وزير الاشغال يتفقد طريق وادي النار وطريق وادي الجير
تاريخ النشر : 2013-06-26
وزير الاشغال يتفقد طريق وادي النار وطريق وادي الجير


رام الله - دنيا الوطن
أكد اليوم المهندس ماهر غنيم وزير الاشغال العامة والإسكان على رؤية الوزارة بضرورة ايجاد شبكة طرق آمنة تحقق التواصل الجغرافي التي تسعى المستوطنات وجدار الفصل والضم العنصري إلى ضرب هذا التواصل وانهاء الطريق 60 الذي يعتبر العامود الفقري لشبكة الطرق في الضفة الغربية من جنين حتى الخليل مرورا من قلب القدس المحتلة.

جاء ذلك خلال تفقد المهندس غنيم العمل الذي تنفذه وزارة الاشغال العامة والإسكان في طريق وادي النار وطريق وادي الجير بتمويل الوكالة الأميركية للتنمية الدولية كجزء من رؤية الوزارة، واطلع على سير العمل في المشروعين وابدى توجيهاته بضرورة الالتزام بالمجة الزمنية للمشارع مع الحفاظ على جودة الاعمال ومدى ملاءمة طريق التحويلة للمواطني لحين انجاز الاعمال.

واستمع المهندس غنيم إلى شرح مفصل من المهندس المشرف والمقاول عن تقدم العمل في المشروعين وخطة العمل والالتزام بجودة الاعمال والمدة الزمنية، وأشاروا إلى تعاون المواطني في اتباع التعليمات خصوصا أن نشرات قد وزعت على جميع المسافرين على الطريقين وعلى المجتمع المحلي بخصوص الطريق التحويلي وتفاصيل المشروع والمدة الزمنية.

وقام المهندس ماهر غنيم بمواصلة جولته في محافظة بيت لحم والتي استهلها بزيارة بلدية بيت ساحور حيث استقبله رئيس البلدية هاني الحايك واعضاء المجلس البلدي وعدد من فعاليات المدينة وقدموا له واقع الطرق في المدينة خصوصا طريق الملعب البلدي الموازي لجدار الفصل العنصري وهو الطريق الأصلي الرابط باتجاه القدس، واستعرضوا مشروع الإسكان للروم الكاثوليك وصيانة الجدار الاستنادي المتضرر من المنخفض الجوي الاخير.

وأكد الوزير غنيم ان الوزارة تمنح الافضلية والاولوية للمناطق الأكثر تضرراً من الاستيطان وجدار الفصل والعزل والمناطق المصنفة (ج) وبرنامج ترميم المنازل في المناطق الاكثر تضررا من الجدار والاستيطان، والتركيز على القدس وضواحيها، كما تولي اهتماما خاصا لقطاع الإسكان من خلال وضع السياسة الوطنية للإسكان والتي يجري اعدادها بالتعاون مع منظمة الامم المتحدة للمستوطنات البشرية UN-habetat والقطاع الخاص ونقابة المهندسين والجامعات واتحاد المقاولين الفلسطينين.

واضاف غنيم أن الوزارة تعتبر الإسكان التعاوني والجمعيات التعاونية للإسكان محاور مهمة لسياسة الوزارة في قطاع الإسكان وتقوم الوزارة بتحقيق تدخلات في هذا القطاع من خلال تجهيز البنية التحتية وتسوية الارض باستخدام آليات ومعدات الوزارة ضمن برنامج محدد يراعي الاولويات والامكانيات المتاحة ماديا ولوجستيا مشيرا أن آليات الوزارة تعمل في دعم تاهيل ارض مشروع إسكان اسرى المؤبدات في بيت لحم.

وواصل الوزير جولته في المحافظة وشملت زيارة بيت فجار ولقاء رئيس البلدية صلاح الديري وفعاليات البلدة واطلعه الديري على احتياجات واولويات البلدة في البنية التحتية وسبل وضعها على اولويات الوزارة التنموية.

وزار بلدية بيت جالا والتقى رئيسها نائل سلمان واعضاء المجلس البلدي وفعاليات بيت جالا واطلع على واقع الطرق في المدينة، وقام بزيارة المنزل المحاصر بالجدار في منطقة الكريمزان والمصاعب التي تعانيها حيث تحاط بالجار وباتت معزولة عن بقية المدينة ولا زالت وظلت صامدة هناك، ومنطقة الولجة المحاطة بالجدار.

وشارك م. ماهر غنيم بفعاليات البلدية في اليوم العالمي لمكافحة المخدرات والذي نظمته شرطة المحافظة بالتعاون مع البلدية، حيث وزع الوزير الورود على السائقين وعلى المارة في رسالة لضرورة بذل جهد مجتمعي واسع ومتعاون لمكافحة هذه الظاهرة، مؤكداً على ضرورة توعية الشباب من مخاطر المخدرات.

واختتم جولته في محافظة بيت لحم بزيارة بلدية بيت لحم ولقاء رئيس البلدية الدكتورة فيرا بابون وعرضت له أهمية المدينة السياحية والدينية والتراثية كجزء من التراث المعماري العالمي وأوجه التعاون مع الوزارة في طريق القدس القديم وطريق بيت لحم الخليل كطريق رابط، وعرضت عليه مخطط مشروع الطريق الدائري بين بيت لحم وبيت ساحور وبيت جالا (وادي مسلم) وأهميته في تخفيف الضغط المروري عن وسط المدن.

وأكد م. غنيم على أن جولته الميدانية في محافظة بيت لحم تأتي في إطار تحقيق التواصل مع المواطنين وتلمس احتياجاتهم والاستماع لمطالبهم وهمومهم، مشيراً إلى أن هذه الجولة هي جولة استكمالية بدأتها الوزارة قبل شهر للمحافظة، مؤكدا على عمق اهتمام الوزارة في تحقيق رؤيتها في شبكة طرق آمنة.