احتجاجات صاخبة في عدد من المحافظات احتجاجاً على قرار وزير الصحة بتفرغ الأطباء
تاريخ النشر : 2013-12-05
احتجاجات صاخبة  في عدد من المحافظات احتجاجاً على قرار وزير الصحة بتفرغ الأطباء


رام الله - خاص دنيا الوطن
 شهدت الاراضي الفلسطينية اليوم وقفة احتجاجية في ستة محافظات هي رام الله ونابلس وجنين واريحا وقلقيلية وسلفيت ضد قرار وزير الصحة القاضي بتفرغ الاطباء.

 ففي مجمع فلسطين الطبي في رام الله، اجتمع الاطباء العاملون في المجمع تحت شعار : قرار تفريغ الاطباء غير المدروس لن يمر، كما قام الاطباء بالتوقيع على استقالات جماعية من وزارة الصحة تعبيرا عن رفضهم للقرار، كما تم تشكيل لجنة للتنسيق مع باقي المحافظات من اجل توسيع قاعدة المشاركة في الاحتجاجات وتصعيدها .  

وفي محافظة نابلس نفذ الاطباء اعتصاما حاشدا في ساحات مستشفى رفيديا الحكومي، حيث شارك في الاحتجاج ما يزيد على 90% من الاطباء ، وناشد عضو لجنة فعاليات الاحتجاج الدكتور سامر ابو عيده سيادة الرئيس محمود عباس تشكيل لجنة حيادية عادلة ونزيهة تستمع الى جميع وجهات النظر حول تأثيرات تطبيق هذا القرار وتبعاته ، معتبرا انه سقط علينا من السماء دون اي مشاركة من اصحاب الشان مضيفا : لقد تعاقب على وزارة الصحة 8 وزراء بعض منهم قام بتشكيل لجان لدراسة نظام تفرغ الاطباء وخلصوا الى نتيجة عدم امكانية تطبيقه في ظل الظروف الحالية للسلطة الوطنية من ناحية الامكانات المالية والاهم من ذلك التوزع الجغرافي الواسع للقرى والبلدات المناطق التي تفتقر الى عيادات حكومية بعد الدوام الرسمي وتعتمد في خدماتها على خدمات الاطباء من ابنائها ومعظمهم موظفون حكوميون وتطبيق نظام التفرغ سيحرم هذه البلدات والقرى والاماكن المهمشة من الخدمات الصحية على مدار الساعة وهو ما يحمل وزارة الصحة تبعات اصدار قرار له ابعاد اجتماعية دون دراسته من كافة الجوانب والابعاد.

 اما مقرر اللجنة الفرعية للأطباء بنابلس الدكتور مجدي الجلاد اشار الى أن وزير الصحة بات يبنى لزملائه قصورا من الرمل ، مطالبا بضرورة التمهل في تطبيق القرار ودراسته بتروي .

 وفي باقي المحافظات ، تظاهر مواطنون جنبا الى جنب مع الاطباء ، ففي اريحا عبّر بعض المواطنون سكان منطقة الاغوار كالجفتلك والنصارية بأنهم سيكون المتضرر الاول في حال تطبيق القرار .  

مصادر من داخل لجان الاحتجاجات قالت أن الموقف سوف يتصاعد يوما بعد يوم وأنهم ماضون لإسقاط هذا القرار ، معتبرين أن ما يدعيه وزير الصحة هو تضليل للقيادة السياسية والرأي العام لان ما يطالب به الأطباء هو ضمان جودة الخدمات المتاحة للمواطن والحفاظ على كرامة الاطباء ولقمة عيشهم ، حيث كانوا قد نشروا مناشدة للرئيس اعلنوا فيها معارضتهم لطريقة تطبيق القرار دون دراسته وطالبوا الرئيس تشكيل لجنة من اجل دراسة الامر بحكمة ودون تسرع .