بلدية غزة تنظم مهرجاناً تراثياً ضمن فعاليات إحياء ذكرى النكبة
تاريخ النشر : 2013-05-18
بلدية غزة تنظم مهرجاناً تراثياً ضمن فعاليات إحياء ذكرى النكبة


غزة - دنيا الوطن
نظمت بلدية غزة مهرجاناً تراثياً لإحياء فعاليات الذكرى الخامسة والستين لنكبة الشعب الفلسطيني في حديقة الجندي المجهول بحضور م.عماد صيام مدير عام الشئون الثقافية والمراكز في بلدية غزة ومدراء وموظفي المراكز الثقافية التابعة لبلدية غزة ولفيف من الصحفيين والمثقفين والمهتمين وجمهور غفير.

افتتحت الفعالية بتلاوة عطرة من القرآن الكريم ، ثم عرض فيلماً وثائقياً يحكي عن تاريخ النكبة وحال اللاجئين الفلسطينيين وما تعرض له شعبنا من ألم وعذابات من قبل الاحتلال الصهيوني ألهبت مشاعر الحضور بالرجوع والعودة للوطن.

وأعتبر م.عماد صيام أن حق العودة لشعبنا حق ثابت لا يمكن التنازل عنه موضحاّ أن الفعالية أخذت طابعاّ شعبياّ تهدف إلى تجديد جذوة الحب لفلسطين في قلوب الأجيال ، وإيصال رسالة للعالم أننا لن نتخلى عن ذرة تراب من أرض فلسطين مهما تآمر المتآمرون لأننا كلنا يقين بوعد الله الذي أنزل في سورة الإسراء.

وأكد على ضرورة عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أراضيهم التي هجروا منها قسراً ، معيداً إلى الذاكرة المجازر التي ارتكبها الاحتلال بحق شعبنا قبل أكثر من ستة عقود وما زالت مستمرة إلى يومنا هذا مشيراً في الوقت ذاته إلى معاناة آلاف الأسر الفلسطينية في سجون الاحتلال والذين انتزعوا بالأمس القريب بعضاً من حقوقهم الإنسانية في الأسر عبر إضرابهم البطولي عن الطعام .

وطالب صيام الحكومات بدعم اللاجئين الفلسطينيين في المطالبة بكامل حقوقهم وأولها حق عودتهم إلى أراضيهم وديارهم والدفاع عن هذا الحق ودعمه عربياّ ودولياّ ، إضافة إلى حقهم في التعويض بما أقرته القوانين والمواثيق الدولية.

بدوره تحدث عبد الكريم المنكوش مدير مركز هولست الثقافي عن حق شعبنا في أرضه تاريخيا ودينيا ، داحضا الأكاذيب الصهيونية بأحقيتهم في بلادنا ومستذكرا نضال شعبنا ضد الاحتلال ومنددا بالممارسات الصهيونية القمعية والإجرامية بحق شعبنا والاستهداف المبرمج للأرض الفلسطينية.

و أضاف أن هذه الفعالية تأتي ضمن برامج وفعاليات ونشاطات مراكز بلدية غزة الثقافية ، حيث المعارض الفنية والتراثية وبرامج الهوية الفلسطينية ومسرح الأطفال موضحاً أن البلدية تقوم بدورها في المجالات الثقافية وذلك لتظل ذكرى النكبة ناقوساً يقرع وذكرى تتجدد لكي لا ينسى أي طفل فلسطيني قريته أو مدينته في الوطن حتى يتحقق الحلم بتحريره والعودة إليه ، مشيراً إلى أن المقاومة الثقافية لا تقل أهمية عن كافة سبل المقاومة الأخرى.

من ناحيته قدم حازم الشوا مدير مركز الأطراف الصناعية بالنيابة عن رئيس بلدية غزة درعاّ خاصاّ باسم موظفي وموظفات البلدية يرمز على أن ارض فلسطين ليست للبيع وأنها باقية للفلسطينيين ما دام شعبها موجود ، مستذكراً النكبة و آثارها على شعبنا الفلسطيني.

وأكد الشوا على تمسك شعبنا بحقوقه الثابتة رغم المآسي و النكبات وأن العودة آتية لا شك فيها حتى ولو صدأت مفاتيح العودة لانها الطريق الوحيد من أجل الوصول إلى هذا الهدف السامي ، مشيراً أن علينا جميعاً تضافر كل الجهود للوقوف أمام الهجمة الصهيونية .

و يذكر أن المهرجان أخذ طابع شعبي وجماهيري إشتمل على العديد من الفقرات التي تبث الأمل في نفوس الحاضرين منها القصائد الشعرية و الأناشيد الوطنية و الشعبية والأهازيج الفلسطينية ، كما علقت خريطة فلسطين من بحرها إلى نهرها ، و نصبت خيمة تراثية علقت فيها بعض الثياب التراثية الفلسطينية وبعض اللوحات الفنية والمقتنيات التراثية القديمة التي تدل على الهوية والتراث وأنماط الحياة المختلفة في المجتمع الفلسطيني .