بتعز
2015/8/2

بشار ترك قصر والده الفخم الى مكتب شعبي متواضع في احد احياء دمشق

بشار ترك قصر والده الفخم الى مكتب شعبي متواضع  في احد احياء دمشق
تاريخ النشر : 2004-01-06
بشار ترك قصر والده الفخم الى مكتب شعبي متواضع


غزة-دنيا الوطن

قالت صحيفة (ديلي تلغراف) البريطانية أن الرئيس السوري الذي وصل الى أنقرة في زيارة تاريخية تستغرق ثلاثة أيام هي الأولى لرئيس سوري وتشكل مؤشرا على تحسن واضح في العلاقات بين البلدين اللذين اوشكا على خوض حرب عام 1998، ترك قصر والده الرئاسي الذي يسمى "قصر الشعب" على قمة جبل قاسيون التاريخي الحصين، ليحتل مكتبا عاديا من دون فخامة في أحد أحياء العاصمة دمشق.

وتشير الصحيفة إلى أن مكتب الرئيس بشار (38 عاما) يخلو من المظاهر الأمنية المتشددة التي عادة ما يحيط بها الرؤساء العرب أنفسهم وخصوصا والده الراحل الذي حكم سورية منذ الحركة التصحيحية التي قادها في العام 1970 وأطاحت هيمنة اللواء صلاح جديد (البعثي اليساري) عن الحكم.

وقالت أن المكتب المتواضع يضم عددا من هيئة السكرتارية المدنية من رجال ونساء، من دون مظاهر أمنية ملحوظة، ولكن مداخل المكتب ضبطت بترتيبات أمنية عملية من حيث المداخل والمخارج بحيث لا يمكن معها مع المتاريس والاحتياطات القائمة تنفيذ أية محاولة إرهابية ضد الرئيس.

وحسب الصحيفة البريطانية فإن بشار الأسد خرج من باب تلقي العلم للولوج إلى السياسة على حين غرة وفي شكل مفاجىء، إذ بعد مقتل شقيقه الأكبر باسل الذي كان هو الخليفة المنتظر للرئاسة في حادث مروري، فإن الطالب في كلية لندنية بشار الذي كان يحضر رسالة الدكتوراه في طب العيون استدعي على عجل إلى دمشق من جانب الرئيس الوالد الذي بدأ تدريبه في شؤون الحكم حزبيا وسياسيا.

لذلك، فإن الرئيس بشار "تخرج من بيت الحكم أساسا، ومن ثم من رحم حزب البعث"، ولهذا كان الوحيد المؤهل لقيادة سورية من بعد والده .

وفي الأخير، فإن الرئيس السوري بشار الأسد اختار شريكة حياة له هي أسمى الأخرس (البريطانية الجنسية) التي ترعرعت في حي آكتون في غربي العاصمة البريطانية وتزوجها منذ سنوات ثلاث ونجبت له إبنه البكر حافظ، تذكيرا بإسم والده الرئيس الراحل، وأسمى المتخصصة في العلوم الالكترونية وتكنولوجيا المعلومات هي كريمة أحد أشهر الأطباء العرب في العالم في شؤون القلب وهو الدكتور فواز الأخرس الذي لا يضاهيه عالميا إلا الدكتور العربي المصري البريطاني السر مجدي يعقوب جراح القلب الشهير.
 
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف